.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الجيب الجينز..!

أحمد الغرباوى

 قصة قصيرة 

وبـ (جيب جينزها) الأزرق يَخْفى وَجْهه الطفولى.. وبطرفه، يغطى ندوبات روحه..

ويرتل:

-  يومًا ما..

رُبّما يلتئمُ جَرْح روحك.. فقاوم إدْمان لَمْسه؟

وكما فى إباء حُبّه؛ يَتمنّعُ عَنْ مُتعة لذّة مُرّ شَهْده.. ومَنّ ربّ ورزقه..

وكما يظلّ وورع الوْجْد بمَحْبَسه.. ناجاه؛ يُباعد بَيْنك وبَيْنه..

،،،،

وظلّها لا يزل يتماسّ وروحه؛ تهمسُ:

-  ألم ترانى.. الآن عُدْت؟

وهو يتجاوزها.. ويخفى ألمه:

-   ولا مدى فى غوره.. وأكثر من نزفٍ لى مازلت!

ودون حَيْاء تصرخُ.. وبلا حرف يُسمع فحيح هسّ جاف لغصنً؛ يكادُ يسقط:

-  دعنا فيما تبقّى مِنْ عُمْرٍ أنا وانْت..؟

وكأنّك لصدى بوحِ لم تشعر..  وتكسّرات أوراق خريف تحت قدميك لم تدسّ.. لم تُدْفَن..

 بصورٍ ورؤايْات أعوام مشغولٌ.. وأطياف أمس تحياها.. و

وما أصغيت.. 

وأبيت..!

،،،،

و..

وبَيْن المسافات التى تتباعد بَيْنَهما؛ نبوءة مَوْت.. ينثالُ الدمّ الملتصق بـ (جيب جينزها).. يغطى رطب ضلّ وأطراف الثوبِ المتدلّى.. وتجاهها؛ يفيضُ بريح عَرَقها وخرير وجعه.. 

وهى تروحُ وتجىء..  تدبُّ فى بوتها الأسود الطويل.. ترجّ وتنفضُ (جيبها ) الجديد.. يصلب عذرية حبّ كان بمحبس التحرّر والتجديد..

لم يعُد من براء (جيب) أمس؛ غَيْر نوع قماش (جينز) مُجَسّم  وقصير.. بلا رائحة لعرقٍ بضّ.. ولا تماوج نسم الياسمين على حَيْاء نغمات الكعب العالى.. 

وحول جسدها المقدّس بروحه؛ تشدّ قميصها الأبيض الشفّاف.. وترفع خصلات شعرها النافرة - الذى لم يرهُ أبدًا - تحت حجابها المتبعثر.. يتهادى بعيدًا.. ويتيقّن أنها  لم.. و

ولن تعُد أبًدا..!

.....



أحمد الغرباوى


التعليقات




5000