هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقفة امام الشاشة/ (1)

مهدي البابلي

هجوم وسخرية ونقد لاذع (للأسف وعلى غير ما كنا نأمله) عبر وسائل التواصل الاجتماعي لاغلب الاعمال العراقية مع أول عروضها الرمضانية على الشاشات هذا الموسم الذي انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي هذه الأيام في مستهل شهر رمضان هذا العام 2020 حول ما يقدم من دراما وأعمال والتي اعتبر نفسي جزء منها كفنان رغم توقفي عن الاشتراك بها منذ عام 2011 بسب الاغتراب وإيقاف عجلة الدراما بالعراق ومن تلك الأعمال مايعاد عرضه الان مشاركتي بعملين مهمين على قناة البغدادية مسلسل ( ايوب) ومسلسل( قنبر علي) .

لذا سأحاول أن أكتب في حلقات عن ما اشاهده عراقيا وعربيا من إيجابيات وسلبيات بقصد التنوير وتقويم الأعمال لتجاوز السلبيات مستقبلا والإشادة بكل ماهو إيجابي ودعمه .

ولأن الأعمال والعروض مازالت في أولها سنكتفي بقراءة نقدية مكثفة وسريعة عن تلك الأعمال وآلله من وراء القصد.


(#غايب في بلاد العجايب )... والدولمه!!!!!!!!


رغم كل جوقة المحترفين المبدعين المجتمعين بهذا المسلسل العراقي الذي يعرض حاليا على mbc عراق الا اننا لم نستطع تحديد هويته لضعفه الكبير بسبب عدم توفر اهم عنصر فيه وهو الدراما بشكلها الأكاديمي الحقيقي المفترض ان يتجسد عبر شخوصها فلا يمكن الجزم والحزم بقولنا ينتمي للواقعية ، للفتازية، للخيال العلمي وجنسه لم يتضح بعد تراجيديا Tragedia ام كوميديا Comedia ام خلطة Max بين هذا وذاك.!!!!

مأساوي ، تاريخي، ملحمي!!!!!!

فعملية العودة بالزمن للوراء Flash bag في الدراما تحتاج إلى مبررات وإقناع كبير وخصوصا للمشاهد المعاصر الذي أدرك اللعبة وصار يميز بين الفيلم الأمريكي والمصري والهندي بالتأكيد هذا سيتطلب معالجة درامية صورية اداءية تقنية أكبر من النظر ل (صينية الدولمة)!!!!! التي اعتمدت بنقطة التحول في الستينيات في هذا المسلسل.

تمنيت لو انهم اكتفوا بالبقاء في دائرة فترة الستينات دون العودة للزمن المعاصر 2020 ربما وجدنا تبرير لنقاط الضعف البارزة بهذا العمل و فك طلاسم هويته لحد الآن وربما نقارنه بين اعمال تلك الفترة البدائية على أقل تقدير ولربما اصبح(مهضوما)

بعد الإفطار !!!!!!

وكما يرى Aristotle (أرسطو) اكبر منظري الدراما

أن السعادة و الشقاء يكمنان في الفعل ، و أن غاية الحياة ليست كيفية الوجود ، بل كيفية الفعل.

لذا كنا نأمل أن نرى افعلا درامية وقصة تشدنا حكايتها وإخراجا فيه متعة وإثارة وأداء يتناسب مع قائمة النجوم الممثلين وسيرتهم الطويلة الإبداعية.

تحية لكل جهد طيب نبيل حاول وما زال أن يقدم شيء إيجابي في هذا الزمن الصعب رغم كل التحديات .


رمضان مبارك وخليك بالبيت

وتحمل ما يقدم بهذا الموسم ولكم الأجر والثواب !!!!.

مهدي البابلي


التعليقات




5000