.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإباحية السياسية تفقأ عيون العالم الثالث بمخارز التبعية فهل من مقاومين ؟!

ياسين الرزوق زيوس

لم أكنْ على خارطة الشعوب أرسم صواريخ المدى القريب و البعيد في الزوايا اليمينية و اليسارية من مقتضيات الصراع العالمي بل كُنتُ أدفن أحاديثاً نسبها "العصملي" إلى النزعات المحمدية و الانبثاقات النبوية حتَّى مرَّ أمام ناظري دبٌّ قطبيّ جعلني أحسن سياسة المواجهة بقدر ما توجبت عليّ سياسة الانعطافات النابعة من تواترات التعبئة الخالية من مضمون الحقيقة و المتدحرجة على مضامين لا تحصى من أحقاد  أكلة قلوب البشر و أكبادهم لا لأذكر هند بنت عتبة على جثة الحمزة بن عبد المطلب و لا لأؤذِّن أذان بلالٍ الحبشيّ بعد طول لقاحات دموية فرضت نطاف الإرهاب كما فرض الجهل جينات استمراره و انتشاره بسرعة منقطعة النظير بل لأمسك معول الإله بعل معول البناء و التعددية معول القيامة و الأبدية البنَّاءة الخصبة لا الأبدية المدمِّرة المتصحِّرة مكملاً لغتي المقاومة لانتشار سريع كانتشار النار في الهشيم !

الإباحية السياسية هل توازي الإباحية الجمالية و هل من المعقول أن تشاع الإباحية في السياسة تحت ذريعة فن إدارة الحدث و هل إدارة الحدث تقتضي الإباحية أم تقتضي إباحة تنظيمها تحت سقف المبادئ و بين جدران البراغماتية المعمِّرة لا البراغماتية التي تشردنا في عراء السياسات الحاقدة العمياء بهدف عدم جعل التقييد حرب الانتصار عليها و عدم جعل التكبير نداء قطع رأسها و اجتثاثها ؟!

بعد كلِّ نداءات البراغماتية الأميركية القاتلة و على مرأى ساستها الحاقدين المزوّرين كيف لنا أن نشرعن الإباحية السياسية في بلدان العالم الثالث و كيف لنا أن نسير دون مظلَّة ساسةٍ مقاومين لساستها الباحثين عن أحجار دومينو على هيئة قادة لا يفقهون من القيادة أكثر من إباحيتهم الجنسية و سياراتهم متعددة الجنسيات وسط السماح بانتشار مشاريع الاستعمار و سريانها دون أدنى رفض أو ممانعة ؟!

سقطت أغلب دول العالم الثالث بصفقات قرون أحجارها الصنمية المسماة قادة و زعماء و لم تعد مقولة "العين لا تقاوم المخرز " صالحة لمن يبحثون عن مقاومة الإباحية السياسية من زعماءالمنطقة الحقيقيين الذين قاوموا كلَّ عين تحاول إدخال المخارز في قرارهم السياسي الحر المستقل فهل من عيونٍ تخرج غير مسحورة من قاعدة البصر الأميركي الساحر ؟!



ياسين الرزوق زيوس


التعليقات




5000