هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الازمات في هذه البلاد

هيثم الطيب

راودتها فكرة تهشيم وحدتها الطويلة قبل عدة ايام اثناء استحمامها ، عندما نظرت في المرآة المعلقة على الجدار ، هي في العادة تنظر الى وجهها اما اليوم فقد نظرت الى جسدها وتذكرت انها وحيدة وآخر علاقة عاطفية ربطتها برجل كانت منذ خمس سنوات وانتهت بتبادلهما الاتهامات حول الاهمال وتداعياته الخطيرة على الوجدان البشري وبقاء العلاقات ضمن الاطر الضيقة للمشاعر المضطربة .

لم تفكر قطعا في الانضمام الى اية منظمة من منظمات المجتمع المدني او الاشتراك بالانتخابات العامة التي تجري في البلاد كل اربعة اعوام شمسية ، بل كانت عازمة على الاشتراك في برنامج يبث في احدى الفضائيات للمطربين الهواة لكي تتحدث عن العدالة والمساواة في هذه الحياة.

كانت مبتسمة على الدوام ورشيقة جدا كما كانت تقول رغم ان وزنها هو 78 كغم بالتمام والكمال ولأتأبه لكلام الناس الذين يتحدثون عن الزهور بكلام لا يليق بجمالها مثل الرأسمالية تمر بأسوأ ازماتها الانسانية وغير ذلك من ترهات.

فكرت مثل مثيلاتها من اناث الشرق الاوسط بالزواج وانجاب الاطفال وتركت الموضوع لأنها لا تطيق عودة الرجل ثملا في الليل بينما تتسمر هي مقابل شاشة التلفاز لكي تتابع المسلسلات الهندية والتركية او تمسك هاتفها وتتابع بقداسة كل التطبيقات التي فيه .

هناك ازمة في هذه البلاد لا تتعلق بشراء السيم كارت والاحتفاظ به كشيء ثمين فالقضية اكبر حتى من غشاء البكارة الصيني ومعرفة النوايا المبطنة لحلف الناتو مثلا ، ازمة حقيقية لا نريد الاعتراف بها هي الانهماك الرومانسي الكبير للجماهير مع أي مفردة انثوية ، ويقولون لك ان الحياة جميلة رغم ارتفاع ضغط الدم ومناورات السياسة والاعيب السوشيل ميديا .

الاخطاء الفادحة للطبيعة لا تغتفر وتحتاج الى اعادة تصور لأبعادها الانسانية اذ لا يعقل ان تنهض ذات يوم لكي ترى الزغب ينمو على ذقنها وبما يشير الى ظهور لحية صغيرة لها وكذلك شارب صغير ظهر هو الاخر فوق شفتيها ، لحية وشارب لامرأة بلغت الاربعين من العمر قبل يومين ، اية انوثة هذه ؟ انا اتوق الى الذهاب الى اسطنبول والجلوس في احدى المقاهي العتيقة دون ان اشعر بالقلق لانهيار اسعار النفط ، كيف يمكنني معالجة الامر وازالة هذا الالتباس الخطير؟.

اخبرتها نونه الحنونة بان الامر بسيط وكثيرا ما يحصل في الدول ذات الاجواء الحارة والناس الذين يظهرون عدم الرضا عن حياتهم الكسولة وان عليها ان تذهب الى مركز التجميل من اجل اعادة التوازن لأنفها الكبير الذي لا يليق بامرأة ناضجة مثلها صانعة للجمال ونفخ شفتيها وخصوصا العليا فهي تدخل الان منعطفا حادا  لإبراز انوثتها المتخاذلة والمختفية .

تقيات قبل دخولها الى مركز التجميل وارادت ان تعود ادراجها ولكنها تلمست شاربها الذي بدا كثيفا وذقنها الذي امتلئ بشعر اسود خفيف ودخلت الى المركز واستقبلتها موظفة جميلة جدا ومطابقة لكل مواصفات الجمال وقالت لها : لا عليك انك في المكان الصحيح تماما بإمكاننا ان نزرع لك الباقي من لحيتك ستكون مكتملة ، لا تهتمي الامر بسيط ، انت امرأة ناضجة والشارب الصغير مع اللحية سيجعلك اكثر اشراقا وجمالا. انها نهاية العولمة سيدتي ،لن يقف العالم مذهولا لكي يرى امرأة بلحية وشارب. او يعلن النفير العام في البلاد على خلفية ابقاءك هذه اللحية ، انها ممتلكات شخصية سيدتي.

هكذا خرجت من مركز التجميل بثقة تامة وبأهمية ما فعلت ، ورات ان بغداد قد اصبحت اكثر جمالا وانها ايضا اصبحت مثيرة رغم انها تنتعل حذاءا بارتفاع 5 سم في لحظة تاريخية مذهلة تجاوزت فيها الطبيعة والتاريخ وحتى تقلبات المناخ .


هيثم الطيب


التعليقات




5000