.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سلسلة العدل الإلهي في الميزان (01) بداية السلسلة

حسين نوح المشامع

قال الله تعالى: { فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا (6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ (7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ (8) } الشرح

وجاء في ((دعاء يا عدتي)): بسم الله الرحمن الرحيم (( يا عُدَّتي في كُرْبَتي، وَيا صاحِبي في شِدَّتي، وَيا وَلِيّي في نِعْمَتي، وَيا غايَتي في رَغْبَتـي، اَنْتَ السّاتِرُ عَوْرَتي، وَالْمُؤْمِنُ رَوْعَتي، وَالْمُقيلُ عَثْرَتي، فَاغْفِرْ لي خَطيئَتي))


وكما هي العادة كان اجتمعنا في مجلس الأسبوعي عند أحد الجيران، مساء يوم الاربعاء، الموافق الرابع من جمادى الأول، للعام واحد واربعين واربعمائة والف للهجرة.


وبعد لقائنا بالجيران واطلاعنا على ما جد عندهم من أخبار، استماعنا إلى محاضرة وعظية.


وبنهاية المحاضرة غادر الحضور كل إلى أموره الخاصة، وذهبت في معية أحد الأصحاب المقربين في جولة على الاقدام داخل الحي، ليطلع كلمنا على ماجد من أوضاع صاحبه، ويقدم له النصح، فيما لو احتاج اليه.


في تلك الليلة اخبرت صاحبي بما نمر به من ابتلاءات دنيوية، وطلبت منه الدعاء لنا بالفرج، وأن يفرغ الله علينا صبراً ويثبت اقدامنا وينفس كربتنا.


فقال بعد ان رفع كلتا يديه مبتهلاً بالدعاء: يقول الله في كتابه الكريم: {إن مع العسر يسرى، إن مع العسرى يسرى}، وهذا دليل على أن مع كل شدة لا بد من وجود فرج، وأوصاني بقراءة كتاب ((العدل الالهي)) للشهيد مرتضى مطهري.


ثم أضاف: لقد قرأت الكتاب من قبل عدة مرات، وأني كلما مررت بضائقة كالتي تمر بها انت الآن، أعود فأقرأه من جديد، فتهدأ نفسي وتطمأن روحي الى قضاء الله وتقديره.


ولم يكتفي بذلك، بل أضاف: عليك بعد قراءته تلخيصه ونشره لتساعد الآخرين في فهمه واستيعابه.


فقلت له: لن اكتفي بقراءته وكتابة التلخيص، بل سأنزل التلخيص في حلقات على الشبكة العنكبوتية ليسهل قرأته وفهمه على الآخرين، وكلما التقينا نناقش ما يتوجب علينا تصحيحه.


عندها كنا قد أنهينا جولتنا، وتطلب أن يعود كلمنا إلى اعماله الخاصة.



حسين نوح المشامع


التعليقات




5000