..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الى .. دعاة الانتخابات المبكرة

سعد الراوي

كثرت الدعوات ومن جهات شتى لإجراء انتخابات مبكرة لأننا نتصور بأنها هي المنقذ والمخلص للأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد وهذا ما نراه في الدول العريقة بالديمقراطية لأن هناك إجراءات وآليات وتوقيتات لا يمكن تجاوزها كمثال على ذلك في استراليا عندما يتم حل البرلمان ودعوة لانتخابات مبكرة فيتم إجراؤها خلال ((36)) يوم فقط لا يتعداها الى 37 يوم أي إن هناك توقيتات وإجراءات دستورية وقانونية لا يمكن لأي جهة تجاوزها وهناك مفوضية جاهزة لمثل هكذا أمر والتي مضى على تأسيسها عقود من السنين .. الخ. المهم اليوم أن نتدارس جميعاً إمكانية تنفيذ هذه الدعوة لإجراء انتخابات مبكرة ولا بدّ من معرفة العقبات لتجاوزها، وذلك الفشل سيعيدنا الى المربع الأول كما يقال وتزيد الأمر تعقيداً وتتفاقم الحلول،

  وتأسيساً لما تقدم يجب أن نتناصح لمعرفة العقبات ونتجاوزها وأكتب أدناه ما أراه من عقبات في طريق الانتخابات المبكرة أوجزها بالآتي:-

1) يجب استكمال قانون الانتخابات ومعرفة تفاصيل فقراته بدقة فقد يختلف الموعد باختلاف (طريقة ترسيم الدوائر/ طريقة التصويت بايومتري أم عادي وهل هناك فقرة تلزم المفوضية باكمال التسجيل البايومتري أم لا .. الخ / على أي إحصاء تعتمد المفوضية لإعداد سجل الناخبين وخصوصاً في كركوك التي لم تجري فيها انتخابات محلية منذ عدة دورات انتخابية / هل سيفصل القانون ويشرح كل ما كانت تصدره المفوضية من إجراءات وأنظمة وتعليمات وللعلم المفوضية في كل دورة انتخابية تصدر أكثر من 15 نظام لاستكمال التشريعات القانونية التي لم يفصلها قانون الانتخابات/ ... الخ). 

2) لم يتم تعديل أي فقرة من فقرات قانون الأحزاب ولم يتطرق لهذا الأمر مجلس النواب أو مطالب المتظاهرين مع العلم أن هناك فقرتين من قانون الأحزاب لو تم تطبيقها فعلاً لحرم كثير من الأحزاب المشاركة السياسية وهي تسمية الأحزاب ووجود جناح مسلح لبعضها حيث إن قانون الأحزاب والتنظيمات السياسية رقم 36 لسنة 2015م في المادة الخامسة، أولاً: يؤسس الحزب أو التنظيم السياسي على أساس المواطنة وبما لا يتعارض مع أحكام الدستور.

ثانياً: لا يجوز تأسيس الحزب أو التنظيم السياسي على أساس العنصرية أو الإرهاب أو التكفير أو التعصب الطائفي أو العرقي أو القومي. ). كما تنص المادة ثامناً فقرة ثالثاً :- أن لا يكون تأسيس الحزب أو التنظيم السياسي وعمله متخذاً شكل التنظيمات العسكرية أو شبه العسكرية، كما لا يجوز الارتباط بأية قوة مسلحة }.  

3) لم نرى أي استثناء أو طلب تسجيل جمع من المتظاهرين أو النخب العراقية كأحزاب سياسية للمشاركة في الانتخابات المبكرة مع العلم أن هناك شروط وإجراءات تسجيل الأحزاب والتنظيمات السياسية وضعتها مفوضية الانتخابات قد تطول لأشهر كي تستكمل إجراءات التسجيل وهذا الأمر لم يفصله قانون الأحزاب ولم يتم التطرق إليه في أي تعديل للقوانين المنظمة للانتخابات ولم يكن من مطالب المتظاهرين أو دعاة الإصلاح والتغيير. فهل ستقتصر الانتخابات المبكرة على الأحزاب المسجلة سابقاً أم يكون هناك تسهيل لتسجيل جديد أم ماذا !!!

4) تم تشكيل مفوضية جديدة والتي عليها أن تقدم تقرير مفصل عن استعدادها لإجراء الانتخابات وفي أي وقت. وإعداد ميزانية خاصة لإجراؤها.

5) إن أهم سبب في عزوف الناخبين سابقاً وخصوصاً في الانتخابات الأخيرة هو الافتقار الى مشروع عراقي وطني شامل ينبذ المحاصصة والطائفية التي تعتبر أكبر معوق لبناء الوطن ودولة المؤسسات، أم إن هناك انتخاب فردي يجتمعون بعد فوزهم بالانتخابات لتأسيس هذا المشروع. هذه نقطة مهمة إن كنا نطالب بإصلاح فعلي وتغيير جذري ممنهج وفق الدستور والقوانين النافذة. وقد ينتهي الأمر الى تغيير وجوه فقط في الانتخابات المبكرة.

6) تتزامن قبل ومع الانتخابات المبكرة حملة توعية ثقافية انتخابية عامة وخصوصاً في كل ما يتعلق باختيار المرشحين وإجراءات التصويت وأن تكون هناك مراقبة شاملة مهنية لكل مراكز ومحطات الاقتراع.

7) من الضروري اشراك المنظمات الدولية والمحلية الفاعلة بالتثقيف الانتخابي وإعداد تقارير احترافية بكل تفاصيل عملية الانتخابات لا أن تقتصر على يوم الاقراع وممكن أن تطرح كبرى المنظمات مبادرة بهذا الخصوص.

8) يجب تأمين انتخابات ليس فيها أحد فوق القانون والكل سواسية أمامه سواءً مسؤولين أو مرشحين أو أحزاب قديمة وجديدة ... الخ.

           هذا ما وددت ذكره كرسالة لدعاة الانتخابات المبكرة وقد تكون هناك أمور أخرى يدونها غيري فأنا دونت ما أراه من إشكالات وملاحظات لمدارستها قبل الدعوة لانتخابات قادمة مبكرة حتى تكون انتخابات إصلاحية تحقق مطالب الأغلبية لا ان تكون كأي انتخابات سابقة.


                                                             

                                                                 


سعد الراوي


التعليقات

الاسم: سعد الراوي
التاريخ: 23/02/2020 11:50:11
وعليكم السلام ورحمة الله وحياك الله استاذ قيس .. نزاهة الانتخابات نعم مهمة وانا لم اتطرق اليها في هذا الموضوع وهذا الامر مهم جدا واتمنى الاطلاع على بعض ما كتبته حول الموضوع بموقع مركز النور الذي انشر فيه معظم مقالاتي حول الانتخابات ك(نزاهة الانتخابات مسؤولية الجميع/ نداء لانتخابات نزيهة ومشاركة فاعلة في محافظاتنا العزيزة/ مراقبة الانتخابات / ..) ولدي كراس خاص بكل ما يخص المراقبة الانتخابية. شكرا لمتابعتك ومداخلتك.

الاسم: قيس حسين
التاريخ: 16/02/2020 02:32:13
السلام عليكم في تصوري هناك مشكلتين الأولى ما تفضلت به
المشكلة الثانية نزاهة العملية الانتخابية و هي لا تقل خطوره عما تفظلتم به
من أين تأتي بمشرفين نزيهين يعملون على عدم تزوير الانتخابات؟؟؟
مع العلم اننا نعيش في واقع بعيد عن النزاهة فليس بمستبعد بل على الأغلب ستقوم عدة مخابرات دوليه بتزوير الانتخابات
تحياتي للناشر
شكرا للسماح لي بطرح وجهة نظري بموقعكم
قيس حسين




5000