.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بعضُ الحقائقِ المُتعلِّقةِ بملفِّ القوَّاتِ الأَجنبيَّةِ القِسمُ الثَّاني

نزار حيدر

قرار إِخراج أَو بقاء القوَّات الأَجنبيَّة هُو قرارٌ سِياديٌّ                       

   نُقطتان مُهمَّتان يجب أَن ننتبهَ لهُما في هذا الإِطار؛

   أ/ إِنَّ قرار إِخراج أَو بقاء القوَّات الأَجنبيَّة في العِراق هوَ قرارٌ سياديٌّ بامتياز لا يحقُّ لأَحدٍ أَن يتدخَّلَ فيهِ أَو يتحدَّث عنهُ.

   إِنَّ مُؤَسَّسات الدَّولة بمُختلف إِختصاصاتها هي التي يجب أَن تتَّخذ القرار المُناسب وفي الوقتِ المُناسب.

   ب/ إِذا ظنَّت [الميليشيات] التي تنشط في البلادِ لصالحِ أَجنداتِ [الغُرباء] بأَنَّها قادرةٌ على فرضِ إِراداتها على الدَّولة مِن خلالِ إِرباكِ الوضعِ لاستعجالِها لتتَّخذ القرار الذي تريدهُ وليس القرار الذي يصبُّ في نهايةِ المطاف بالمصلحةِ العُليا للبلادِ، فهي واهِمةٌ.

   إِنَّ مثل هذا القرار يتعلَّق مُباشرةً بالأَمنِ القَومي للبلادِ ولذلك لا ينبغي أَن يُتَّخذ تحتَ تهديدِ [الميليشيات] وهو الأَمرُ الذي تستوعبهُ الدَّولة بمُختلفِ مُؤَسَّساتها، والذي تبيَّن واضحاً بالبياناتِ والمواقف التي صدرت عن كلِّ المُؤَسَّسات الدستوريَّة المعنيَّة وذات العِلاقةِ ومنها هيئة الحشد الشَّعبي التي تنظوي تحت سُلطتها الفصائِل التي قاتلت الإِرهاب وانتصرت عليهِ جنباً إِلى جنبِ قوَّاتنا المُسلَّحة بمُختلف صنوفها وعناوينَها وكذلك قوَّات البيشمرگة.

   وما دونَ ذلكَ فهي [ميليشيات] خارجة عن سُلطة الدَّولة حتَّى إِذا تلفَّعت بعناوينَ مُقدَّسة!.

   ولقد إِتَّضحت أَخيراً الكثير من الحقائق المُتعلِّقة بموضوع الحشد الشَّعبي والتَّمييز بينهُ وبينَ [الميليشيات] الخارجة عن سُلطة الدَّولة والتي تعبث بأَمن البلد وسيادتهِ، من خلال الحديثَين المُهمَّين اللَّذين أَدلى بِهما مُعتمدا المرجع الأَعلى في كربلاء المُقدَّسة أَصحاب السَّماحة الشَّيخ الكربلائي والسيِّد الصَّافي، خلال إِستقبالهِما لقادةِ عددٍ من فصائل الحشد الشَّعبي خلال الأَيَّام القليلة الماضية.

   إِنَّ فكَّ الإِرتباط بين العنوان [الدُّستوري والقانوني] وأَقصد بهِ [هيئة الحشد الشَّعبي] وبينَ بقيَّة العناوين كان ضروريّاً لتوضيح المُلابسات التي طالما وظَّفها المُتربِّصون بالعراق للطَّعنِ به وبإِنجازاتِهِ.

   إِنَّهُما أَكَّدا على أَنَّ جَوهر موقف المرجع الأَعلى بهذا الصَّدد يستند إِلى مبدأَين إِثنَين؛

   *أَن لا يُزج الحشد الشَّعبي بالصِّراعات والتَّنافسات والمُناكفات السياسيَّة بين مُختلف الفُرقاء السياسيِّين، فذلك أَمرٌ مُخالفٌ للدُّستور والقانون الذي منعَ زج القوَّات المُسلَّحة بالعمل السِّياسي.

   *أَن لا يتحوَّل الحشد الشَّعبي إِلى أَداةٍ من أَدوات التَّصعيد للصِّراع الإِقليمي الدَّولي على الأَراضي العراقيَّة. 

   فالحشدُ الشَّعبي، كونهُ جزءٌ من المنظُومة الأَمنيَّة والعسكريَّة الدستوريَّة والقانونيَّة في البلادِ، مسؤُوليَّتهُ حماية الدَّولة ومؤَسَّساتها وقراراتها، وليس توريط البِلاد وزجَّها في الصِّراعات الإِقليميَّة أَو الدوليَّة، أَو العُدوان على البعثات الأَجنبيَّة مثلاً أَو على القواعد العسكريَّة الوطنيَّة التي تستضيف القوَّات الأَجنبيَّة التي بقرارِ الدَّولة وبشَكلٍ رسميٍّ وقانونيٍّ، وهو الأَمرُ الذي تفعلهُ [الميليشيات].

   أَمَّا كيفَ ومتى يُمكنُ تنفيذ قرار إِخراج القوَّات الأَجنبيَّة من البلادِ؟! فذلك يتحقَّق بشرطَينِ أَساسيَّين؛

   *بناء الدَّولة وتقوية مؤَسَّساتِها لوضعِ حدِّ للدَّولة العميقة ودَولة [الكانتونات].

   *بناء وتقوية المؤَسَّسة الأَمنيَّة والعسكريَّة لحصر السِّلاح بيَد الدَّولة وتفكيك [الميليشيات].

   س٣/ كيفَ تُقيِّم التحرُّكات الأَمريكيَّة الأَخيرة باستهدافِ مراكز ومقار الحشد الشَّعبي والقوَّات المُسلَّحة؟!.

   ما هي أَصداء هذهِ الخُطوة التصعيديَّة داخل العِراق؟.

   ج/ مرَّةً أُخرى أَقولُ أَنَّهُ عِدوانٌ سافرٌ على سيادةِ البلد التي انتهكتها القِوى السياسيَّة ومَن بيدهِ زمام الأُمور عندما لم يلتزمُوا بالدُّستور وعندما لم يحمُوا سيادة البلد من تدخُّلات [الغُرباء] على حدِّ وصف الخطاب المَرجعي.

   صحيح أَنَّ كلَّ مُؤَسَّسات الدَّولة والقِوى السياسيَّة إِستنكرت هذا العُدوان وهذهِ الجرائم، ولكن هذا لا يكفي ولا يحولُ دونَ تكرارها، إِذا لم يتَّخذ العراق الموقف السِّيادي الحازم والحاسِم لضَمان عدم تكرارها.

   *يتبع..

نزار حيدر


التعليقات




5000