..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا

عبد الله المتقي

 حياتي   

إلى الأثيرين والحميمين:السلامي والبيضاني

  

ألف 

  

بفندق المنار 

في الغرفة 3

وضعت مسدسي على صدغك

وقتلتك بداخلي كثيرا

كنت تراقبين موتك بهدوء قاتل

وكانت الغرفة تضج بسيمفونية جنائزية

  

 

باء

  

في العاشرة صباحا

عثرت الشرطة على جثثي مثقوبة بطلقات مبعثرة ، وحقيبتي فارغة من قصائد العرابيط والصعاليك

( في تلك اللحظة كنت تدخنين المونتانا الخضراء في قاعة الانتظار، وتقرئين برجك بمجلة نسائية، وكنت أنزل الدرج، منشغلا بربطة عنقي )

  

***

  

أرنب

  

  

مخبول في باحة الضريح ، يفلي  عانته بأصابع قذرة .

طفل : أصابعه كما لو أنها أحذية تعدو

طفل ثان : بحثا عن أرنب أعور

مخبول: في غابة قاتمة

ثم يحكم  سرواله ، و.. يدخل قبة الضريح تاركا خلفه كثيرا من الضحك

  

***

  

  

قص

  

  

1

  

بحث عن القلم ليكتب قصة وكتب :

( في ذلك الصباح، وقف الرجل أمام المرآة، نظر في وجهه مبتسما، وكادت المرآة تموت فرحا.

توقف الرجل عن الضحك

قطبت المرأة جبينها

( ولم يفهم الرجل شيئا )

2

في ذلك الصباح،  وقف نفس الرجل أمام المرآة، واكتفى بالاعتداء عليها

وكان المشهد الأخير من القصة هكذا :

أصابع دامية ، وأخرى متشظية فوق زليج بيت الماء)

  

 

  

عبد الله المتقي


التعليقات

الاسم: مصطفى حرويل
التاريخ: 14/01/2012 21:47:21
أستاذ عبد الله , أجدت الحفر في العمق
شكرا ً لك

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 23/04/2010 13:50:05
الجميلة نورا إبراهيم
شكرا لارتساماتك
ولروحك الجميلة
محبتي

الاسم: نورا إبراهيم
التاريخ: 08/04/2010 16:09:15
أشكرك على القصص الجميلة التي نسجتها هنا
دمت متألقا
تحياتي الخالصة لك

http://asabimatar.blogspot.com/

http://nuoradel.maktoobblog.com/

الاسم: نورا إبراهيم
التاريخ: 08/04/2010 16:06:16
أشكرك على القصص الجميلة التي نسجتها هنا
دمت متألقا
تحياتي الخالصة لك

http://asabimatar.blogspot.com/

http://nuoradel.maktoobblog.com/

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 05/11/2009 21:13:00
شكرا ل
naima ferhane

الاسم: naima ferhane
التاريخ: 25/10/2009 17:20:46
اعتذر لاني لم اقرا كتاباتك كلها بعد
مزيدا من التالق يا شاعر الفقيه بن صالح

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 14/05/2009 23:14:30
ايمان

دام عشقك للومضات القصصية

لك ودي

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 04/03/2009 12:38:33
تحياتي الوارفة

بدوري معجب بسرودك
هنا وهناك

مزيدا من الشتاء
ياعناق

ولن اكون سوى
مايشبه مسام الارض

لك مودتي الشامخة

الاسم: عناق مواسي
التاريخ: 02/03/2009 20:37:23
سلامات
قصصك غراء التصق به مجدداً

واعشق التصاقي الحاد
بـــــــــــــــــــــــــــــــ ... به

انا
من شتاء باقة الغربية
فلسطين 48

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 21/12/2008 13:05:15
آسياالساردة البارعة
والمفرطة في انسانيتها

اشد على يديك
محبتيييي

الاسم: آسيا
التاريخ: 11/12/2008 07:00:06

عبد الله، القاص والشاعر والانسان

فضاءاتك تتخطف الروح في ومضة قصّ ولكنها تستحق وقفة وقفة للتمعن
هادئ وجعها، حكيم جنونها، مستفز حرفها وجميل وجميل
دمتَ كما أنت

الاسم: إيمان روحي
التاريخ: 28/11/2008 15:56:56
بحث عن القلم ليكتب قصة وكتب :

( في ذلك الصباح، وقف الرجل أمام المرآة، نظر في وجهه مبتسما، وكادت المرآة تموت فرحا.

توقف الرجل عن الضحك

قطبت المرأة جبينها

( ولم يفهم الرجل شيئا )

و لن يفهم !!
راقني جداً أسلوب القصة القصيرة جداً ...
يسعدني أن أتعلمه منكم ،

شكراً

الاسم: عبدالله المتقي
التاريخ: 23/11/2008 19:37:02
الأثير والحميم جاسم خلف الياس

وكم تملتني البهجة
وانا اقرأ عبورك

محبتي الفائقة

الاسم: جاسم خلف الياس
التاريخ: 23/11/2008 13:31:49
القاص المتألق عبدالله المتقي
سررت كثيرا وانا ارى اشتغالاتك القصصية القصيرة جدا عل صفحات مركز النور .
دمت مبدعا رائعا




5000