هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغربال

فاطمة الزهراء بولعراس

 الفأرة 

لا أكره شيئا مثلما أكره هذا الفويسق فما بالك بالفويسقة 

الفأرة الكريهة التي نخرت حياتنا ونخرت عافيتنا  تلوت حول أعتاقناكأفعى سامة فما استطعنا انفلاتا 

الفأرة 

دخلت بيت العز وانبهرت بما فيه من خيرات  ، لم تكن تتصور أنه يوجد بيوت للعز لأنها تعيش في المجاري وتقتات من القمامة

أغراها الدفء  فأمنت وبدأت تنثر عفنها في مؤونة أهل البيت الذين لم يكونوا يدركون أن للفأرة مثل هذه القدرة على تسميم كل المؤونة  بقذاراتها العفنة

كانوا يعتقدون أن النعم وجدت لكي نحمد الله عليها لا لكي نلوثها بالقذارات

ولكن

لكل زمن أبو لهب وأبو جهل ولكل بغداد مغولها وتتارها ولكل نبي  سحرة مكرة وكفرة يقارعون النور ويزيفون الطبيعة

يضعون الخرء في مياه العافية فتتلوث وتؤذي وتصيب الحياة بالأسقام

هل تمرض الحياة؟

نعم تمرض الحياة بوجود الفئران

وفي حياة كل منا ( فويسقة) جرداء تنغصها بقذاراتها 

ونحن لانستطيع تغيير منطق الحياة التي أوجدت فيها حيزًا للجرذان والفئران وحتى الأفاعي والحيتان

نستطيع فقط ألا نكف عن كرهها لأنها تستحق أكثر

ونستطيع لعنها لأنها ملعونة في أصلها

نستطيع أن نجعلها تختفي في جحرها وأن ندمرها ولو بعد فوات الأوان

الفئران ( البشرية) كثيرة تختفي في جحر النفاق وتنام في هم الكذب ورائحتها النتنة تزكم أنوف الطيبين من الناس الذين أمنوا فناموا ( دون ركن الأبواب) لأنهم لا يعرفون معنى السرقة 

وتنسى هذه الفئران أنها أمنت مكر الله ولا يأمن مكر الله إلا الظالمون الفاسقون الذين يعيشون ( جهنم) شرهم في دنياهم قبل آخرتهم

ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين

فلتنتظر الفئران البشرية عقابًا ( نازلًا) يظهر في جبنها واختفائها متى سمعت حس شيء ولوكان تحت مستوى السمع

لتبق الفأرة الحقيرة في مزبلة الحقد وخنا المجاري تلتقط من بؤرها وعهرها ما تملأ به جوفا أسود وما تسد به ثقبًا أجرد 

حتى الكتابة عن الفأرة سم والتلفظ باسمها هم ولكن

وحق الذي خلق فسوى وقدر فهدى  إنها في العذاب تتردى بقدرته وانتقامه 

والله عزيز ذو انتقام



فاطمة الزهراء بولعراس


التعليقات




5000