هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


آثار Covid-19 على الانتخابات

سعد الراوي

اعددت هذا الورقة بدعوة من المنظمات الدولية لعقد لقاء موسع لكل المهتمين بالانتخابات حول اثار جائحة كورونا على الاستحقاقات الانتخابية القادمة.  

 بدءاً نشكركم على قيام هذه الندوة المخصصة للانتخابات في ظل هذه الظروف ونتمنى أن نتعاون جميعاً لإيجاد حلول وبدائل قابلة للتطبيق تسهم في مشاركة فاعلة وودت أن أشارك حضراتكم جميعاً وأُدون النقاط التالية:-

إن الآثار المترتبة على هذه الجائحة تختلف تبعاتها من دولة الى أخرى فلا يمكن أن يكون تأثيرها على الدول الديمقراطية العريقة كتأثيرها على الدول حديثة عهد بالديمقراطية حيث تحبو وتتراجع وتتعثر فيها الديمقراطية، لذا نركز على بلداننا العربية لأنها تحتاج دعم لتلافي تأثير هذه الجائحة على أي استحقاق انتخابي قادم. 

هناك عزوف كبير عن الانتخابات في عموم بلادنا العربية وفي كثير من الانتخابات لا تصل نسبة المشاركة الى 40% وهذا في الظروف الاعتيادية فكيف بظرف طارئ. فلا بد أن تدرس الحالة بدقة لمعالجتها.

لا بدّ أن نفكر بإيجاد وسيلة لتعزيز الثقة في الانتخابات وفي القائمين عليها حتى يتسنى قبول أي فكرة جديدة.

في وطننا العربي هناك أزمة ثقة بين كل شركاء العملية السياسية ولا بدّ من  كسر هذه الفجوة والعمل الجاد لإيجاد مبادرة تدعم وتعزز الثقة وتكسر الفجوة كي نستطيع بعدها تنفيذ أي طارئ في الانتخابات. وقد قدّمت مبادرة خاصة بالعراق وممكن تعميمها في بلداننا العربية اسميتها { المبادرة الوطنية لتعزيز الديمقراطية}، مع امكانية إضافة أو تعديل بفقراتها.

بعد كسر الفجوة وتعزيز الثقة بين الجمهور والأحزاب والناخبين والجهة القائمة على الانتخابات ممكن نتقدم بمقترحات التسجيل الالكتروني والتصويت الالكتروني وفي حال لم نعالج ازمة الثقة فاعتقد أي تسجيل أو تصويت الكتروني يزيد الأزمة ويعقد المشهد الديمقراطي.

عمل ندوات وورش كثيرة وممكن إعداد كراسات وبوسترات بخصوص إجراء انتخابات وتأثير جائحة كورونا عليها.

أدعو أن تدرس الأمم المتحدة امكانية القيام بمبادرة خاصة بهذه الأزمة ومستعد أن أُعد ورقة بذلك إن طُلب مني والأمم المتحدة هي إحدى المنظمات الدولية التي تحظى بمقبولية واسعة للقيام بهذه المهمة.

الاستعانة بالكادر الشبابي ( رجال ونساء) للمساهمة في تذليل العقبات لهذه الجائحة ولتثقيفهم بما يساهم في مساهمة واسعة ووعي ديمقراطي أكبر فهم شريحة تمثل أكثر من 60% من الناخبين وممكن عقد ندوات خاصة لهم. وكذلك ممكن عمل فديوهات للشباب المدربين وهم في مواقهم ونشرها في مواقع التواصل الاجتماعي وفي مواقع المنظمات الدولية والمحلية.

الدعوة لورشة خاصة بهذا العنوان بعد رفع حظر التجوال أو تخفيفه على أن يشارك فيها كل المختصين في الانتخابات وتفرعاتها ( أمن تكنلوجيا المعلومات / خبراء تسجيل الناخبين / تعديل الأنظمة والقوانين النافذة / القضايا اللوجستية الانتخابية / المراقبة الدولية والمحلية / ... الخ).

استحداث موقع الكتروني مخصص بهذا العنوان وتنشر فيه كل اللقاءات والورش والمقالات مع إمكانية الإضافة والتعليق وطرح الأسئلة الخاصة بكل ما يتعلق بتأثير الجائحة على أي استحقاق انتخابي قادم.

الدعوة لحوكمة الانتخابات وجعل كل المعلومات والإجراءات متيسرة للجميع ونشر سجل الناخبين والشكاوى والطعون وإمكانية المتابعة من الجميع وكل المرشحين والناخبين يعاملون بشكل متساوٍ وعادل ولا أحد يكون خارج المساءلة وهذا يعزز النزاهة والمراقبة والمساءلة. 

الاهتمام بشكل أكبر في البلدان التي ستجري فيها انتخابات قريبة تقل عن سنة حتى لا يتم تأجيل أي استحقاق انتخابي. ومشاركة واسعة من المنظمات الدولية لمراقبة الانتخابات ليس فقط يوم الاقتراع بل كل مجريات الانتخابات وخصوصاً أي تعديل أو عقبات تسببها الجائحة. فقد يحتاج الامر إضافة فقرات جديدة للقانون او تعديلات فلا بد من تعاون السلطة التشريعية.

   هذا ما وددت ذكره من ملاحظات ومقترحات لأجل أن تستمر الديمقراطية ولا يؤجل أي استحقاق انتخابي بسبب هذه الجائحة وحتماً هناك إضافات وطروحات من خبراء آخرين مشاركين في هذه الندوة ومن بلدان شتى.

سعد الراوي


التعليقات




5000