..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الديموقراطية ومستقبل التعليم في العراق( 2-3)

د. حسن السوداني

ولا يكفي لأجل تجديد التعليم إدراج مواد جديدة في المناهج، بل الأمر يحتاج إلى تصور دقيق للتفكير العلمي، وتطوير خصائص المتعلم، وطرائق التدريس التي ما زالت تقليدية, لا علاقة لها بأية نظرية علمية، ولا تتأسس على معرفة حقيقية بنفسية التلميذ أو بقدراته العقلية والمعرفية،   فما هو شائع في مدارسنا طرق تدريس تقليدية متوازنة تعتمد أساسًا على محورية دور المعلم الذي يلقن ويقرر ويحدد وينظم، وعلى تصور المتعلم وسلبيته في مواقف النشاط والتعلم لكونه عنصرًا منفعلاً فقط، وعلى تجزيئية المواد الدراسية وترتيبها وفق اعتبارات منطقية

فالمعروف أن هناك الكثير من طرق التدريس و يمكن تقسيمها حسب الجهد المبذول إلى الطرق التالية: 

•1-    طرق تعتمد على جهد المعلم : مثل طريقة الشرح والعرض والمحاضرة والتقديم وتعرف بالطرق الإلقائية .


2- طرق تعتمد على جهد الطالب : مثل طريقة المشروعات،طريقة الاكتتاب،التعليم المبرمج ، طرائق تفريد التعليم .


3- طرق تعتمد على جهد المعلم والطالب معا : مثل الطريقة الحوارية ، طريقة التعينات  ، طريقة حل المشكلات ، طريقة المحاكاة .

4  - طريقة قراءة الصور وهي طريقة حديثة يمكن تفصيلها بما يلي:

 

 من التطورات  المهمة في مجال علم النفس المعاصر هو اتفاق فريق من العلماء مختلفي الاتجاهات والاهتمامات النظرية امثال : بياجيه وبرونر وكولبرك وفيكوتسكس واوزبل في مدرسة واحدة اطلق عليها علم النفس المعرفي اذ اهتموا بكون الانسان مخلوقا عاقلا  مفكرا وباحثا عن المعلومات ومجهزا لها ومبتكلاا فيها. وعلاقة ذلك بموضوع النبهات والاستجابات واختلفت تصوراتهم في تفسير هذه العلاقة, وبرز اتجاهان لهذا الاخالاف , الاول يؤكد على النوذج النبه والاستجابة, اي عللا ان السلوك هو المؤير الرئيسي لدراسة العلاقة بيت النبه والاستجابة وءؤكد الانجاه الثاني على نموذج المبه ـ الكائن الحي ـ الاسنجابة , اذ اكد وجود حالة وسطلا بين النبه ـ الاستجابة ـ وسميت بالعمليات الوسيطة التي تشير الى ما يحدث الكائن الحي عند تلقيه التنبيه (7) وعلى ذلك انصب ميدان دراسة علم النفس المعرفي على الانسان وطرق تحصيله للمعرفة وكيفية حفظها وتحويلها مما يستدعي دراسة ما يجري داخله من عمليات عقلية وخاصة عمليات التفكير والادراك والانتباه ودراسة العملية التي يتم بها اكتساب المعرفة بصورة دقيقة وتفسير كيفية تطبيقها في الحياة اليومية ومن ثم فان العلم يجمع بين جوانب الحركة الوظيفية في علم النفس بتأكيدها العمليات العقلية وعلم النفس الجشتالتي في تاكيده الادراك والتفكير والانتباه وعلى منهجية السلوكية في الطرق الموضوعية المتبعة (8) ويعبر مصطلح المعرفة  عن جميع العمليات النفسية التي يتحول بواسطتها المدخل الحسي فيفسر ويختصر ويختزن لدى الفرد  الى ان يتم استدعاؤه او التعرف اليه لكي يستخدم في المواقف المختلفة. ومن هنا ياتي ارتباطه بالمواد التعليمية التي تشكل مع نشاطه العقلي المعرفي اساسيات العملية التعليمية ذلك ان اي موقف تعليمي موجه بالدرجة الاولى الى النشاط العقلي للمتلقين ولذلك فان اغلب الدراسات التي ظهرت في تطبيقات علم النفس المعرفي اعتمدت في مادتها الرئيسية على الاختبارات المصورة او المجسمة او المتحركة التي ترتبط بتكولوجيا التعليم.

 ويمكن ان نلخص في هذه المقدمة الى ان علم النفس المعرفي يتعمد على امكانية تطبيق النظريات والبحوث في الحياة اليومية , اي امكانية  تعميم هذه النتائج ويناقش طبيعة هذه الاحداث او الوقائع الجسمية في الجهاز العصبي او الدماغ التي ستكون لها امكانية التحليل النفسي لاسسها المكونة والاستفادة من معطيات التحليل الفسيولوجية(9) ويحدد (عثمان وابو حطب) المفاهيم المستخدمة في مجال العمليان المعرفية باربعة وخمسين مفهوما تشتمل العمليات انفة الذكر وغيرها والتي لامجال لذكرها هنا تفصيلا لذلك سيتناول الباحث هنا عملية التعرف من بين عمليات الذاكرة  فقط محاولا تسليط الضوء على كيفية بناء هذه العملية.

الذاكرة

تكاد حياتنا اليومية تعتمد بشكل اساسي على الذاكرة في مختلف مفرداتها سواءاكانت تلك المفردات اعمالا جسمية او فكرية, فنحن لانبدأ حياتنا من جديد كل يوم وكل ساعة وكل لحظة بل هي عبارة عن سلسلة ارتباطات الحاضر بالماضي القريب او البعيد, وكلما ضعفت حلقات هذه الروابط ضعفت شخصية الانسان وتضاءلت حتى تفقد تسميتها كشخصية ولا ينفرد الانسان بالذاكرة فقط بل نجد لها دلالات واضحة لدى الكثير من الحيوانات الراقية التي ينسب اليها نوع من الذكاء الانساني مثل ـ الكلب ـ  الذي لايميز  اصدقائه فقط بل يذكر تفاصيل عاداتهم كالقفز والجلوس على ارجلهم او بين ايديهم, كما اثبتت التجارب ان القرود وبعض الحيوانات المائية والطيور تمتلك نوعا من الذاكرة. ومنذ اقيمت المدرسة كنظام للتعليم كانت الذاكرة  السلاح الذي ينبغي ان يمتلكه الطالب كي يرتقي سلمها بصورة صحيحة واصبحت حياته الدراسية تعتمد على مدى قدرته في استظهار هذه المواد بقدر كاف ونسبة معينة هي ما تعرف بنسب النجاح فاذا خانته الذكرة قررت المدرسة فشله ذلك الفشل الذي  له ابعد الاثر في حياته ومستقبله. واهمية الذاكرة لا تنصب في جانب معين من الموضوعات المعرفية دون غيرها , فدراسة الارقان والرموز ومركباتها في مادة الكيمياء تتطلب جهدا لا يفوق دراسة اللغات الاجنبية مع اختلاف اسلوب التعلم وبعض المتغيرات كالسن والظرف النفسي والاجتماعي والبيئة .... الخ.

وتؤدي الذاكرة دورا مهما في دراسة الفنون وبالذات تلك التي تعتمد على درجة كبيرة من المهارة اليدويةو فضلا عن ان هذه المهارة هي نوع من الذاكرة العملية, فان الفنان التشكيلي يحس بان مهارته في محاكاة الطبيعة تعتمد على قدرته في الاحتفاظ بالصورة البصرية الخاصة بموضوع صورته(10) وتعرف الذاكرة بانها تلك الميزة لدى الكائنات الحية التب بفضلها تترك الاشياء المختبرة خلفها اثارا تقوم بتعديل التجربة والسلوك في المستقبل, وتاريخ الانسان سجل بفضل ما تسجله الذاكرة بما تشمله من التذكر والاسنحضار والادراك الجيد(11) ولكن هذا التعريف شأنه شأن التعريفات الاخرى للذاكرة يقع في مطاف العمومية برغم صحة بعض اجزائه, ومن خلال استقراء الباحث للعديد من الدراسات التي اوردت تعريفات للذاكرة يمكن ان نخلص الى تقسيمها الى اربعة اقسام او مراحل تقود كل منها الى تلك التي تليها ولا تستكمل الذاكرة عناصرها الا باستكمال هذه الخطوات جميعا وهي:

1\ التعلم

2\ الحفظ

3\ التذكر

4\ التعرف

فالتعلم هو مجموعة التجارب المكتسبة والمبنية على معرفة حقيقة تصبح مادة  للذاكرة ومع ذلك ان الذاكرة ليست لها القوة لتغيير ميولنا الطبيعية واستعداداتنا النظرية فالطالب ربما ينسى جدول الضرب لكنه لا ينسى الطعام عندما يمسه الجوع , والحفظ هو الخظوة التالية في عملية الذاكرة وهو يشكل حالة استقرار لاننا لانكرر ما تعلمناه كل دقيقة حرصا عليه من الضياع بل ان نظرو واحدة تكفي في بعض الاحيان لنتذكر حادثا من دون ان نحاول الاحتفاظ به قصدا, اما التذكر فهو عملية استرجاع تجربة من تجاربنا السابقة ويكون ذلك عادة بربط هذه التجربة  مع تجاربنا السابقة المعروفة وعندما يكتشف المتعلم ان ما نذكره لايطابق الواقع وان كان يشبهه نحو الاجلبة عن سؤال تاءيخي مثل سنة سقوط بغداد 1528 م بدلا من 1285 م فذلك دليل على ان الخطأ يرجع الى عدم استكمال الذاكرة احد اصولها او مرحلها وهو التعرف وهو محاولة ارجاع ما نتذكره الى زمان ومكان معين وفي هذه العملية لا نحتاج الى جهد كبير من تذكر حقيقية منسية بل يكفي ان نعرف شيئا من بين مجموعة اشياء غير معروفة  وتبدو هذه الحقيقية  للوهلة الاولى سهلة ولكن صعوبتها  تكمن في الاجابة عن كيفية حدوثها وهذا ما سيحاول هذا الموضوع ان يقدمه.

  

 هوامش القسم الثاني:

7- David G. myers, psychology F.E.I , worth publishers. INS 1986

8 ـ دافيدوف, لندالو مدخل الى علم النفس, ت السيد الطواب واخرين , ط2, القاهرة, دار ماركيمور هيل للنشر, 1980.

9 ـ فطيم, لطفي والجمال ابو العزايم, نظريات التعلم المعاصرة, القاهرة, مكتبة النهظة المصرية, 1988.

10 ـ عطية الله , احمد, الذاكرة والنسيان, القاهرة, مكتبة النهظة المصرية, ب ت.

11- Stasheff Edward and others, the TV program its direction and production 5th Ed, itill and wanly 1979.

12 ـ فرج , محمد فرغلي, السلوك الانساني, , القاهرة, دار الكتب, 1977.

 

د. حسن السوداني


التعليقات

الاسم: د. حسن السوداني
التاريخ: 03/12/2008 23:11:51
اخي الكريم سلام نوري المحترم
تحية وتقدير
اشكر لك التهنئة الرقيقة بمناسبة العيد داعيا الله تعالى ان يحفظكم واهلنا في العراق من كل سوء انه سميع الدعاء

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/12/2008 23:00:56
عيدك مبارك دكتور
كل عام وانت بالف خير
عساكم من عواده
سلام نوري

الاسم: د. حسن السوداني
التاريخ: 24/11/2008 17:29:12
صديقي الاعز فائق الربيعي المحترم
شكرا لمرورك الكريم وقراءتك المتعمقة
محبتي

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 23/11/2008 22:32:47
أستاذنا العزيز د . حسن السوداني
السلام عليكم
أتابع وبشغف منذ الحلقات الأولى في بحثك الممتع والرائع الموسوم حول التربية والتعليم بحلقاته الأربع
حتى تواصلت معك في هذا البحث المنهجي الجديد الذي يتسم بالطرح الحضاري المتطور
بكل ما يتعلق بالعملية الإنتاجية للتعليم والتي تدور حلقاتها بين الطالب والمعلم والتعلم والجامعة
بورك عطاءك الكبير
فائق الربيعي




5000