..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


(ادفع درهما تقتل صهيونيا )!

د. محمد الطائي

كان  هذا  الشعار مخطوطا  على جدران المدارس الابتدائية  بالعراق  كمدرسة المربد الابتدائية بالخندق  ومدرسة الفتوة  في محلة الجمهورية بالبصرة ، وكنت صغيرا  اجمع الدرهم المطلوب  ( خمسين فلسا )  وذلك باستقطاع  عشرة فلوس كل يوم من مصروفي اليومي لادفعه في نهاية الاسبوع للمدرسة  بعد ان احرم نفسي من اكلة  (البورمة)  اللذيدة  واكتفي بشراء  ( نصف لفة سمبوسة ) او (صمون ولبلبي ) ب (15 ) فلسا فقط  ، في محاولة لتطبيق الشعار( الوطني) !.   

وعندما كبرنا وترعرعنا وتعلمنا واطلعنا على الحقائق مالبثنا ان  اكتشفنا ان ذلك الشعار (الوطني ) كان (كغيره)  اكذوبة  مثل كتب (التربية الوطنية والقومية )  التي روّج لها حزب البعث الحاكم انذاك  ليداعب بها مشاعرنا واحاسيسنا ويسرق دراهمنا كما سرق نفطنا على مدى اربعة عقود ، بينما امتلأت جيوب الذين طرحوا وخطّّوا الشعار  بدراهمنا !.

 (العمالة) ، (التسقيط) ، (الخيانة) او (مصلحة الوطن) و(الوطنية) و(حب الوطن) مصطلحات هي الاخرى كانت تُردّدُ  يوميا(انذاك) دون معرفة المعايير والضوابط التي تفسرها وتحكمها ، اللهم الا من قبل الحكومة (وقتها) التي كانت تضحي بالشعب   (كل الشعب ) باسم الحفاظ على الوحدة الوطنية ! ، كما كان يفعل راس النظام السابق في حروبه باسم الوطنية ، تلك الحروب (الوطنية ) التي  لم تكن الا حفاظا على عرش الدكتاتور !!

فاغترب  مئات الالاف من  العراقيين  بسبب (حب الوطن)  وهاجر الملايين  منهم  في محاولة  للنجاة من (وطنية)  الدكتاتور ، وهذا  المشهد تكرر (ومازال) يتكرر في دول عربية عديدة ،  فكنا نشاهد (المواطن ) في تلك الدول يُعدم او يُعتقل ويُعذّب بتهمة  الخيانة  وذلك  لاتصاله (المزعوم )  بالاجانب ،  بينما تكتب الصحف التابعة للحكومة في ذلك البلد عن (وطنية) الحكومة  بسبب  النصر الدبلوماسي الذي حققته  بعد  صفقة مع نفس الدولة التي اُعدم  بتهمة اتصاله بها  مواطنُها !.  اي  عقوبة (اعدام) للمواطن ومكافأة للحكومة بسبب الاتصال بدولة (اجنبية ) واحدة  .

كل هذه التناقضات جعلت المواطن في اي مكان في حيرة من امره   ( خصوصا في العراق )، وجعلته يعيش ازمة ثقافية  و طريقة تفكير محدودة  مبنية على كم هائل من الشعارات بسبب الفترة الطويلة من الدكتاتورية واخرى مختلفة بسبب الصدمات  مع ضيق افق  بالرؤيا في  النظر للامور والبعد عن الواقع والتمسك بالشعارات او محاولة العودة اليها متعمدا او واهما اومن غير قصد !. 

وقد يكون موضوع  الاتفاقيات مع الدول خير مثال على ذلك ،  خصوصا تلك  الاتفاقيات او التفاهمات مع الدول التي تسمى (المستعمِرة ) او التعامل مع  الدول التي توصف (بالامبريالية)  والتي (عادة) ما توصف هذه الاتفاقيات  بالخيانية اويُتهم من يوقعها بالعمالة  ، وهنا يطرح المواطن المصدوم هذه الاسئلة :

هل تعتبر حكومة قطر خائنة وعميلة من وجهة نظر شعبها باعتبار ان لاميركا هناك اكبر قاعدة عسكرية ؟ وهل تعتبر السعودية عميلة بسبب علاقتها  الاستراتيجية الجيدة والحميمة  مع الولايات المتحدة ؟ وهل دولة الاردن عميلة وخائنة بسبب علاقاتها المباشرة مع اسرائيل ؟ وهل ينطبق الامر نفسه على مصر العروبة  ؟؟ ويستمر المواطن : لماذا اُعدم واُعتقل واُعذّب  بسبب قضية هي نفسها يكافأ عليها المسؤول في البرلمان او الحكومة !؟

ويبدو من الصعب الحصول على اجوبة واضحة لهذه الاسئلة مع تراكم الشعارات وصدمات الحكومات لمواطنيها ، لذلك يصاب المواطن باليأس وخيبة الامل واختلاط المفاهيم (كالوطنية والعمالة ) او (السيادة والتبعية )، فيصبح الحديث عن السيادة افضل من تحقيق مصلحة الوطن والمواطن ، وهو(اي المواطن المصدوم )  لايدري ان التبعية  هي ان يجوع ويموت اولاده من الامراض ويصبحوا مختلين عقليا بسبب العوز وهو يمشي على بحر من النفط ! ولايعرف ان الاستقلالية هي تحسن المستوى المعيشي والتعليم الجيد والطبابة المجانية الجيدة .

  فيصبح البكاء على نخلة يبست سعيفاتها رياء ً ويبدو الشوق الى (الخيسة ) السوداء  او(السيان الازرق  ) وانت في عاصمة الضباب اوعندما  تتجول في الشانزليزيه انفصاما بالشخصية  ! تعالوا نترك الشعارات لمن يريد ان يهتف بها ويرددها لكي نستعيد دراهمنا التي سرقت  باسم الشعار الذي بدأنا به المقال وكذلك دنانيرنا التي تسرق كل يوم تحت مسميات عدة ومصطلحات لاتختلف كثيرا عن الشعار اعلاه ، انها مجرد دعوة للتفكير بعيدا عن الشعارات وبعيدا عن الصدمات السياسية والنفسية التي صنعتها ومازالت تصنعها الدكتاتوريات لحد الان !.

 

د. محمد الطائي


التعليقات

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 23/11/2008 08:06:18
الدرهم هذا خط في معظم المدارس والكنائس والجوامع
مثلما خط كل شيء من اجل المعركة وضاع المال والجمال
وهرولوا الى القصر الجمهوري للتبرع بالذهب رياءا او كرها وتحولت الى عربة من ذهب واثاث ذهبي للقائد وعائلته .
هي استهانة للعقل البشري واستغلال لضعف هذا العقل الذي ساهمت في اضعافه الحكومات لتنهل المكتسبات ولا زلنا
نهوس بالروح بالدم
تحية للدكتور محمد ولقلمه ومواقفه

الاسم: د. محمد الطائي
التاريخ: 21/11/2008 13:06:56
احبتي ، شكرا لردودكم ، معترضين ام موافقين لايهم ، المهم ان نتحاور وهذا هو العقل العراقي الصحيح ان يستعمل الحوار بدلا من الشجار ، مستخدما اسلحة مثل المنطق والحجة بدلا من اسلحة اخرى ، شكرا لكم جميعا واتمنى منكم التواصل ..
تحياتي القلبية لكم جميعا

الاسم: طالب العراقي
التاريخ: 21/11/2008 05:56:53
استاذ محمد
صراحة مقال مهم جدا وتطرقت فيه الى سبب معاناتنا كعراقيين وساحاول ان اجيب على اسئلتك بنظرتي الخاصة

هل تعتبر حكومة قطر خائنة وعميلة من وجهة نظر شعبها باعتبار ان لاميركا هناك اكبر قاعدة عسكرية؟

برايي لا قطر صغيرة جدا وغنية ايضا لولم تتحالف مع دولة اكبر فستبتلع من قبل دولة اخرى لديها رئيس له عقل كعقل صداموف فالافضل لها دخول شراكة مع طرف قوي يضمن لها امنها على المستوى البعيد احسن لها من الجلوس تحت رحمة السعودية او العراق او ايران

؟ وهل تعتبر السعودية عميلة بسبب علاقتها الاستراتيجية الجيدة والحميمة مع الولايات المتحدة ؟
السعودية لولم تكن بصف امريكا لكانت الان المحافظة 22 في عراقنا العظيم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

وهل دولة الاردن عميلة وخائنة بسبب علاقاتها المباشرة مع اسرائيل ؟ وهل ينطبق الامر نفسه على مصر العروبة ؟؟


المثل اللي يكول (السبع اللي يعبي بالسكلة رقي) هو ماطبقه حكام مصر والسعودية وبرايي هو الافضل والاحسن وان لوكنت بمكانهم لكنت عملت اكثر من هذا

ويستمر المواطن : لماذا اُعدم واُعتقل واُعذّب بسبب قضية هي نفسها يكافأ عليها المسؤول في البرلمان او الحكومة

حبيبي المواطن العراقي خلق لكي يكون مطية لحكامه هذه ارادة رب العالمين هو اراد لنا هذا ونحن لانقاوم

اسمع عادل امام في مسرحية الزعيم يقول الفقراء يدخلون الجنة من اراد ان يدخل الجنةفليموت فقيرا

الاسم: عراقي الجبوري
التاريخ: 20/11/2008 23:32:19
الاسلام برايي اسمى رسالة سماوية وافضل دستور نزل للبشر من رب البشر وليس من وضع بشر.
ولكن هل منا من يجرؤ ان يقول انظر الى ماذا اوصلنا الاسلام.
بالطبع لا. ان ماوصلنا اليه ليس بسبب الاسلام وانما بسبب من يدعون انهم مسلمين والمصيبة هي عندما يصلون الى سدة الحكم.
اذن مااريد قوله عندما تطرح الشعارات الجميلة تبقى جميلة ولكن المشكلة ليس في الشعارات وانما في من يرددها وهو ابعد مايكون عن تنفيذها وانما يحاول تجميل صورته بها.
نظام البعث رفع عددا هائلا من الشعارات القومية وبلاد العرب اوطاني وما الى ذلك ولكنها كانت شعارات من اجل تجميل وجهه اما الناس وامام نفسه ليستمر في الضضحك على نفسه.ومن ثم دخل الى الكويت وفعل بها مافعل ( وقليل من العراقيين ضعاف النفوس).
اعطى الفلسطينيين اموال ليتجمل امامنا واما العالم بانه مع فلسطين ولكنه شكل جيش القدس ليضرب المعارضين في الداخل.للتذكير فيلق القدس الايراني يفعل افاعيله بالعراق .
عبد الناصر بطل القومية الاول طلع بالنتيجة ايضا صاحب شعارات براقة من دون تنفيذ فقط للتجميل و التلميع.
كل نظام من انظمة الحكم في العالم القالق المتخلف والذين يحكمون الناس بالدكتاتورية من عالمنا العربي الى افريقيا الى امريكا الجنوبية الى اسيا كلهم حكومات دكتاتورية تحتاج الى شعارات براقة لتلمع نفسها.
النتيجة: المشكلة ليست بالشعارات وانما فيمن يرددها.لذلك لايجب ان نلعن الشعارات ونترك من يرددها.
حكمتنا العتيدة الحالية تنادي بالديموقراطية ورؤساء احزابها يجلسون على راس احزابهم منذ عقود.
يدعون بحرية الانسان والسجون ملأى بالمعتقلين بدون تهمة.
يدعون الدين و النزاهة ومعظمهم بين فترة واخرى يكتشف انهم اصبحوا من اصحاب العقارات في لندن وباريس والمانيا.
فلا يجب اتهام حكومة وتبرا’ الحكومة الحالية.
كلهم حكومات عالم ثالث وبامتياز.

الاسم: عراقي الجبوري
التاريخ: 20/11/2008 23:17:37
الاستاذ قيدار الراوي المحترم
تحية طيبة لك،
تحية طيبة لادارة النور
شكرا لك على تعليقك الموضوعي، اثني على ماقلته باننا يجب ان نبتعد عن العاطفية ونحقق في الامور تحقيقا علميا بعيدا عن العصبية الفئوية او الطائفية.
شكرا للنور

الاسم: عراقي الجبوري
التاريخ: 20/11/2008 23:13:04
الى عدنان الشطري
ومن قال ان الحكم السابق كان ديموقراطيا تعدديا نزيها شفافا غير دموي ولا حرامي.
ان ماذكرته ليس شعارات زائفة انما حقيقة واقعة في العراق الجديد الذي جائتنا به الحكومة الجديدة و التي استبشرنا بها خيرا .
عندما تدعو الى التغيير تطرح مشروع يكون النقيض من القديم.( هذا شعار اوباما).
لكننا لم نعش التغيير لهذا اليوم وانما عشنا تغييرا نحو الاسوأ وهذا بشهادة كافة المنظامات الدولية وعلى راسها منظمة النزاهة و الشفافية الدولية التي قالت ان العراق تخت ظل الحكومة الحالية هو على قمة سلم الفساد العلمي ( بحسب راي منظمة الشفافية و النزاهية الدولية ) وايضا ليس رايي.
ارجو ان نكون موضوعيين وعندما نذكر شي يكون به مستند ولا يكون من منطلق عاطفي.
شكرا لموقع النور.

الاسم: حسن حسين حسن : احد ضحايا صدام قطع يدي بسبب التجارة
التاريخ: 20/11/2008 09:17:55
أستاذ محمد الطائي متى اكون قريب منك واقبل راسك لاانك تشعر بوجعنا وتمسح دموعنا رجعتني للطفولة يوم اقف في مدرستي واصرخ بلاد العرب اوطاني؟ وفسطين عربية وتسقط الصهيونية واذكرتني كيفه ادفع الاشتراك من اجل الشعارات واليوم اننا مذبوحين من وقفنا واعطينا انملك يذبحون اهلنا ويفخخون انفسهم ليقتلون اولادنا فقدت اخي في انفجارات الصدريه الذي كان يتبرع بنص مصرفه لاجل الشعارات العربية قتلوه وفجروه واليوم تعود الشعارات من جديد ودفعت يدي من اجل اناعيش حرا في بلدي ؟ كلامك ذكرني وابكاني وعندما شاهدت صورتك بلفيحاء قال ابني هذا استاذ محمد قمت من خلف الكومبيوتر وقبلتلك لاانك اصبت سهم الحقيقه والحقيقه يعرفها الجميع لاتنفع ابن البصره الشعارات وهو ينام تحت الصفيح بلشتاء بارد وبلصيف حار لاتنفع الشعارات واولادنا يقفون امام أشارات المرور يمسحون زجاج السيارات او يبيعون السكايرأو ورق المنظفات ؟ كلامك طلقة رحمة بلبدء بلعمل من الان ولنبداء وهذه مقالتك هيه رساله للجميع ابن العراق والعراق اولا حياك الله وربي يحرسك يارب

الاسم: سعد تركي
التاريخ: 20/11/2008 09:05:31
الدكتور محمد الطائي
مقالاتك المنتقاة بعناية تثير دوماً لغطاً وجدلاً.أحيي فيك هذه الجرأة فقد شبعنا شعارات ومهاترات رنانة طنانة لا حررت وطناً ولا أشبعت شعباً جائعاً ولا امتلك من خلالها بلد ناصية العلم والتكنولوجيا.
أثبت التاريخ أن القائد الذي اراد أن يرمي باليهود في البحر رمى شعبه في الفقر والمرض والمنافي ,وتوأمه الذي أراد احراق نصف اسرائيل أحرق وطنه وشعبه..فهل سنتعظ أم نعود الى الكلام الكبير ونصدق ان الشعارات هي التي تسعد الشعوب وتزيل عنها التخلف والفقر والمرض وغياب الحرية وتحكم الطغاة؟

الاسم: قيدار الراوي
التاريخ: 20/11/2008 07:22:31
تحية طيبة

رغم أني قد علقت على هذا الموضوع في وقت سابق وفوجئت بعدم نشر تعليقي الخالي المعبر عن وجهة نظر خالية من اي تجريح انما هو نقد بلغة هادئة استغربت على المشرف عدم نشره،
واليوم أعود لاعلق مرة أخرى متوسما في الاخ المشرف منحي مساحة من حرية الرأي وإن اخطأت فقوموني كما قال الصديق رضي الله عنه،
حقيق الأمر الموضوع مهم ويستحق منا وقفة وقراءة منطقية بعيدا عن المزايدات ولغة الانفعال
فكما يعلم الجميع ان الشعاراتية سمة لاغلب أنظمة العالم بما فيها أميركا التي قتلت الاف العراقيين حصارا وحربا ومازالت تتشدق برعاية حقوق الانسان وهي صاحبة فضائح معتقل ابو غريب
قطا لا أبرى النظام السابق من اقترافه لاجراءات ظالمة وقاسية وعنيفة قد جانب حقوق الانسان في مواضع عدة
لكني بالمقابل ولكي أكون منصفا يتوجب علي أن أتحدث عن ماتقوم به الحكومة الحالية من ممارسات تهين الانسان وتستخف به من قبيل الاعتقالات العشوائية والتمميز الطائفي وتدمير المدن بعلميات عسكرية استخدمت فيها اسلحة محرمة دوليا
قد يقول قائل الذي فعل ذلك أميركا
نعم هي اميركا ولكن الحكومة مسؤولة عن كل ماجرى ويجري منذ احتلال العراق لكونه وضعت نفسها في موضوع مسؤول ولنحصي كم قتل من العراقيين وكم اعتقل ومازال يرزح في سجون الاحتلال
ورغم كل هذا وذاك تتشدق الحكومة بشعارت حقوق الانسان والدستورية والشرعية في ظل الاحتلال لا اعرف كيف استساغت ذلك، وترفع شعار العراق الواحد والبلد مقسم كل واحد ينادي باقليم وترفع شعار دولة المؤسسات والوزرات يقودها معممون وللسيد سطوته
وترفع شعار صوتك مستقبلك والانتخابات مزورة بشهادات دولية
وترفع شعار بلد مستقل والامريكان يجوبون الشوراع رافعين علمهم اما الشركات الامنية فحدث ولاحرج

ايها الاخوة نحن بحاجة الى قراءة موازنة وعقلانية خالية من حقد بقصد الحقد
نريد ان ننتقد بقصد التقويم
ماجرى سابقا فيه ظلم لاشك ومايجري الان في ظلم مضاعف والعاقل والمنصف من لا ينتقد احد لحساب احد بل لحساب الفقير الذي سحقه الظلم ومازال

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 20/11/2008 00:34:18
الى عراقي الجبوري
اليس هي قمة الخسة والدناءة والانحطاط ان تحيا دكتاتورية مثل دكتاتورية الطاغية في قتل شعب باكمله وتهجير الملايين الى الشتات ..
اليس هي قمة السقوط الاخلاقي السلطوي ان يجعل الطاغية النساء العراقيات يدحن في ارجاء المعموره وهن يبعن شرفهن الرفيع مقابل ان يسدن قوت عوائلهن ..
اليس هي العماله بذاتها ان يشن الدكتاتور حروب عبثية ويستنزف الميزانية العراقيه ويكبل البلد بالديون ..
اليس هو الغطرسة والعجرفة ان يوجه النظام البائد رصاصة اللارحمة على البنى الارتكازية التي تهالكت تماما وخلق بيئة غير صالحة لمعيشة البشر ..
اليس هو الجبن السلطوي ان يدمر الطاغية جيش بكامله بحروب خاسرة ويوجه ماكنته الامنية المروعه لقمع شعبنا المنكوب ..
اليس هي الشعاراتيه والقومجية من رضخت لجميع قرارات مجلس الامن وهي قرارات امريكية صرفة مقابل التمسك في السلطة في العراق ..
كفى متجارة بشعارات زائفة ودعوا هذا البلد ان ينهض من رقاده الطويل بالرغم من جروحه التي ابكت السماء

الاسم: عراقي الجبوري
التاريخ: 19/11/2008 23:38:45
السلام عليكم
اقول للاستاذ محمد الطائي اليس من يسلم نفط بلاده للاخرين عميل؟
توقيع اتفاقيات يسلم بموجبها نسبة للشركات الاجنبية ، اليس هذا عمالة؟
اليس من يسمح لاي قوة خارجية ان تسلبه القرار السيادي في بلده اليس بعميل؟
من يستعين بقوة خارجية على ابناء بلده، اليس بعميل؟
من يسرق نفط بلده ويجيره لحسابه وحساب اولاده ويشتري الاملاك في اوروبا ويهرب الاموال من طريبيل، اليس بعميل؟
من اخذ الخمس ووزعه خارج العراق واستثمره في اوروبا لحسابه ولم يحثل اي عراقي على فلس، اليس بعميل؟
من وافق على اقتطاع آبار النفط العراقية وسلمها لدولة الجوار ، اليس بعميل؟
من يوقع اتفاقية مع قوة محتلة خارجية تقوم على اساس تثبيت نفسه وحزبه وتحييد كل المعارضين اليس بدكتاتور عميل؟
واليس........ الكثير الكثير.

الاسم: نصير الكيتب
التاريخ: 19/11/2008 22:04:38
السلام والتحيةللاستاذ الطائي .........نعم لندع الشعارات جانبا ولندعوا للعمل من اجل عراق خالي من الايتام والارامل والامية المتفشية للاسف الشديد ......ندعوه تعالى ان يمن على سياسينا والمتصدين بالحكمة والتعقل والعمل من اجل الشعب فقط.....شكرا للواقعية .......الشكر موصول للنور

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 19/11/2008 21:59:47
الأستاذ محمد الطائى ،تحياتى .
قرأت موضوعك بأسترجاعات داهمت ذاكرتى بقوة العمر الغابر،وبما بقى منه الآن :حكومة العراق الملكية
أصدرت طابعآ بريديآ ثمنه فلسان (مساهمة لتحرير فلسطين
)،ولكن تلك الحكومة أسست -مجلس الأعمار- ،التخطيط الذكى
لاعمار العراق لخمسين سنة مقبلة .
آلاف المشاريع نفذها المجلس المذكور (أبسطها!!) سدا
-دوكان- و-دربنديخان-،فى عام 1988 ،عام المحنة الموجعة لشعب كردستان العراق ،كنا فى الجبال آنذاك ،صدر عدد من
مجلة فلسطينية محترمة على صدر صفحتها الغلافية الأولى
هذا العنوان :فى مطار تل أبيب سوف تفرش السجادة الحمراء
لجلال الطالبانى - !!
أستاذ محمد أنت تعرف ، وكل الدنيا تعرف لمن فرشت السجادة (.....)!! .
ليت الشبان ، وحتى من فى أرذل العمر يقرأ مقاطع التاريخ
لاعلى طريقة المرحوم (عبد السلام عارف - أبو الثورات
الثلاث !!!!- ولكن مع (أرنولد توينبى ):لو أحيينا الموتى
لوجدنا أن ثلاثة أرباع فصول التاريخ مجرد أكاذيب .مودتى
وأحتراماتى .

الاسم: شيرين ناهي سباهي
التاريخ: 19/11/2008 17:13:45
دكتور محمد درهمنا هي النفط الذي يبنع من ارض السواد ليصدر الى اخر الدنيا بينما يبقى ابناءنا عراة يتدفئون بسعف النخيل وشعارت الذين يهرولون وراء المناصب وهذا هو جري الوحوش سراب ياسيدي ان تاءتي بعراق جديد يخلو الديمقراطية المزيفة كلنا يعلمها ولكن فقط في الكتب وقصص الاباطرة

الاسم: سجاد سيد محسن
التاريخ: 19/11/2008 14:17:47
والله لوما الشعارات والثورية اللي عند الحكام جان احنه بخير لان كلهم مابيهم خير ويردونة نصير مثلهم بشعاراتهم وبمرور الزمن كلهة تتأثر بيهم

عموما شكرا جزيلا دكتور محمد العزيز ونحاول ننسى هذه الثلل القذرة للبعث لان التاريخ وقئذ غلق نفسه فلماذا نحن نقلب المواجع من جديد علينا ان نقلب الحاضر


محبتي وامتناني

الاسم: أكرم التميمي
التاريخ: 19/11/2008 12:49:20

الاستاذ العزيز محمد المحترم

تحياتي لك ولهذا الاستذكار الرائع حيث استرجعت بذاكرتي تلك المواقف البريئة وحب الوطن الفطري والتبرعات التي كانت تستقطع من عوائلنا لقضية لم تنتهي ومن ملبس ومواد غذائية وهي مطعمة بنشيد لاحت رؤوس الحراب تلمع بين الروابي .....ونشيد موطني ورفعة العلم التي كانت لها نكهة خاصة ....

تحياتي واجمل امنياتي لك ايها الاستاذ الحبيب

أكرم التميمي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 19/11/2008 11:15:11
استاذ محمد
رائع في اطروحاتك والمثل الجميل الذي وردته ادفع درهما ماهو الا كذبة سياسية وانت اكملت الوصف
صديقي الرائع
كنت قد بعثت بسيرتي الذاتيةالى قناة الفيحاء لانكم اعلنتم عن حاجتكم لمذيعين
ولم يصلني اي رد
محبتي دكتور
سلام نوري
ميسان




5000