..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لعبة الكلام

هادي جلو مرعي

في البدء كانت الكلمة. 

وإذ قال ربك للملائكة.  

قالوا أتجعل فيها. 

قل هو الله أحد. 


الناس يتكلمون بطرق مختلفة، وبلغات متعددة. هناك من يدعو لفكرة بعينها، وهناك من يتعلم من الكلام، وهناك من يتسلى به وينادم، وهناك من يتكلم طوال ساعات الليل والنهار، ويسمونه الثرثار. 

الكلام لعبة الحياة، ولعبة الكلام هي التي تستهوينا، فنسرح في طلب العيش، والعبادة الحقة والتعلم، وسبق الآخرين، والتفوق عليهم، ونبحث عن المعرفة من وحي الكلمات. 

أتابع برنامجا من قناة فضائية يتكلم مقدم البرنامج فيه عن الحق والباطل، ويحاول إثبات أحقية مايدعو إليه، والزعامة الدينية التي يتبعها، ويراها الحق المؤكد، وتتصل به سيدة، وتطلب منه عدم قذف الزعيم الذي تتبع بألفاظ قاسية. هو يمارس لعبة الكلمات ليقنعها، وهي تمارس ذات اللعبة لتدافع عن أمر تؤمن به.

بهذه الكلمات التي تقال على الهواء، وتسجل وتذاع من الراديو والتلفاز، وبواسطة أشكال من المنشورات والمسموعات والمرئيات يساق الناس الى عبادات وديانات ومذاهب وزعامات لايعتقدون بها حقا بعد تفكير وتمحيص وعن معرفة ودراية، بل لأن غالب الناس يستهويهم قول، وتسلب ألبابهم فكرة، فينساقون وراءها، وقد يتعصبون لها بعد أن ملكت عقولهم.

لعبة الكلام تضلل الناس، ويمارسها الكاتب والشاعر والسياسي ورجل الدين والخطيب المفوه والزعيم المرفه لقوم، أو لعشيرة، أو لطائفة فيحصل على الأتباع والأشياع وأمره على الدوام مطاع.

لعبة الكلام حولت ملايين البشر الى متعصبين، والى مضحين، والى قتلة محترفين، وهم يظنون أنهم يفعلون الصواب، وهم في الحقيقة يقومون بمايمليه عليهم من ضللهم وأوهمهم. وقد تبرأ الشيطان من الذين إتبعوه، وصارت الخطيئة مسؤولية الإنسان الذي سيدفع الثمن وفق قاعدة: القانون لايحمي المغفلين.


هادي جلو مرعي


التعليقات




5000