هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أعضاء في البرلمان أم أصنام داخل قبة المعبد؟!

قيس النجم

بلد يترنح، وشعب يتألم من الجوع والخوف والحرمان، وفساد يقضُ مضاجع أغلب مؤسسات الدولة، ونجد التافهون يتهامسون انها الديمقراطية، وبصوت عالٍ من الثرثرة الكلامية، التي تتلاعب بأرواح الأبرياء، تحت عناوين الإصلاحات قادمة، وهي في الطريق إليكم. 

 مرَّ العقد الأول دون نتيجة وها هو العقد الثاني في نهايته وأيضا دون جدوى وكأن الفاسدين واللصوص، يجبرون الشعب، على تغيير مسار مطالبهم، فالطريق مغلق أمامهم، والقبول بالواقع السياسي، امر مفروض علينا، لخلق حالة من الصراع بين المجتمع، باسم الدين والعقيدة.


تسقيط سياسي رهيب فيما بينهم، وطرق لصوصية تحت قبة البرلمان، ووسائل غريبة، ومثيرة، ومشمئزة، مثل قبول الرشوة والابتزاز العلني، لغلق ملف فساد لأحد الاطراف الفاسدة، قالوها علناً دون خوف، وطز كبيرة لكل من انتخبهم!


 عندما يخرج الفاسد على شاشات التلفزيون ويتكلم بالشرف، أمام الآلاف من المشاهدين وباستهتار، فلا يدري المتفرج هل المتكلم لاعب سيرك؟ أو راكب أمواج متهور؟ أم مغامر وساخر، وهاوٍ مزاجي! والحكومة تسمح لمثل هكذا أمور؟ دون أن تتخذ إجراء بحقه؟ لذا على الحكومة والبرلمان، التعامل بشجاعة وحكمة، لمواجهة التحديات، والتصدي لمثل هؤلاء الأعضاء المنحرفين.


البرلمان الممثل الشرعي للشعب، هكذا ظاهره وأما باطنه الحقيقي، فأنه يمثل نفسه، فوجوده اليوم بهذا الترهل والانحلال، واقتصر دورهم حاليا فقط هو الحصول على المكاسب، وآخرها موافقتهم على الاقتراض الداخلي والخارجي، فهو دليل قاطع على قبولهم بالربا لان "الضرورات تبيح المحظورات" بنظرهم الضعيف، وهم على علم أن اغلب احزابهم بلعوا وشفطوا خزينة الدولة، وبضمير مرتاح! حتى وصل امر البرلمان وما فيه الى مرحلة اللا عودة بسكوته الغريب.


العملية السياسية، بتحكمها السلطوي في العراق، وببرلمانها النائم، أبادت مصير الإنسان البسيط، وكأنهم حجر عثرة أمام حياته، التي من المفترض أن تحظى بالكرامة والحرية، بعد شيوع الجو الديمقراطي الحر كما يسمونه، لكن طيلة سبعة عشر عاما من العجاف، لم يكن البرلمان إلا ساحة للخصومات، والمناكفات، والمهاترات، والبطل الخفي يتفرج، على مسلسل النهب والفساد.


 وصل الأمر حد لا يمكن السكوت عنه، فانبرت المرجعية للمطالبة بالتغيير، والإطاحة برؤوس الفساد الكبيرة، وقد استشعرت خطورة الوضع السياسي العقيم، وسطوة الدولة العميقة في كل مفاصل البلد، وتردي الوضع الامني الذي يزداد سوءاً، لكن دون جدوى، وأعضاء البرلمان يتقاعسون ولا هم لهم، إلا أن النفس ترتعد أسفاً من اجل انتخابهم مرة أخرى، ليعودوا كما كانوا اصنام داخل قبة المعبد.


ختاماً: كيف نشعر بوجودنا كشعب كريم حر شجاع، اذا لم نقف بوجه الفاسدين؟! وعلينا ان لا نصبح بيادق برقعة الأحزاب، تتلاعب بنا كما تشاء، ومتى تشاء، فالعراق بلد الجميع ويسع الجميع، إلا الفاسدين والخونة مكانهم السجون والموت.


 

قيس النجم


التعليقات




5000