هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأتحاد الاوربي الى أين .....؟ (١)

شهاب وهاب رستم

نشأة الاتحاد الاوربي


تكررت المحاولات في توحيد أوربا . منذ أنهيار الأمبراطورية الرومانية التي كانت تمتد حول البحر المتوسط مرورا ًبأمبراطورية شارلمان ثم الامبراطورية الرومانية اللتين وحدتـا مساحات شاسعة تحت إداراتها لقرون طويلة ، قبل ظهورالدول القومية الحديثة  .لقد أرتبطت  نشأة الأتحاد الأوربي ومن ثم تطورها كقوة اقتصادية كبرى تعمل على تحقيق الأندماج الأقتصادي والسياسي والنقـدي وتشكيل سوق مشتركة للدول الاوربية بعد أن فقدت أوربا مكانتها الاقتصادية بعد الحرب العالمية الأولى والأزمة الأقتصادية العالمية في عام 1929 ميلادية ، وكذلك بعد الحرب العالمية الثانية حيث شعـرت بضرورة توجيد الجهود . شهدت أوربا منذ عام 1946 ميلادية خطوات عملية لعملية توحيد أوربا ،  ففي ايلول من عام 1946  ميلادية ألقى ونسـتون تشرشل في زيورخ خطابا ً أقترح فيه إيجاد الحلول والعلاج للمشاكل والأمراض في أوربا ، ليتحول أوربا من خلال تعاطيه الى بلدان حـرة وسعيدة كما هي سويسرا ، وتم التاكيد على أهمية تشكيل الولايات المتحدة الأوربية . أستمرت الدول الأوربية المتضررة من الحرب الكونية الثانية بالتقـارب فيما بينها لتقوية أقتصادها و التي أسرعت في مشروع المارشال في عام 1947 م .كما عقدت الدول الأوربية مؤتمرا ً في لاهاي في السابع من آيار من عام 1947 ميلادية  بموجب مبادرة سير ونستون تشرشل ، وق دضم  المؤتمرالعديد من الشخصيات الأوربية والمنظمات المهتمة بالمصـير الأوربي ، نودي في المؤتمرعلــى ضرورة العمل على تحقيق الوحدة الاوربية .إلا أن المناقشات في هذا المؤتمرنتجت منها  وبشكل واضح العديد من التناقضات ، من ناحية أريد لأوربا الأستقلال عن نفوذ القوتين العظميين ( الأتحا السوفيتي والولاديات المتحدة الأمريكية ) ، ولكن ذلك لم يكن ممكنا ً فالحرب الباردة بين الكتلتين كانت على أشدها وأوربا الغربية كانت بحاجة الى مساعدات من الولايات المتحدة الامريكية الأقتصادية لأعادة البناء ، ودفاعيا ً لتحمي نفسها من الأتحاد السوفيتي .من ناحية اخرى تعددت التصورات حول شـكل التقارب الأوربي ، رأى البعض الأكتفاء بتحقيق تعاون وتنسيق سياسي بين الدول الأوربية ، إلا أن آخرين ذهبوا الى تحقيق تقارب أقوى وأكثر فعالية ، فنادوا بضرورة التنازل عن بعض السلطات التي تتمتع بها بما لها من سيادة ، و أسنادها لتنظيم معين يمارس نيابة عنهم هذه السلطات.وقد كانت أنكلترامن الاتجاه الداعي للتعاون المحدود، أما بقية دول أوربا الغربية كانوا من انصار التوجه الثاني . رغم الاجواء المكهربة بأثار الحـرب الباردة بين الأتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الامريكيبة  أنشأ حلف الناتو (حلف الشـمال الأطلسي ) التي ضمت عشر دول من دول أوربا الغربية ، بالإضافة الى الولايات المتحدة الأمريكية وكندا . أما على الجانب الآخر فقـد أنشيء الكوميكون الذي ضم الدول الأشتراكية ، وتم التوقـيع على العديد من الاتفاقيات العسكرية التي تحولت في عام 1955 ميلادية الى  تنظيم بعد انشاء حلف وارشو .  كما أ قترحت إنشاء إتحاد أوربي . وقد شكلت المنظمة الأوربية للتعاون الأقتصادي من أجل تطبيق مشروع مارشال . بعـد ذلك تأسست تجمعات أقتصـــادية لحماية الثروات الأوربية للمجمـوعة الاوربية لتعزيزالتعاون الأقتصادي والتبادل التجاري . في التاسع من حزيران 1950 ميلادية وجـه (بـيـيـر شوماى)  وزير خارجية فرنسا دعوة الى دول أورربا الغربية طريقة لتخفيف التوتر بين فرنسا وألمانيا وللتعاون بينهما ، فقد نشر في التاسع من آذار من عام 1950 ميلادية  مذكرة لمشروع يقضي بوضع مجموع الأنتاج الفرنسي–ـ الألماني من الفحم والصلب تحت سلطة عليا مشتركة في منظمة مفتوحة لمشاركة دول أوربية أخرى . تم افتتاح المؤتمر في 1950/6/21 برئاسة (  شومان) ، إلا أن إنكلترا رفضت المساهمة في الأعمال التحضيرية ، وقد وقعت المعــاهدة بشكل أولي في 19 آذار ، وقعت نهائيا ً في 1951/4/18 . وقد أنشأت الجماعة الأوربية للفحم والصلب بمقتضى معاهدة باريـس والتي وقعت في نيسان 1951 ميلادية  والدول المشاركة في في المعاهدة هي كل من ( فرنسا ، المانيا الغربية ، إيطاليا ، هولندا ، بلجيـكا ولوكسمبورغ).   ونصت المادة الثانية من المعاهدة أن الجماعة تهدف الى المساهمة في التوسع الأقتصادي والعمالة ، وكذلك تحسين مستوى المعيشة في الدول الأعضاء . كما اسند إنتاج وتوزيع السلعتين الفحم والصلب الى هيئة مستقلة ( السلطة العليا ) التي تتكون من تسعة أعضاء تعينهم حكومات الدول الست الأعضاء . الى جانب السلطة العليا  ، توجد هيئات لتفيذ الاتفاق وإدارته والأشراف عليه والتنسيق بين السياسات وكذلك الفصل في المنازعات ، وهذه الهيئات هي :-


* مجلس الوزراء - ويتكون من وزير واحد لكل دولة


* اللجنة الأستشارية  –وهي ملحقة بالسلطة العليا وعدد أعضائها من 30 – 51 عضوا ً ، يتم تعينهم من قبل مجلس الوزراء .


* البرلمان الأوربي – يتكون من ممثلي الدول الأعضاء الســــــت والسلطة العليا مسؤولة أمامه لا أمام الحكومات ، ويجتمع البرلمان مرة كل عام .


* محكمة العدل   –تتكون من سبعة قضاة ، وتتمتع بسلطات واسعة . وكان سبب رفض إنكلترا للاتفاقية كانت بسبب احـكام التي تتنتقص من سيادة الدولة . اذ تنشأ الأتفاقية هيئات لها سلطات فوق ســـلطة الدولة ، وقد تعارضت أحكام هذه المعاهدة مع سياســـــــة المملكة المتحدة التجارية المرتبطة بدول الكومنولث .                                                                                                 لقد كان مقترح وزير خارجية فرنسا ( شومان ) بأنشـاء الجماعة الاوربية خطوة هامة في طريق الاتحاد الاوربي وضرورية لأبعاد شبح الحرب عن أوربا ، لا سيما أن السلعتين         ( الفحم والصلب) يساهمان في اي مجهود حربي ، ويساعدان الدول الأوربية على تحقيق التقدم الأقتصادي . ثم تلت خطوة اخرى باقامة الأتحاد الأوربي من خلال التوقيع على اتفاقية روما في 25 مارس 1957ميلادية.  قامت الدول الأعضاء الست المؤسـسة للاتحاد الأوربي للفحـم والصلب بتأسيس السوق الاوربية المشتركة والرابطة الأوربية الذرية (EURATOM ) ، وقد بدأت الهيئتان بمباشرة أعمالهما في عام 1958ميلادية   . وقامت هذه الدول بتوسيع سياساتها الأقتصادية في مجالات عدة ، كالزراعة والتجارة . بتوقيع إتفاقية روما أنطلقت أوربا نحو بناء المؤسـســات المؤسسات لتنظيم إاحادها ، كما أن معاهدة روما كانت نقطة أنطلاق في مسـار العلاقات بين الدول الأوربية ، حيث فتحت باب التعاون التدريجـي والتصاعدي بأتجاه الخطوات الدستورية وغيرها من المنطلقات الوحدوية والأسس الدستورية الهامة التي نجحت في صياغة مواقف سياسية دولية موحدة . وقد تبوء ( شومان) رئاسة أول برلمان أوربي في مدينة ستراغبورغ من عام 1958  الى عام 1960 ميلادية  ، لكنه أستقال من منصبه طوعا ً.بعد عشر سـنوات من اندماج المنظات الأوربية الرئيسة فيما بينها عام 1967 ميلادية ، حيث أندمج الأتحـاد الأوربي للحديد والصلب والفحم الحجري مع المجمـوعة الأوربية للطاقة ومع السوق الأوربية المشتركة ، وباشرت مفوضية المجموعة الأوربي في أعمالها في بروكسل . توصـل الأتحـاد الأوربي في عام 1968 ميلادية الى تحقيق أول وحدة كمركية تضمنت إعـفاء الواردات والصادرات بين دول السوق الاوربية المشتركة من الرسوم ، وقد كان كل هذا نجاجا ً حقـقـتهُ الدول الأوربية الست فيما بنها حتى بدأت لاحقا ً إنضمام العديد من الدول الأوربية الى هذا الاتحاد ومنها بدأ مراحل توسع الأتحاد  الأوربي ،  ففي كانون الأول من عام 1973 ميلادية أنضمت كل من الدانمارك ، إيرلندا والمملكة المتحدة الى الاتحاد الاوربي ، لحقتهم اليونان في عام 1981 ميلادية لتكون العضو العاشروفي عام 1986 ميلادية  أنضمت كل من أسبانيا و والبرتغال ليصبح الأتحـاد الاوربي اثنا عشرة دولة . وازيل الحواجز أمام حرية أنتقال السـلع داخل الدول الأثنتي عشرة وبذلك ولدت السوق الموحد . ســقط جدار برلين في 9 تشرين الثاني 1989 ميلادية وفتحت الحدود بين المانيا الشرقية والغربية ومن ثم توحدت المانيا ، وتفككت الأتحاد السوفيتي في عام 1991 ميلادية ، وبهذا تغيرت الخارطة السياسية في أوربا وفتحت الآفاق نحو توحيد أوربا .


معاهدة ماستريخت 1992 ميلادية


إاتفاقية ما ستريخت هي الأتفاقية المؤسسة للأتحاد الأوربي (معاهدة الأتحاد الأوربي) ، تعد اهم حلقة تطـــور في تاريخ الاتحاد الأوربي منذ تأسيس مجموعة الفحم والصلـب في عام 1950 م ، تم الأتفاق على معاهدة ماستريخت من قبل المجلس الأوربي في مدينة                ( ما ستريخت)  الهولندية في كانـون الاول من عام 1991 ميلادية ، وتم التوقيع على المعاهدة في 7 شباط 1992 ميلادية ، دخلت المعاهدة  حيز التنفيذ في الأول من تشرين الثاني 1993 . تأخر تطبيق المعاهدة الى تأخر قبول الدانماركيين للمعاهدة وشروطها بســبب قضية دستورية اقيمت ضدها في ألمانيا .أدخلت معاهدة الأتحاد الأوربي  تغـيرات عـدة على قوانـين المجـموعة الأوربية وعلى قوانين المجموعة الأوربية الذرية التي كانتا تشكل نواة للاتحاد الاوربـي ، كما شكلت المعاهدة أساس الدستور الأوربي ، ورفـضت المعاهدة الدستورية من فرنسا وهولندا ، إلا انه تم الأتفاق عليها لاحقا ً .

شهاب وهاب رستم


التعليقات




5000