..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قراءات شعرية لكاتبات ((عيون انانا)) في مقهى رضا علوان

سمرقند الجابري

شهد مقهى رضا علوان في بغداد – الكرادة داخل ، مساء يوم السبت 8 فبراير 2020 جلسة قراءات شعرية لمجموعة من كاتبات " عيون انانا- الجزء الثاني" بحضور جمع من الصحب والاصدقاء والنخب الثقافية .

قدمت الجلسة القاصة "عالية طالب" بالحديث عن مشوار " كتاب عيون انانا- الجزء الثاني " الصادر عن دار الجمل لسنة 2019 الذي طبع برعاية " معهد غوته الالماني" والذي ضم اثنان وثلاثون اديبة من مختلف محافظات العراق.

 اثنت السيدة عالية على جهود الصحفية الالمانية " برغيت سيفنسون " والشاعرة والمترجمة " امال ابراهيم النصيري" في تنظيم  كل الفعاليات التي شاركن فيها الكاتبات منذ بداية المشروع الذي انطلق من سبع سنوات مثل : جلسات القراءات الشعرية ، ورش الكتابة في بغداد والبصرة ، وعن جهودهن في تاسيس "موقع الكتروني"  للكتاب الذي يضم:

- السير الذاتية للكاتبات .

- المقالات والانشطة والورش والجلسات الخاصة بمشروع "عيون انانا ".

- كتاب عيون انانا – الجزء الاول / الطبعة العربية / دار الغدير – البصرة 2013

- عيون انانا – الجزء الاول/ الطبعة الالمانية 2015

- عيون انانا – الجزء الاول/ الطبعة الفرنسية 2016

- عيون انانا – الجزء الثاني / الطبعة العربية / دار الجمل – بيروت 2019 .

أما جلسة القراءات الشعرية ، تضمنت كل من الشاعرات  :

(غرام الربيعي / ايمان الوائلي / الاء عادل / سمرقند الجابري/ فرح دوسكي / علياء المالكي / نادية الكاتب ).

(الشاعرة غرام الربيعي)

بقصيدة / نفايات الحرب :

كصيرورة حكاية ،

اشقُ المسافات .

ومذ لحظة الاعترافات

لا فنجان فكرة ساخنة يصفع رأسي ،

ولا وعد كاذب يتسرب اليّ

الحلم ضاع في زحمة الزيف 

سرقه العتاك وابتاعه لعاهرة 

فكرة الحرب أطول من عمري

وسمرة  قلبي ، كرغيف امي 

يتكسر لبكاء يتيم ، 

ويخفق في قراءة الارقام التي ،

لا تنفع في عدّ احزاننا

لذا لا تذكريني بالشهداء 

تحدثي عن شىء جديد 

فالحرب متيسرة ،

لا أحب الحديث عنها 

لا تعرف غير (كش) بطل

الذي أحب الحذاء الجديد

لكن ساقه ظلت هناك

ويده لا تصفق مذ صافحتها الحرب

لذا لا يحتفل بانتهائها 

ويقضي الوقت بانتظار الاخرى

كلما ابتعد عن الله 

قرّبته الحروب

فلم تخدعه وحده

فحشر مع الارامل والايتام 

مدينة الراحلين ،ذبول شوارعها 

علّمه عد التجاعيد  ...

اباه  ثقبت رأسه رصاصة 

وابنه ثقبته سخرية الاثرياء

....

كلما اشارت الساعة الى القلق 

تفقد صوابه ، وكرّر:

نموت ويحيا الوطن

نموتُ ويحيا الوطن

نموت ويحيا الوطن 

متنا جميعا 

والوطن مريض .

(الشاعرة ايمان الوائلي )

 بقصيدة /ما يشبهُكَ :

أريدُ نهراً..

أغسلُ فيهِ ثيابَ أوجاعِكَ..

وموجةً تنظرُ إليَّ فقطْ

أرسمُ عليها عينيكَ..

وشفقاً أذكرُ لهُ اسمَكَ فيبتسمُ..

أريدُ زمناً..

تتوقّفُ عقاربُهُ عندَ تفاصيلِكَ..

فتصبحُ سمومُ انتظارِكَ ترياقاً..

أريدُ بريداً لا يأتي بسواكَ..

وحمامةً تهدينا أجنحتَها والهديلَ..

اريدُ طريقاً طويلاً نمشيهِ معاً..

وغابةً نختبئُ بينَ أشجارِها

ونُشهِدُ أغصانَها على عهودِ رفيفِنا..

أريدُ حلماً نكونُ فيهِ وحدَنا..

ويقظةً

تصحو فيها كلُّ أحلامِنا..

أريدُ أغنيةً يضحكُ لها مزاجُكَ..

وقصيدةً على مقاسِكَ..

رغمَ أنَّ كلَّ القصائدِ ضيّقةٌ عليكَ..

أيُّها الواسعُ كحشرجاتٍ ثكلى..

والممتدُّ كغصّةٍ عاشقةٍ..

والماجنُ كغمّازة فجرٍ..

والمبتهلُ كزغردةِ عصافيرَ..

(الشاعرة الاء عادل) 

 بقصيدة / وقود الحرب:

أتذكر

ولاداتَ جميع اخوتي 

واحداً تلو الاخر

كانت  أمي تلد

والحرب تنخر

تلد والحرب تنخر

سباق

أماه...

لماذا كنتِ تجيئين للعذاب بوقود؟

لماذا وسّعتِ رقعة المأساة؟

اثوابناالشحيحة باهتة

وكنتِ غاضبة منا

 بينما لم تغضبي من الحرب

ولماذا في خضم ذلك الطوفان 

تآمرت علينا الحياة

فكانت جواربنا الوحيدة لا تنشف

ليل جوعنا طويل

 رائحة طعامنا مقرفة

ورائحة الحرب شهية 

على موائدهم

لماذا كانت اجهزتنا الكهربائية

 دائمة العطب؟

وأمراضنا لاتتعدى سوء التغذية

ملابسنا تأتي مع المواسم 

وتظل تُتداول بيننا مثل الاحاديث السرية

أماه...

لماذا ولدتِ جميع اخوتي ؟!

(الشاعرة سمرقند الجابري ) 

بقصيدة / طاحونة وطفل :

طاحونة صغيرة ،

يرسمها طفل في يوم عاصف

دارت اذرعها فجأة ...

فقسمت شارعنا الاجرب.

عراقٌ آخر،

ما قد يعنيه غير الصبر على الصبر 

ما قد يجعل الطفل يرسم وردة 

وتناديه أمه غاضبة:

 -" اغسل يديك بالصابون،

فالامراض تتحجج"

لماذا..

 يحبني كل الاطفال،

وأكره نفسي

وأرسم في رأسي مطحنة لا تهدأ

لو جاء الصيف غبياً كعادته

ودرويش يبحث عني.... 

فــلا أقرأ...!

غادرني رجاء ...

فالغصة أكرهها.

أسب شجرة عائلتها كل عشية

فالطفل أبداً أصدق مني

فلماذا شوهته ببساطة،

وعلمته لعبتكم؟

فما عاد قادراً على البقاء معي

فأنا...

 لم اعطه براءة ذمة من هلوستي

ولم أعد له طبشوره، 

 ليرتاح.               

(شاعرة  فرح دوسكي)

لا أملك سلاحا

يخرجُ من فُوهتِه الموتُ

رغمَ أنٍ سعرَهُ لا يتجاوزُ المليون

ذاك المليونُ الذي أنتظرُه بشغفٍ

كمنحةٍ حكوميةٍ للأدباءِ الفقراء

والذي عجزَ مانحوهُ عن التسديد..

عليه:

ســـ أؤجّل شراءَه لانتفاضةٍ اخرى..

ولأنّي لا أملكُ مبلغا على طولِ العامِ

لشراءِ قطعةِ لحمٍ شهية

يخلو بيتي من سكّينٍ حادّة

أحملُها في حقيبتي

وقتَ خروجي

للدفاعِ عن نفسي.. ..

ولأني

أخشى أن يُخمِدَ المندسّون ثورتي،

أنتفضُ حدّ اللا تشّهي

بتركِ سريري

الخالي من ثيابِ الإغراء

الى خارجِ الكون...

أتركُه

الى محظوظةٍ يقفُ على بابِها

حرّاسُ قصيدةِ الإيروتك

في بلد العدل!!!

(الشاعرة علياء المالكي )

بقصيدة / حين ارى :

حين أرى

في كل مرة .. أشاهد الأخبار

أرتدي كمامة وأبدأ بالتسبيح

كي لا تصيبَني قنبلةٌ مسيلة للدموع

فأفقد السيطرةس

في كل مرة .. اتسلق شجرةَ أحلامي

أكتشفُ أن العالم أصغر

في كل مرة .. أترك فيها قلبي خلفي

يركض نحوي كي أستمر

فأستعيذْ من شر الحب المدجج بالخوف

في كل مرة .. تعلمتُ فيها ان لا أخاف

يكون هناك شيء أخافُ عليه

سلميّةً قالها حتى رثى أملَه

كيف الطريقُ الى الساحاتِ قد حملَه

واختار خطوتَه نحو الطريق سدى

يمشي على وجع الجرح الذي خذلَه

يخطو على أثر الحناء مفتخرا

هذا شهيدٌ وهذا آخرٌ قتله

في ساحة تكتسي بالذكريات دماً

عاثت بها قصصُ الماضي وما فعله

والوقتُ من ورقٍ ماضاق من كلمٍ

إن دُونَتْ لحظاتٌ طاوعتْ كسله 

والوعدُ نام بمصباحٍ يهدهدهُ

هل ذاب في حلمٍ أم ماردٌ أكله؟

غدارةٌ هذه الدنيا وليس لها

في الحق من بدلٍ إلا أتتْ بدله

(الشاعرة نادية الكاتب)

بقصيدة / في الانعاش: 

في الانعاش،

 عبثا يحاول الطبيب ان يسيل ما خثره الغياب

 في الانعاش..

 جسدي مسور باجهزة  العناية المركزة 

وفي بيتي يعد نعش "مرا" .. 

"مراد" فرحي المسروق من زواج وعر

في وجهه رآيتني اضحك

فمراد ...شرب لوني،

ملامحي....

الخضرة من عيني

فصارشابا تشهق الجميلات آذ يطل

 ويقطعن ب واوووو اثر عطره..

ولما اختار مراد حبيبة 

اقمت له عرسا  مدهشا 

فمراد حبيبي  يهوى الرقص.

و حلت فقرة  "ست الحبايب"  في حفلة العرس

صب  "مراد" شكره قُبلا على قدمي

امام عروسه التي استاذنها 

في ان يبيت عندي ليلة 

كل أسبوع...

ولم يحتمل قلبي جرعة الفرح 

فزرت الانعاش،

 ليلة عرسه

نط اسم "مراد"  الى خرقة سوداء 

علقت على جدار اول  بيت في محلتنا 

"يوسف" في بطن امه،

 لايعلم انه حلم لن يدركه "مراد"

"مراد" امانة متعني الله بها تسعة وعشرون عاما 

وشاء  الليلة ان يستردها،

 تحت عجلات سيارة مسرعة .

بغداد 12 شباط 2020


سمرقند الجابري


التعليقات

الاسم: علياء المالكي
التاريخ: 12/02/2020 23:07:24
شكرا جزيلا عزيزتنا سمرقند المحبة للحياة وللبهجة.دمت بألقك المعهود.
كنت آخر القراءات في هذه الجلسة التي كانت جميلة واجمل برفقتكم.

الاسم: غرام الربيعي
التاريخ: 12/02/2020 12:32:50
سلم قلمك الذي اغدق حبره بكل محبة لتوثقين لحظة حب مملوءة بالشعر على نكهة القهوة في تلك الأمسية المميزة .كل الامتنان لجهدك وابتسامتك المشرقة وهي ترسم أملا"للمستقبل .




5000