..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل رمم السياسيون البيت العراقي, أم خربوه .. تقييم الاداء الحكومي

محمد مقداد محمد

طبعا لا يختلف اثنان ان من اصعب المهام في العالم هي مهمة ادارة الدولة , والوضع يختلف من دوله الى اخري ولكن بوجه العموم يمكن ان نصنف هذه المهام حسب اوضاع تلك الدول فمنها الدول الرصينة وهي الدول الثابتة والمستقرة والمنظمة فعند تعاقب الادارات عليها تكون مهمتها الحفاظ على ما هو موجود اصلا من بنى تحتية وامن واقتصاد وبيئة والكثير من الاشياء وطبعا سيكون من مهام الادارة الجديدة التطوير لما هو موجود والاضافة عليه بما يزيد من رفاهية الشعب واستقرار البلد في كل المجالات

وفي هذه الحالة فان تقييم عمل الادارة اي الحكومة من قبل الشعب سيكون واضحا ومن السهل تحديده وذلك من خلال امرين الاول ان يرى الشعب نقصا او خللاً في ما تعود عليه وما هو موجود في وطنه من اساسيات الحياة والنظام والخدمات والرفاهية 

والامر الاخر هو من خلال عدم لمس اي تطور في المجالات المختلفة في حياتهم التي تعودوا عليها خلال الادارات السابقة .

والنوع الاخر من الدول هو الدول الغير مستقرة والغير منظمة والخاوية . وهنا تكمن صعوبة تقييم الوضع وتقييم اداء الادارات المتعاقبة لادارة هذا النوع من البلدان . والعراق هو واحد من هذه الدول الخاوية والغير منظمة ونحن هنا الان لنتكلم عن فترة محددة وعن ادارات محددة وهي الحكومات التي تولت مسؤولية ادارة العراق  منذ العام 2003 ولحد الان وانا اعتقد ان هذا التقييم هو من اهم الامور السياسية التي يجب على الشعب تحديدها ومعرفتها قبل الاتيان بأي فعل لمساندة او محاربة هذه الادارات .

الشارع العراقي والسياسيين التابعين للادارة والاعلام وكل من يملك فم ولسان يتكلمون عن هذا الاداء ويسلكون الوديان والهضاب والطرق الوعرة ويثرثرون بتفاصيل دقيقة جدا ولا تحصى لمدح او ذم الاداء الحكومي 

التفاصيل والعواطف والافعال وردود الافعال . هذا هو ما يجعل الشعب في دوامة وحيرة من امره. الجميع يعرف ان الوضع سيء وان هناك اشياء كثيرة ليست خطأ فحسب بل كارثية وهذا هو الشيء المؤكد لكن دون معرفة ما هي الاخطاء او تشخيصها او توثيقها بشكل لا يقبل النقاش فحيث انك ترى ان اللون اسود يمكن لكلمات او فعل ما ان يحوله الى ابيض ناصع وتهتف متغنيا بشدة بياضه والعكس صحيح ايضا ..

 فوضى تملأ المكان لاثوابت ولا معايير ثابتة لنضع اداء الحكومة على المحك في نقاط ثابتة  وهذا ما ظهر جليا في ثورة العراقيين ضد الحكومة وشعاراتهم ومطالبهم التي اتسمت اما بالتعميم المفرط الذي لا يفهم تفاصيله وان كان حقيقيا . او بتفاصيل صغيرة لا تمثل الشعب باكمله وعندما نقف على المنصة لنتحدث عن عمل الادارة والاحزاب الممثلة لهذه الادارة  واداءها خلال 16 عاما يكون الحديث مهلهلا مليئا بالفجوات وعدم الترابط وتفتح الباب على مصراعيه للشبهات والتشكيك والردود الملتهبة والتي توحي بالاقناع مع عرض شريط من المنجزات والبطولات الوهمية لتحسن اداء الادارة لهذا البلد .

لذلك يجب ان يعرف الشعب العراقي الذي يقف اليوم بوجه ادارة متهرئة ليوجه لها سخطه من افعالها فيقف امامها عاجزا ان يعريها ويعري اداءها المخجل . يجب ان نعرف جميعا كيف نقيس اداء الادارة بواقعية وبدون تفاعل مع الفعاليات العرضية وصناعة الانتصارات الوهمية التي  لا تسمن ولا تغني من جوع 

ان الاداء الحكومي لاي بلد يقاس حسب الملفات التي تديرها وتنفذا تلك الادارة ومن يقف وراءها وبنسبة الحفاظ عليها وتطويرها ومن اهم تلك الملفات ما يلي : وأرجو قرائتها بروية وتقدير كل ملف بنسبة الانجاز والتطور خلال 16 عاما الماضية ورسم خط بياني لكل ملف على حدة لنعرف بالنتيجة التقييم العام لاداء الادارة 

1 – ملف السيادة والعلاقات الخارجية :

2 – ملف الامن الداخلي : 

3 – ملف البنى التحتية :  

4 – ملف الطاقة :  

5 – ملف الصناعة :  

6 – ملف الزراعة :  

7: ملف الخدمات :  

8 - : ملف الرعاية الاجتماعية والتشغيل :

9 – ملف الاستثمار :

10 – ملف الصحة والبيئة 

11 – ملف التعليم 

12 – ملف القضاء والعدل وحقوق الانسان وحرية التعبير 

13 – ملف الفنون والثقافة والتراث والرياضة والشباب 

14 – ملف التجارة 

15 – ملف الاسكان وتوفير السكن للمواطنين 

هذه الملفات وغيرها الكثير هي ما يجب ان نضعه امام الادارة ومحاسبتها عن نسبة انجاز كل ملف منها ويجب ان نرسم خطا بيانيا لكل هذا الملفات وطوال 16 عاما لمعرفة اي ستصل هذه الخطوط بعد خمسة اعوام .لنرى ان كان هناك ملف واحد من بين هذه الملفات لن يصل خطه البياني الى الصفر بعد خمس سنوات هذا  ان لم تكن اكثر الخطوط قد لامست الصفر اصلا


محمد مقداد محمد


التعليقات




5000