.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إنْ يكن معسراً ..

وليد حسين

ولحا أيّاماً عقمْنَ وَلوداً

عاقراتٍ بهنَّ بعضُ الخَبَالِ


هل تعافتْ ..؟ عند اغتنامِك وِردَاً

لو رعى حقّاً موجباتِ الوصالِ


واستهلّتْ ذاكَ الحضور َبوجهٍ

ناهضَ الذاتَ وارتمى باعتلالِ 


ما انطوى عمرٌ  بانتظارٍ وعوزٍ

لو عفا منعمٌ غزيرَ النوالِ


إنْ وفى ..؟ ربّما يصيبك سهمٌ

قد شَذَا حظٌّ من بلوغِ المنالِ


إنْ يكن مُعسراً تقلّدَ أمراً 

بئس عبدٌ يجيد وَخزَ الجمالِ


يتمادى ..أمسى الوجودُ ضياعاً

فلنقمْ شرعةً لذاك الضلالِ


كيف أودى ..! بمقلتيه عزيزًا 

وانزوى باحثًا بعمق ابتهالِ


وتشظّى هلِ العقوق تجلّتْ

في ثني وهجٍ مُترَعٍ بالكمالِ


هل يغرُّ الجمالُ ساحةَ وجدٍ

بين عينيهِ ضحكةٌ من خيالِ


وكما رافق اجتياحَك موجٌ

واعتلى قلباً منهكاً باغتيالِ


دائماً يكبو لم ينلْ من جوارٍ..؟

غيرَ  سَقمٍ  .. من موجعات الليالي


وأقامَ الشتاتَ عندَ اغترابٍ

يومَ أرخى للشكِّ حبلَ السجالِ


 وتناهى الى حضورك صوتٌ

لم يغبْ يوماً بين همسِ السؤالِ


يتمطّى وللنهار عيونٌ

سارحاتٌ يَنهَلنَ سردَ الخصالِ


كم رَوى تاريخًا لنا باشتهاءٍ

وانبرى حَولاً دونَ حسمِ المقالِ


وتحرّى عمّا تعافى بلحظٍ

مذ تخلّى عن مترعاتِ الدلالِ


لم يكن سيفاً  إذ غشاك صهيلٌ

ينحني حتمًا في احتدام القتالِ


يستكنّ اليراعُ خَانكَ دهرٌ

ما رنا في محكّماتٍ الأوالِ


وامتطى لاهثًا غداةَ انتماءٍ

قد يعيدُ السنا ..؟ بفيضِ الجلالِ


كنتَ حِرزاً أستَرجَعَتكَ بنذرٍ

إن أبى عارضٌ  شديدَ المَحَالِ


أفلا يزهو في الوصايا نبيٌّ

لو عفا عنكم أو دعا للنزالِ


فانكساراتي والمتاهاتُ حولي

شاحباتٌ يَمكُثنَ وسطَ الجدالِ


وليد حسين


التعليقات




5000