..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوار مع المخرج السينمائي هادي ماهود

طارق الاغا

(في أقاصي الجنوب) مشروع فيلم عراقي جديد

المخرج السينمائي هادي ماهود: نحن نعمل خارج التغطية 

  

بعيداً عن بغداد وفي مدينته الأثيرة ( السماوة) التي عشقها وعاد ليلتصق بها بعنف يواصل

المخرج السينمائي العراقي هادي ماهود هذه الأيام التحضير لفيلم الروائي الطويل( في أقاصي الجنوب). والذي تدور أحداثه في الجنوب اختار له المخرج قرية في السماوة. وفي زحمة انشغاله كان لنا هذا الحوار الذي إبتدأناه بسر اختيار المخرج للسماوة فأجاب.

الحقيقة أنا عاشق للسماوة تلك المدينة التي ولدت بها وابتعدت عنها لعقد  ونصف من الزمن وسارعت لها بعد سقوط النظام  مدفوعاً بحنين لا متناهي وقدمتها بطلة لفيلمي المهم ( العراق موطني) وأنا مقيم فيها منذ عودتي من أستراليا، لم تستهويني بغداد وكنت دائماً أردد بغداد هي التي تأتي إلي و لا أسعى أنا إليها. إنتاج فيلم روائي مهمة ليست بسيطة وهي تتطلب ميزانيات وإمكانات هائلة وأعتقد أن عملي في مدينتي سيخفف من أعباء الإنتاج فقد تحركت على المسئولين في المحافظة وتلقيت استجابة  فاعلة من السيد المحافظ أحمد الصلال الذي وفر لنا مقراً لهيئة الإنتاج ووعدنا بالمزيد من الدعم وتلقينا وعوداً من مجلس المحافظة التي يبدوا أنها مترددة بتنفيذ تلك الوعود فقد مللت من طرق أبوابهم ولم أتلقى منهم غير الكلام.

  

*ماذا سيشكل فيلمك في قائمة السينما العراقية

أسعى لفيلم يضيف رقماً مهماً لهذه القائمة المتواضعة التي تشكل بمجملها السينما العراقية، تلك السينما التي كانت فقيرة على الدوام فإذا ما حاولنا جرد هذه القائمة فأن الأفلام التي حفرت عناوينها في الذاكرة هي على عدد أصابع اليد وعندما دخلت الدولة في الهيمنة على الإنتاج لم يكن ذلك بحسن نية وحرص على السينما بل لتسخيرها للتطبيل لسياسات وحروب النظام

فأفرزت أفلاماً بمضامين هشة، احترقت مع احتراق ذلك النظام، نحن نسعى للاستقلال عن الدولة باتجاه إنتاج أفلام برؤية غير مسيسة لطرف أو نظام وهذا لا يعفي دور الدولة في دعم ورعاية هذا الإنتاج..

  

*وهل مارست الدولة فعل الرعاية ودعمت أعمالكم

للأسف أن الخطط الأمنية وما تفرع عنها من صحوات ومجالس عشائر وإسناد وتجنيد إضافة للتصدي لسوء الخدمات والفساد الإداري أبعد الحكومة عن التفكير الجدي بالتعامل مع الثقافة وإعطائها الأهمية في رسم صورة العراق الجديد لذا ترى أن ثمة تشويه واضح في معالم تلك الصورة حيث استفرد السياسي في كل شئ وأهمل المثقف وهمش دوره، كتبت لقادة الدولة بشأن دعم مشروعي وبعثت رسائلي بيد مستشاري فخامة الرئيس ودولة رئيس الوزراء لكن لا جواب ونشرت رسالة مفتوحة لهم على أهم المواقع الإلكترونية المقروءة وأعادت بعض الصحف نشرها و لا جواب أيضاً وهذا ما يؤكد حجم الهوة التي تفصلنا عن الحكومة ورئاسة الدولة.نحن نعمل خارج تغطية الدولة.

  

*هل لك أن تحدثنا عن الفيلم

 كتب قصة الفيلم الروائي خضير فليح الزيدي وكتب السيناريو عبدالجسين ماهود، يحاول الفيلم التعرض للوضع العراقي الحالي بكل تداعياته التي قادت الى الكارثة من خلال أحداث تدور في القرية وهي إنعكاس للوضع العام في البلد، لا أحب الخوض في تفاصيل ذلك لكني أؤكد أننا سنتعاطى مع جماليات الريف بتكويناته الأخاذة في لغة بصرية ترتقي بالإنسان الريفي الذي طالما أساءت له الدراما التلفزيونية الاستهلاكية وتعامل معه المسرح التجاري كمادة للسخرية.

  

*هل لك أن تعرفنا على فريق العمل

على صعيد التمثيل تم اختيار عدد من الممثلين المعروفين مثل الدكتورة إقبال نعيم وأميرة جواد وآمال ياسين وإسراء البصام وعدنان شلاش وحافظ لعيبي وسيلعب المخرج المسرحي المتألق كاظم النصار إحدى شخصيات الفيلم وسيشترك في التمثيل حشد من فناني السماوة والجنوب مثل عدنان أبو تراب وفاضل صبار وماجد وروار وفيصل جابر ومنذر ناصر و محمد فليح وآخرين.

  

*هل أنت متفائل بشأن الفيلم

أعتقد بتفاؤلي وهذا سر بقائي في العراق بعد التغيير كل هذه السنوات رغم ماأكابده من مصاعب جمة، إذا ما تسلل التشاؤم لي فأني سأحزم حقائبي وأعود للمنفى.

 

طارق الاغا


التعليقات

الاسم: علي الربيعي
التاريخ: 21/11/2008 11:10:18
الحبيب طارق ..امنياتنا للفنان ماهود بتنفيذ مشروعه السينمائي العراقي ، ولكم منا كل الحب والتقدير لهذا الحوار ..

الاسم: صباح رحيمة
التاريخ: 19/11/2008 20:20:32
نعود من جديد ونكتب ونحترق كمدا
القضية ليست قضية هادي الماهودولا اقاصي الجنوب
القضية مبداية لاتجعلوها خصوصية
اين المثقف من كل ما يدور
اين مكانه من الاعراب
اين ندواته ومؤتمراته ومهرجاناته التي تقيمها الدولة او على الاقل تقدم لها الرعاية
وهل هذه الشريحة على خارطة السادة قادة البلد
اين هم مجالس العشائر على سبيل المثال
وقد اطلقت مشروع اعيده الان في تاسيس عشيؤة خاصة بالسينمائيين والفنانين لتنظم الى مجالس العشائر لعله يعترف السادة باننا ايضا من وجهاء البلد وهذا امر مستبعد جدا
فلم تعد قضية الماهود همنا الاوحد
وماذا سيشكل فلم مثل اقاصي الجنوب او عشرة غيره امام دعوة غداء واحدة في تجمع واحد لوجهاء البلدمن دعوات تجري على قدم وساق لكسب الاصوات
انها والله ماساتنا ونضل نعيد ونكرر ونجتر ولا اذن تسمع .

الاسم: إبتهال بليبل
التاريخ: 19/11/2008 10:00:24
رائع الحوار

تحياتي




5000