..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حسين القاصد يهاجم قصيدة النثر ويصف الجواهري بـ ( الشاعر الهزيل)

النور

حسين القاصد يهاجم قصيدة النثر ويصف الجواهري بـ ( الشاعر الهزيل)

في رحاب نادي الشعر بالبصرة 

جبار النجدي
أثارت الاراء التي طرحها الشاعر حسين القاصد في الجلسة التي اقامها له نادي الشعر بالبصرة احتجاجات عدد كبير من الادباء في البصرة الامر الذي دفع عدداً منهم الى مغادرة القاعة احتجاجاً على ما طرحه ( القاصد)حول الشاعر محمد مهدي الجواهري وقصيدة النثر والتي اتسمت كما قال اغلب الحاضرين بالمجانية والمزاجية وعدم استنادها الى اية معايير موضوعية ، وعلى الرغم مما قدمه الشاعر علي الامارة من ملاحظات رصينة حول قصائد الشاعر وتجربة شعراء ( القصيدة العمودية الجديدة) والتي اطلق عليها قصيدة ما بعد الجواهري ... وما تضمنته من تشخيصات دقيقة لقصائد الشاعر (القاصد) في مجموعته ( اهزوجة الليمون ) ومن بينها ( الزحافات الوزنية ) فيها.
الا ان الشاعر المحتفى به وبعد الانتهاء من قراءة قصائده ، ووسط دهشة الحضور واستغرابهم نفى (موجودية) قصيدة النثر تماماً في الوقت الذي وصف الجواهري بـ (الشاعر الهزيل) ما حدا ببعض الادباء الى الرد بموضوعية فكانت اجاباته اجابات جاهزة وقطعية ولا تنم سوى عن رغبة شخصية ومن بين ما قاله: ( ان ظهور قصيدة التفعيلة سببها هزالة شعرية الجواهري فنحن نصنع الصنم ونعبده وعندما يسقط نبني صنماً آخر ) ثم اضاف : لولا الانظمة السياسية لما كان الجواهري شاعراً ولن يكون ابداً . وهنا تدخل الشاعر كاظم الحجاج الذي حضر الجلسة ليقول ( الجواهري اكبر مما هو شاعر فنحن نحترمه كونه مؤرخا للحركة الوطنية الى جانب كونه شاعراً وهذان الامران جعلاه رمزاً مهماً وكبيراً)
وفي نهاية الجلسة اجرت الصباح استبياناً خطياً لعدد من ادباء وشعراء البصرة حول ما طرحه الشاعر (القاصد) ونحن اذ ننشرها حرفياً وكما وردت بخطوطهم الشخصية . انما نتوخى من ذلك الامانة والدقة لا غير .. يقول الشاعر علي نوير رئيس اتحاد ادباء وكتاب البصرة (ما طرحه الشاعر حسين القاصد حول الشاعر الكبير الجواهري لا يمثل الا رأيه وهو رأي فيه تجنّ واضح فالجواهري قامة شعرية مهمة وتاريخ وطني مشرق لا يمكن اختصارها برأي متسرع كالذي جاء على لسان الشاعر القاصد).
اما الشاعر كريم جخيور فقال: انها محنة الفراغ دائماً ، يحاول ان يمتلئ فيرسب في الدرس ، وحقيقة هذا يذكرني بقراءة الصف الأول الابتدائي وموضوعها الشهير ... عندما ارادت الضفدعة ان تصبح بحجم البقرة .. فأخذت تنفخ .. تنفخ .. فانفجرت وماتت .. لكن من المؤلم ان ضفادع اليوم اخذت بالتكاثر وذلك بسبب غياب النقد والاعتماد على مبدأ الاخوانيات .. ان الشاعر القاصد جزء من مشروع تحطيم الشعر العراقي فهناك من يشتم البياتي والسياب والجواهري وغيرهم ... اما رأي (القاصد) بقصيدة النثر فانا لا اعتقد ان القاصد مؤهل للخوض بموضوعها او التنظير لها ... وسيبقى بعموده الخشبي وهو ما يكفي لقامته.
ومن جانبه قال الشاعر عبد السادة البصري:
في البدء أسجل اعتراضي على كل ما طرحه الشاعر حسين القاصد عند استضافته القسرية في البصرة من قبل نادي الشعر . حيث لم يكن قاصداً البصرة كشاعر بل كأعلامي ضمن وفد لاحدى القنوات الفضائية لتسجيل وتصوير برنامج عن الاهوار.
الجواهري قامة كبيرة لم ولن تصل اليها أية قامة شعرية اخرى ورمز من رموز العراق الثقافية وحتى العرب والذي طرحه حسين القاصد يعود اليه حصراً لانه أبدى رأيه فقط لا آراء الآخرين وهو ملزم هنا بما طرحه ويطرحه . وهل ننسى ان حسين القاصد لديه اكثر من قصيدة يمجد فيها الجواهري؟! أما رأيه بقصيدة النثر فهو لم يصل الى مستوى هذه القصيدة بعد ويظل يدور في فلك العمودي او قصيدة الشعر كما يسمونها .كل ما طرحه الشاعر القاصد يعود اليه بالرغم من اعتراضنا على ذلك.
اما الشاعر عبد الكريم البصري فقال:
ان ما طرحه حسين القاصد هو رأي شخصي الا انني استغربت منه ذلك فهو صاحب قصيدة للجواهري (الى ولدي) واعتقد ان الجواهري لا يستحق ما طرح عنه كونه مات غريباً اضافة لكونه رمزاً من رموز الشعر العربي وشاعر العرب الاكبر.
وفي السياق ذاته قال الشاعر جبار الوائلي:
ان اطروحات الشاعر حسين القاصد كانت تشكل غاية الغرابة والاندهاش فهي آراء اشتطاطية وانفعالية حاولت عبثاً ان تهشم عمود الارث العربي وذلك من خلال تهميش شاعر العرب الاكبر محمد مهدي الجواهري ، ومتنبي عصره باجماع شمولي الا اسقاطاً لا يعتمد على اساسيات دلالات النقد الموضوعي، وانما انطلق من بعد ذاتي نرجسي الابعاد او من المقولة الشائعة ( خالف تعرف ) وما هذا الاستنتاج الا غواية تنبثق من عقدة النقص، والغرابة تكمن بشكل ساطع من خلال عدم اعترافه بكل المناهل الجمعية سواء على المستوى العربي او العالمي ، علماً ان اغلب نتاج الشاعر هو الشعر العمودي التي كان بعضها - من خلال قراءاته - لم يكن بالمستوى الفني والجمالي وانما اعتمدت السرد الخطابي وهذه المثلمة كان لها امتدادها الواسع حتى في قصائد دواوينه.
وبدوره قال القاص ياسين شامل:
اعتقد ان قصيدة التفعيلة هي امتداد لعمود الشعر ، وان قصيدة النثر لن تكون ربيبة قصيدة التفعيلة، وان كانت قصيدة النثر قد تخلت عن الوزن والقافية لكن عليها ان ترتقي الى مستوى الشعر.
اما بالنسبة للشاعر الجواهري فهو ظاهرة متميزة متفردة، ولم يكن اللقب الذي كان له (شاعر العرب الاكبر) اعتباطاً ، والكثيرمن المثقفين ماا زالوا وسيبقون يحفظون شعر الجواهري وذلك لانه كان ويبقى شعراً بكل ما يمتلكه الشعر.

 

النور


التعليقات

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:53:43
الاعز ابو علاوي
لقد اوكلت كتابة سطور هذه لولدي الصغير جعفر بسبب رقودي على ظهري بدون حراك من جراء الانزلاق المفاجئ اللعين
فاعتذر اذا لعترته بعض الاخطاء في نقل ما اريد
حبيبي الشاعر الكاصد
لابد لي من ان اعرب لك من كل قلبي عن تضامني معك ازاء الزوبعة التي اثيرت مؤخرا بخصوص رأيك الجرئ بشان شعرية المرحوم الجواهري
تحياتي ووافرودي
جبار عودة الخطاط
شكرا لجبار عودة والشفاء العاجل له

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:49:58
علي الخالدي شكرا لروعتك

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:22:59
كاظم غيلان
انا من يجب عليه الانحناء لنقائك
دمت حبيبا
سعد عباس حمادي انتبه لاملائك اولا فلاتتهجم علي بكلام املاؤه خطأ
عدنان النجم وعدنان الشطري شكرا لروعتكما
د. فلاح محمد حافظ / اشكرك جدا وشهرتي تغنيني جدا عن هكذا امور

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 26/11/2008 10:13:38
انحني للجميع بغض النظر عن رسمية محيبس
وافر محبتي

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 26/11/2008 09:31:21
الى جميعكم أقول:
لماذا نجلد بعضنا بهذه الطريقة المؤلمة ان كنا حقاً من ابناء قبيلة الثقافة، الجواهري العظيم ليس من حقنا ان نشطب عليه عبر تعليق هنا وتصريح هناك، لكنه ليس بالمقدس نعم،، هذا صحيح كما لايحق لأحد منا ان يشطب على شاعرية حسين القاصد فهو شاعر كبير انحني امامه بلا تردد

الاسم: عبد الرزاق داغر الرشيد
التاريخ: 25/11/2008 14:51:04
يتدفق من نهر دجلة ليسمو كالعراق الذي يشتهيه الولهان و المزخرف بتأريخ مؤله..
الجواهري إن شتمنا فهو الحب الذي لا يصدق ..
من حفنة تراب تلف جسده ننثرها زيزفون و ياسمين للوعة المولع بحب العراق ..
الجواهري ...ألق الموجع المحب الشاعر العملاق .
إن أردنا أن نذكره فحريَ بنا أن نقبل ظله.

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 25/11/2008 10:25:05
ارى ان الوعي العراقي وبذاكرته الثقافيه المثقوبه تفرز ( وعي مقدس ) و (ساسة مقدسين ) و ( شعرية مقدسة ) ( اصنام فكرية مقدسة ) .. صحيح ان ثمة قامات ابداعية مهمة لكنها يفترض ان لاتصل الى مرحلة القداسه , ينبغي ان ننحني لها ونرفع قبعاتنا لذكرها ولكن ان لانقف عندها بشكل قداسي وتصبح ( تابو ابداعي ) نعبده ونسجد له , سيما وان الانظمة السياسية هي الصانعه الرئيسه للكثير من الاسماء بينما الاسماء التي التزمت الموقف تجاه قضايا العصر قد همشت وذيلت .
الجواهري اقتفى اثر ابن خلدون الذي صنع لذاته اسما فكريا من خلال تماهييه مع سلاطين عصره مع الاعتزاز

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 25/11/2008 09:55:04
شكرا لمن شتمني ... شكرا لمن انصفني ... لست من افتعل الازمة ... بل نشرت من جانب واحد في جريدة الصباح .. لست اول من اعطى رأيا في الجواهري .. كما اني لا اسعى للشهرة من خلاله ... فشعري يشرفني وشهرتي تكفيني انما اردت الدفاع عن نفسي لان من كتب الموضوع تناولني بالاساءة
وافر تقديري

الاسم: علي الخالدي
التاريخ: 25/11/2008 09:39:27
لا غبار على انك شاعر متميز لكنني ومن باب الدفاع عنك وعن الجواهري اجد من الضروري ان تترك حرفة النقد وتبقى في شعرك وابداعك ، لانني لم اسمع يوما ناقدا بني له تمثالا او استضيف في ندوة شعرية كضيف رئيسي ، وثانيا ان الجواهري لا يحتاج الى تقيمك بعد وفاته بتسع سنين عجاف مرت على الشعر في العراق .. وهنا اتذكر القباني في زيارته للعراق عندما قال اسمع صوت الجواهري وانا في دمشق .
علي الخالدي / مراسل صحفي

الاسم: خالد الفراتي/ شاعر واعلامي
التاريخ: 25/11/2008 07:28:00
في البداية السلام عليكم وعلى عراق الشعراء وقاصد الشعر العربي...لايخفى على احد نجومية وروعة القاصد الشعريةولايختلف اثنان على الامكانية الفذة التي يتمتع بها الانسان الشاعر والشاعر الانسان.. الذي ملء الجو الشعري بتحف فنية فريدة..انا لست بخصوص تمجيد القاصد شعريا فهو ليس بحاجة الي.. ولكن اود ان ابين ان من المحال ان يكون للقاصد راي شعري او عام بهذا الخصوص ومع من( الجواهري) لاارى ذلك الا من نسج الخيال ..ونفق النفاق الذي يهاجم كل شمس ساطعة.. طوبى لك القاصد( الشجرة المثمرة ترمى بالحجر) وانت كذلك...!!

الاسم: د.فلاح محمد حافظ
التاريخ: 24/11/2008 23:56:19
اري ان السيد القاصد اراد ان يوسع من دائرة الناس اللذين يعرفونه وانا ليس منهم , ويبدو ان هذا اسلوب غير مجدي فهو يتعرض للعضام من اجل ان يعرفه الناس,ان الجواهري وضع اسم العراق وتاريخ شعرائه في منزله رفيعه لايستطيع اي من ابناء جيله اوالاجيال التى اعقبته ان يودي هذا الدور بما فيهم السيد القاصد

الاسم: حسين عبد الخضر
التاريخ: 24/11/2008 16:31:20
ليس الجواهري ، مع اعجابي به، اعجاب يضيف لي ولا يضيف شيئالهذه القمة السامقة ، فوق مستوى النقد.

ولا ينكر احد مكانة القاصد الشعرية.

لكنني ارى في تحويل امسيةثقافية الى مناسبة للتهجم الوقح والتشهير بشخص ما ، امر وراءه امر . وكفانا صراعا كالديكة من اجل اثبات حضور وهمي في مساحة شيدها الالاف قبلنا، فلما عجزنا عن الاتيان بالفعل العظيم ، رحنا ننفخ البوق العظيم ، من اجل ان نقول اننا هنا ، غير ابهين بتداعيات الضجيج .
تحياتي للمبدع حسين القاصد
واظن ان قافلته سوف تستمر في سيرها وتزداد ابداعا

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 24/11/2008 10:55:20
يجب ان تبقى النور بعيدة عن هذه الازمات المفتعلة وان لا تصبح ساحة للمهاترات الاعلامية فالنور نافذة اعلاميةاستطاعت استقطاب الكثير من المثقفين وخاصة الذين يصعب عليهم نشر نتاجاتهم في الصحافة العراقية التي اصبحت اكثر ملكية من الملك واكثر دكتاتورية من صحافة النظام السابق لكن نستغرب نشر اربعة مواضيع عن نفس الكاتب واعطاء كل هذه المساحة لقضية عادية وهي ان يقوم شاعر بالتعبير عن رايه ان الاساءة لرموزنا الكبار لا تاتي من شتم فلان او علان لهم بل تاتي من ظاهرة تحويلهم الى اصنام من قبل المؤسسة الثقافية فاليوم شتم الجواهري وغدا ياتي من يقول ان المتنبي كذبة هل يعني ان هؤلاء خلاص اصبحوا في خبر كان مع استغرابنا لتكريس كل هذه المساحة لازمة مفتعلة

الاسم: عدنان النجم
التاريخ: 24/11/2008 10:39:44
عندما نعلم أن الناقد أكثر عطاء من الآخرين وانه العالم بما لا يعلمه سواه .. نزداد يقينا برأيه وندرك درسا جديدا من قوله .. ولكننا عندما نجده يمثل النقد بدراما عصرية ومبتكرة من اجل الإطاحة بصرح معين او التنكيل بعلم ما .. تجهدنا الفكرة وتحبط آمالنا النكاية .. ان ماذكره الكاتب ( جبار النجدي ) في مقاله .. والذي هدف فيه الى التشهير قبل الاستعراض لواقع ما .. وهو اراد تحجيم القاصد بدائرة الجواهري .. كمن يريد الاطاحة بخصم معين فيدعي انه سب الملك .. وعندما ينطق القاصد برأيه في شعر شاعر هذا لا يعني انه جهل تاريخه وانكر عطاءه وليس المعني بالامر شخصه وانما شعره وربما ليس كل شعره .. وكل ما في الامر ان المسالة هي صراع شخصي سلك فيه ( النجدي ) طريقة النكاية للحط من خصمه ( حسين القاصد ) وذلك عن طريق نعت القاصد ( بالمتهجم على علم من اعلام الادب المعاصر ) او ( الساخر من فن من فنون الادب الحديث ) وفي كلا الوصفين فأن القاصد سيكون في ( دائرة ضيقة ) كما يعتقد ( جبار النجدي ) واعتقد انها وسيلة رخصية تنتهي ببقاء هذا في مقامه لانه مبدع وذاك في خلوده لانه سامي ..
وليكن ما قاله القاصد صحيحا بدون تحريف او تظليل فليس الامر بحاجة لاجراء استطلاع عن شخصية القاصد .. فهذا يدعي ان فيها النقص وذاك يرى انه غير متوازن ... ثم اين كان جبار النجدي عن تلك ( الاصبوحة او الامسية ) التي اكل الدهر عليها وشرب ؟ ليقوم بنشرها اليوم مع التحليل والتظليل والتحريف ..
وليس لي الا ان اقول لجبار النجدي اسمعت :

أكلما نــام جرحٌ قلتَ يــا أسفُ
وكلما حــان موتٌُ صحتَ يا نجفُ
وكلـما سلـّمتك الـــريح أشرعة
مـن الضباب تبعت البـحر ترتجفُ
هــل حظـُنا اننا نحيا بــلا شرفٍ
علـى ثــراك وان مِتنا لكَ الشرفُ
متى تكـون اماناً؟ كيف تزرعنـي
نـدىً وانت بذبـح الغيــم محترفُ
تقول لــي: كن نسيمي ثم تمنعني
مــن مـلتقاك اذا نسّمــت تلتحفُ
ورغم كـل اذىً ما بعتُ يا وطني
وقلـتُ اصبر حتماً ســـوف يختلفُ
هي للقاصد .. فأين قولك انت ...
مرحى للقاصد ابن الشعر .. وطوبى للجواهري والده ...
مع اطيب المنى والتقدير ...
+

الاسم: سعد عباس حمادي
التاريخ: 24/11/2008 09:22:09
لو كان الجواهري حيا لقبلة انامل يد.وها انا اعطف رأسي منحني نحو دمشق حيث يرقدالعنفوان والصمود والكبرياء والنور الذي لا ينطفئ .
قصيدة النثر .انا من محبيهالانها ذائقة الشعر بل اليقين انها ملاذ العاشقين ولذة خمر للشاربين من قال ان النثر هجين . ليمتد تقيمنا للعظماء بقدر مساحة عقولنا.
ابن الناصرية./ ابو سوزان

الاسم: حسين القاصد
التاريخ: 24/11/2008 08:02:40
الى ولدي الجواهري


حسين القاصد

15/04/2008
قراءات: 146


مني ابتدتْ هذه الدنيا ومن قلمـي

تحدثتْ ..ثم سارت .. فوقَها علمي

وقيل للماء كن مـــاءً فكان يدي

وقيل للصبح كن صبحا فكان فمي

وابيضتْ الارضُ ، شاخت, كيف اتركها؟

فسرتُ احملُ شيبَ الكون في قممي

أمشي ونزفي نخيلٌ فـي مرابعهِ

حتى تفرّعَ آلُ البيت من ألمـي

في قوله ( علم الانسان) كــنتُ أنا

ورحتُ أنشرُ ما عُلِّمْتُ في الامـــم

انا عراقُك يا (ابني) مرّ فــي جسدي

جيلُ الرصاص وقد كبرته بدمي

انا بقايا طعام الأمس ... يحملني

نملُ الهدوءِ على الاكتاف للهرم

مللتُ من لعبة الترحال في جسدي

وها قطعتُ ثلاثيناً من النقــم

في دورةٍ حولَ نفسي كنت متــسعا

وكم حُمِلتُ على رأسي الى قدمـي

كنتُ انتظرتُك تأتي .. كان موعــــدنا

بوابة الغيم بعد الثلث من سقمي

ولم تعد مثل كل العابرين عـــــلى

شعائر الحزن لم تحصد سوى السأم

أبا فراتيَ يا(ابن) النـخل ياولدي

لا تشتم الجوع إن الجوع من قيمي

فقد صُلبتُ على صوتي وسال دمي

على خدود مسائي والفراتُ ظمــي

( أم البساتين )لم تنثر جدائــلها

ولم تعانق سوى صبح من الوهم

جيلا أحنط ابنائي واعرضــهم

في متحف الجوع حتى فزتُ بالعـدم

جنازتي ربع قرن كنت احمــلها

وكان قبريَ قوما أحرقوا كلمـــي

لمن سترجع ان الناس يجمعــهم

طبلٌ ويجبرهم سوط على النـــدم

يا (ابني) عراقك انهى الف مرحلة

من اللهيب وما أبقى سوى الفحــم

كوفاك خاصمها التاريخ مذ أمل ٍ

نامت جميع دموعي وهو لم ينــم

مدت يديها لغصن الغيم واقتطفت

من سورة الطف قرآنا من الديم

وزانها انها للان باكــــيةٌ

لأنها ان بكت للفجر يبتسم ِ

فإن دنا من بتول الارض مغتصبٌ

نادت على النخل ( يامهيوب ) صن حرمي

لكنهم أجّلوا وجهي وقد طبـعوا

على المرايا تصاويري كمتهم

فيمَ اتهمت وذا إبليس يسألــني

عن سرّ من علّم الانسان بالقلم

لم تهدأ الريحُ حولي .. كل أشرعتي

تأمركتْ حين نام البحرُ عن حطمي

كم كنتُ اخبزُ غيمي للضيوف على

تنور صبري لأن الماء من نعمي

وها انا كوثريٌّ الماء في عطــــش ٍ

ودجلتي - ياسبيل الله - للعجم

لا تسأل الطين عني كان يوجــــعه

نبضي وكنت أرى ما فيه من ورم

وسرْ بنعشي نحو الشام قل لهموا

اني ذُبحتُ لطغياني على صنمي

قد احتللتُ بنيَّ الآن معـذرةً

ان لا أضمك ( سلـّم لي ) على علمي



الاسم: وليد محمد الشبيبي
التاريخ: 23/11/2008 23:57:56
هذه هي مآساتنا .. .. لماذا يضع القاصد مكانه الى جانب قامة الجواهري لان ذلك سيكون الامر في غير صالحه تماما ولا تنفعه تلك الاراء الخاصة به مهما كانت ومهما كانت نبرتها او التعابير التي يستعملها لانها محسوبة عليه لا له ولا على الجواهري

اما قصيدة النثر ! فأرجو ان يهتم بمنجزه وتجربته وان يفرض ابداعه على الغير ويخرس كل الالسنة بالابداع وحده لا بالتهجم والتهكم ومصادرة الاخرين او الابداع الذي لا يستسيغه او حتى قد يجد صعوبة في فهمه وهو بذلك بحاجة الى ان (يرتقي) اليه (المقصود قصيدة النثر)

الشيء بالشيء يذكر .. قرأت رأيا للأخت المبدعة سولاف والتي تنهيه بالقول كفاناتمجيدا للماضي والالتفات للمستقبل ؟!

نعم انا معك .. ليعطني اقرانك نصوصا تجعلنا نلفض الجواهري (ومن معه) ، كما فعل رامبو الذي جعل فيكتور هيجو عبارة عن دفتي كتاب تعلوه الاتربة في اواخر القرن 19 !

بالله عليكم كفانا ثرثرة وليلتفت كل الى نفسه ومنجزه (ورحم الله أمرئ عرف قدر نفسه)

كاتب السطور كتب قصيدة النثر منذ 1997 ولم يسع للشهرة رغم نشر نصوصه واجراء لقاءات معه لكنه لا يحب الثرثرة ولا العدوانية ولا مصادرة الغير ومع ذلك يحترم الابداع أنّا كان مصدره .

مع احترامي للجميع

الاسم: شيرين ناهي سباهي
التاريخ: 23/11/2008 23:41:32
ياسيدي يؤلمنا صراع الادباء هذا الجواهري شاعر الشاعرية تتجلى تحت حروف قلمه الكلمات لتنتهي بقصيدة وان قصاصة او قصيدة ناضجة يكفيها فخرا انها للجواهري انا ابنة البصرة قراءت له الكثير وكنا نتناقش انا ووالدي المرخ ناهي سباهي حول قصيائده كثيرا واتذكر كلماته حين سياءتي زمنا يرتمى بهذا الشاعر الى منفى الحقيقة لاننا امة تجهل نفسها




5000