..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الأهواز مدينة الأصالة والطيبة

جميل حسين الساعدي

ربعُ قرنٍ مضى على زيارتي الأولى والوحيدة لمدينة الأهــواز، تلك الزيارة التي  تركت لها أثراً في نفسي، وأخذت لها مكاناً في دهاليز الذاكرة إلى جنب الذكريات  الأخرى للمدن الجميلة، التي زرتها في رحلاتي العديدة في هذا العالم المترامي  الأطراف .

ما لفت انتباهي للوهلة الأولى ساحتها الجميلة ــ ساحة القدس ــ ، التي زادتــــــها أشجار النخيل الباسقة ، المصطفّة علـى جوانبها جمالاً وسحــراً . قبل أن أواصل 

رحلتي إلى أطراف المدينة ، توقّفتُ قليلاً أتأمّلُ أشجار النخيل المشرئبّة بأعناقها إلى السماء.

كانَ الوقتُ ظهراً وقدْ أخذِ منّي التعب كلّ مأخذ ، فقد قطعتُ مسافاتٍ طويلة بدون

توقّف. أرهقتني الرحلــــة الطويلة ، كنتُ أشعر بشيئٍ مـــن الضيق في صدري، وكانت أعصابي متوترة بسبب قلّة النوم ، لكن بمجرد أن وطأتْ قدمــــاي أرض

الأهواز ، شعرتُ بارتياح وانشرحَ صدري ، فنسيتُ متاعب السفـــــــر وتنفّستُ

الصعداء... حمداً للّه ... هذا هو النخيل ، وهذا هو الفضاءُالرحب !!

انبجسَ في داخلي ينبوعٌ من الحنين ممتزجاً بفرحٍ صافٍ ، وكأنّني هبطتُ علــى

كوكب آخر. لمْ يطُلْ مكوثي في وسط المدينة ، فقد غادرتهُ وواصلتُ رحلتــــــي

إلى أطرافها.. هناكَ أحسستُ لأولّ مرّة أنني دخلتُ في الفردوس المفقـود ، الذي

كنتُ أبحثُ عنهُ منذ زمنٍ طويل .. ما أجملَ أن يعودَ الإنسان إلى فردوســـــــــهِ

المفقود !

مرّتْ السنوات سراعاً ، وفي زحمة الحياة والمشاغل اليومية ، أُ ُسدلَ ستــــــار

النسيان على أحداثٍ كثيرة ، منها ما هو مُفرح ، ومنها ما هو مؤلمٌ ، لكنَّ للصدفة

دورها في بعث الذكريات من مخابئها ، وللقدر سطوته وقدرتهُ على إيقاظ ما غفا فينا على سرير النسيان وتدثّرَ بدثارهِ. هنالك لحظات تجسّدُ لنا الزمن فـــــــي كلّ امتداداته ، فنعيش ماضيه وحاضره ونستشفُّ مستقبله .

وهكذا عادت الأهواز من جديد حيّةً أمامي ، مثلما هي قبل ربع قرن ، بعـــــد أن

شاهدت قبل أيّام ( فيديو) للمطرب الريفي العراقي رعد الناصري ــ الزمـــــــان: 

العام 2003 ــ المكان: الأهواز. تحرّكتْ فيّ المشاعر قويّةً ، وأنـــا أتأمّلُ فـــــي

الأهوازيين ، وهم يترنّمون ويهتزّون طرباً للغناء الجميل الأصيل ، كانت لتعابير

وجوههم وعفويّة حركاتهم في التعبير عن مشاعرهم وطيبتهم سحــــــرٌ أســـــــرٌ،

ذكّرني بسنوات حياتي قبل أن أغادر العراق وأغترب.

عالم الطيبة والأصالة ــ فردوسنا المفقود ــ كانَ حاضراً في صــــــــوت رعـــد

الناصري ، المنبعث من أعماق ذلك العالم السحري الجميل النقيّ الأصيل ، فـي

ملامح وجوه الأهوازيين ، في فرحهم الفطري ، في كرمهم الحاتمي ، وهُـــــــم

ينثرون الأوراق النقديّة بابتهاج في حضرة الفنان رعد الناصــــــــري ، وكأنّهم

يريدون أن يقولوا لنا: ما قيمة المال أمام  الإبداع والمبدعين ؟

الإبداع هو حركة الحياة الدائمة ، التي لا تُقدّر بمال .. هو تجلّي الحياة بأجمــــل 

صورها ومعانيها. 

ما أجمل الأهواز وأهلها ! وما أجمل صوت رعد الناصري! ــ صوت الريف 

الأصيل ــ ، الذي ذكّرنا بفردوسنا المفقود ــ فردوس الطيبة والأصالة . 

 ـــــــــــــــــــــــــــــ

*: نشر هذا النصّ في مجلة المداد الأهوازية ــ العدد: 25 


جميل حسين الساعدي


التعليقات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 16/02/2020 04:40:45
أعزائي في أسرة التحرير
أرسلت ردا على تعليق الأخت إلهام
وقد مضى أكثر من يوميم ولم ينشر الرد
فالرجاء البحث عن الرد ونشره
مع التحيات

الاسم: جميل حسين الساعدي
التاريخ: 13/02/2020 21:25:26
الشاعرة ذات الحرف الشفيف إلهام زكي خابط
أسعد الناس هم من يعيشون على فطرتهم قريبين من الطبيعة
هؤلاء الناس يتصفون بالطيبة ، التي أصبحت عملة نادرة في زماننا هذا
أشكرك على مرورك الكريم الذي سرني
أتمنى لك كلّ خير وقبل كلّ شئ الصحة والعافية
وراحة البال
مع عاطر التحايا لك من برلين

الاسم: إلهام زكي خابط
التاريخ: 13/02/2020 09:53:21
الشاعر العذب جميل حسين الساعدي
تحية طيبة معطرة بجو السويد الجميل لهذا اليوم
ـــــــــ
ما أجمل الأهواز وأهلها ! وما أجمل صوت رعد الناصري! ــ صوت الريف

الأصيل ــ ، الذي ذكّرنا بفردوسنا المفقود ــ فردوس الطيبة والأصالة .
ــــــــــ
وما الفرودس إلا الطيبة والعفوية والأصالة وراحة البال والشعور بالفرح .
سرني ما قرأت فلكل منا ذكريات جميلة في مكان ما
دمت بألف خير
إلهام




5000