.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أول ليلة

يسرية سلامة

 دائمًا وأبدًا ما أحسب حساب "أول ليلة"، فأخذت استرجع شريط حياتي كلها منذ نعومة أظافري، وتسلسل أحداث الحياة التي نمر بها جميعا، وكأننا نسخة مكررة من بعضنا البعض، فتذكرت تلك الليلة "أول ليلة" 

ليلة رمضان، ليلة العيد، ليلة أول يوم في المدرسة، ليلة أول يوم في الجامعة، ليلة أول يوم في العمل، ليلة الزفاف....إلخ

نعم أتذكر جيدًا "أول ليلة" بأدق تفاصيلها، وتخيلت نفسي في تلك الليلة الخيالية، 

نعم هذه هي الليلة هي أسعد لياليَ، وهي الأهم على الإطلاق، والتي كثيرًا ما سألت نفسي عن ماذا سيحدث في تلك الليلة؟


فقد زينوني وصرت في أجمل صورة، مغتسلة، معطرة، وقد ألبسوني أجمل ثياب، وكحلوني وهيأوني لإستقبال حياتى الجديدة، وقد استلقيت بجسدي على فراش جديد في دار جديدة، ولكني لست نائمة، بل مستيقظة، وأري كل شئ بوضوح، 

كل شئ كما لم أره من قبل، بل ببصر من حديد، وكأني أرى شاشة شفافة تعرض الماضي كله في لحظات، والحاضر والمستقبل، مبتسمة أرى الحدائق الخضراء لأبعد مدى، وأرى النور الذي يعقبه نوربشكل لا نهائي وباتساع الأفق، أشعر بالسعادة كما لم أشق من قبل، ومعي كل زادي وزوادي، الذي تزودت به طيلة حياتي لتلك الليلة وما بعدها.


فقد حمولوني على الأكتاف وحثو فوقي التراب، وقد سمعت دعائهم لي، وعرفت من يدعو لي من قلبه، ومن يؤمن في عجالة لأن عنده موعد هام بعد تلك الجنازة، ولا يريد أن يطيل فتتعطل مصالحه....

ثم تركني الأهل والأحباب والأصدقاء، والأعداء في صورة أصدقاء، وانصرف الجميع،.الحزين والسعيد، الممثل والمتعجل والحيادي والمتعامل مع جميع الأحداث، الكل انصرف وقد سمعت قرع نعالهم واحد تلو الآخر.

وتباعدت أصوات الخطوات التي لا تشغلني حقيقة، فأنا مشغولة بما هو أهم، بحياتي الجديدة، فحان الآن موعد الأسئلة ...

وأنا في مرحلة العبور، العبور بين الدنيا والآخرة، نعم. فالقبر بداية "الحياة البرزخية"،

هو العبور، فجاء ملكان يسألاني:


-  من ربك؟

أجابت بثقة: 

-  ربي الله

- هل رأيتَ اللهَ؟

-  ما ينبغي لأحدٍ أن يرَى اللهَ

-  ما هذا الرَّجلُ الذي بعث فيكم؟

- محمَّدٌ رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، جاءَنا بالبيِّناتِ مِن عندِ اللهِ فصدَّقناهُ.

- أشهدُ أنْ لا إلهَ إلَّا اللهُ، وأشهدُ َأنَّ محمدًا عبدُ اللهِ ورسولُهُ

- - مادينك؟

- -ديني الإسلام

-  ثم رأيت منزلي من الجنة برحمة ربي


فاليوم تخيلت نفسي وأنا في "أول ليلة" من ليالي  القبر، وما دفعني لهذا الشعور هو وفاة "شخص ما" رحمه الله، والليلة هي أول ليلة له في القبر.


وبعيدًا عن أحكام الدنيا، تسري عليه الآن قوانين الآخرة، فأتمنى أن تكون هذه الليلة، هي أسعد لياليه.

وخيالي الواسع المتفائل هذا مصدره "حسن الظن بالله"، والعشم في كرم رب غفور.




يسرية سلامة


التعليقات

الاسم: هيثم محمد
التاريخ: 28/02/2020 18:10:10
مقالة اكثر من رائعة

الاسم: رباب ابو بكر
التاريخ: 28/02/2020 16:47:15
سلمت يمناكِ




5000