هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الشخصنة في المجتمع

عمار ياسر

هل سبق ان رفض احدهم افكارك ؟

هل سبق لك ان رفضت فكرة ما من شخص معين ؟بسبب موقف معين ؟

سنتطرق لهذا الموضوع

نسمع يوميا بعشرات الافكار التي من شأنها ان تغير من المجتمع ولو بشيء بسيط وتجعله ينهض نحو الافضل

افكار من شأنها مساعدة الاخرين وافكار لتعزيز التكافل الاجتماعي ولتقوية اواصر المجتمع

افكار للنهوض بالشباب وزيادة وعيهم

افكار من اجل مجتمع متماسك لا يمكن ان يخترقه احد

كثيرة جدا تلك الافكار التي تطرحها فئات مختلفة من المجتمع سواء كانوا مفكرين او كتاب او شعراء او رجال دين وغيرهم

لكن هذه الافكار كثيرا ما تجابه بالرفض منذ البداية

السؤال هو لماذا ترفض ؟

افكار يحاربها المجتمع نفسه ويحكم عليها بالفشل

في بدايتها ويقطع الطريق امامها لكن لماذا ؟

الاجابة لأن فلان من الناس قد طرحها وهذا الشخص

ينتمي لتيار معين او لمذهب معين او لطائفة معينه او رجل دين او رجل علماني وغيرهم الكثير

لنأخذ مثالا

ان الافكار التي يطرحها رجال الدين اغلب الاحيان تواجه الرفض ليس لأنها افكار سيئة بل لان رجل دين هو من دعى اليها ونتيجه للصورة الذهنية التي تكونت لدى افراد المجتمع عنه، من قبل التيارات ذات الاتجاهات الاخرى تجعل الافراد يرفضونها او بعض الاحيان تصل الى درجة السخرية من قبل افراد المجتمع

وقليلا ما نجد الافراد المنصفين الذين يهتمون بالفكرة ومدى نفعها للمجتمع بغض النظر عن صاحبها

كذلك عندما يطرح رجل علماني موضوع معين

ايضا يواجه نفس الرفض

كل هذا نتيجة الشخصنة التي تجذرت في المجتمع والتي تجعلنا نحارب اي فكرة وان كانت صحيحة

لا لشيء وانما بغضا بصاحبها

وهذا هو الذنب الوحيد الذي يؤدي لرفضها

اما اذا ما ناقشناها كفكرة ربما سنجد فيها الكثير من الايجابية التي تخدم المجتمع

لكن ترفض الفكرة لأن من طرحها فلان من الناس

ولو طرحها غيره نجد الترحيب والقبول بها بشكل واسع

وهذا هو ما يدعى بالشخصنة "اي ان نرفض الفكرة بسبب صاحبها لحكمنا عليه بسبب شخصي او انه لدي ماضي معين "

بغض النظر ان كان الفرد صاحب الفكرة لديه ماضي معين او لدينا خلاف شخصي معه او بسبب موقف معين

يجب ان نطرحها على العقل وندرس مدى نفعها والفائدة التي تعود بها للمجتمع وان كانت مفيدة لا بأس بالاخذ بها

لكننا حقيقة نحن نفتقر لهذا الامر وكثير ما نرى دعوات للتخلي عن هذا الامر وفي نفس الوقت نتمسك بشدة بشخصنة الافكار

حتى اذا كان لدى الفرد ماضي معين او موقف معين فهذا شيء خاص به لا يجب ان يؤثر على مدى قبول او رفض الافكار

واعتقد ان هذه من اسوء الحالات التي تنتشر في المجتمع بشكل كبير والذي يؤدي الى حالات من التعصب والتمسك بالرأي وعدم فسح المجال امام الاخرين لطرح الافكار  وهذ الحال لا ينطبق على الرفض فقط انما يشمل القبول ايضا 


يجب ان نراجع اي فكرة تطرح قبل قبولها او رفضها من اجل ان نصل للموقف الصحيح .

عمار ياسر


التعليقات




5000