هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رحمة العصافير

م هناء عبيد

الشمس حارقة اليوم في شيكاغو؛ لكن إغراءات نضارة الأشجار والعشب شجعتني على احتساء فنجان القهوة في الحديقة، ازداد الجمال بزقزقة العصافير المبتهجة بيوم جديد؛ أغبط العصافير فهي لا تعرف الشغب، ولا أدري إن كانت تأثرت بكورونا، أو عانت يومًا من عنصرية طيور أخرى أجمل منها أو أقوى، يخيّل لي بأن حياتها أكثر وئامًًا وسلامًا من حياتنا نحن معشر البشر الذين نستمتع بصنع العداء ونستبدله مكان السلام وراحة البال، فطبعنا يعشق البحث عن المشاكل، وإن لم نجدها اختلقناها..


حتى التعاون بات مفردة تثقل قواميس لغتنا، فالنملة التي كانت مضرب المثل لنا بتعاونها، باتت نملة مزعجة " ودقة قديمة" يرادفها الآن تعاون ألكتروني، يغدق بالعطاء على البشريّة عبر كلمات تحملها أسلاك سرعان ما تتبدد في شاشات تتغير كل ثانية، "الكلام ببلاش"، وصنع بطولة كرتونية وإن كانت وهمية أمر سهل يشبع نرجسيتنا، لا يكلفنا سوى الضغط على أزرار الهاتف أو الكمبيوتر وكلها لحظات حتى تلحقنا كلمات المديح المعلبّة، المعدة مسبقًا، رائع، مذهل، عظيم، رسمات أيد تصفق، (رؤؤؤعة).


الكورونا تراقب بطولتنا الورقية وتفتك بأعظم بطل لتطرحه صريع السرير أو القبر.


أعود لعصافير حديقتي؛ هؤلاء الذي تتجلى معاني الرحمة بين أجنحتهم، وأعود معهم بذاكرتي إلى ذلك الأسبوع الّذي قضيته مع الطبيعة الجميلة في حديقتي، أراقب فيها أحد العصافير وهو يحمل قطعًا صغيرة من الطعام في فمه، كان ينشد مكانًا يعرفه، لاحقته بعينيّ إلى أن اقترب من عصفور آخر كان على غصن شجرة، فإذا به يلقمه الطعام في فمه؛ حجم العصفورين متقارب أي تنتفي فرضية أن أحدهما ابن للآخر، المشهد أثار فضولي، بعد حين حاول العصفور المتسمّر على غصن الشجرة الطيران، لكنه لم يتمكن من ذلك، بدا متعبًا، لم أستطع التمييز إن كان يعاني من مرضٍ أو كسور ما، استمر العصفور الآخر بالذهاب والعودة بين الحين والآخر ليطعم العصفور المصاب.


ما أرحم الطيور! وما أقسى بعض البشر!

كورونا تشبه البشر القاسية قلوبهم، ويبدو أنها لن تلين ولن ترحم، ننتظر اختفاءها في يوم ما..

هل سننتظر اختفاء بعض البشر؟!

لعل الرحمة تعود ثانية إلى الغارقة قلوبهم بالقسوة.

غدا أجمل بإذن الله..


 

م هناء عبيد


التعليقات

الاسم: عبدالمطلب ملا أسد
التاريخ: 2020-06-08 11:17:14
خشيت ان امتدح المقال فأكون ممن شملهم الوصف ( يغدق بالعطاء على البشريّة عبر كلمات تحملها أسلاك سرعان ما تتبدد في شاشات تتغير كل ثانية، "الكلام ببلاش"، وصنع بطولة كرتونية وإن كانت وهمية أمر سهل يشبع نرجسيتنا،) رغم انني متذوق حقيقي لكل ابداعات الادب وتستهويني العصافير والحدائق فولجت حبا بها لكن مقالك اجمل منها
دام ابداعك




5000