هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رؤى مجنونةٌ

د.عاطف الدرابسة

 قلتُ لها :


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، وثمَّةَ أصواتٌ في الصَّفحةِ السَّابقةِ ، تصرخُ كأنَّها صرخةُ جوعٍ ، أو كأنَّها أصواتُ الذين ماتوا بلا سببٍ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، لم أرتوِ من عينيكِ بعدُ ، لم أرتوِ من شفتيكِ بعدُ ، لم أرتوِ من الحديثِ إليكِ بعدُ ، وبعدُ :


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نتأمَّلُ لوحةَ الكونِ العظيمِ ، نبحثُ عن نوافذَ ، تُسعِفُنا في فكِّ أسرارِ تلكَ اللَّوحةِ ، لم نجد نافذةً واحدةً ، تفتحُ لنا آفاقَ اللَّوحةِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نبحثُ عن أرضٍ أخرى ، عن سماءٍ أخرى ، عن مدينةٍ تعرفُ كيف تحتفلُ بالفجرِ ، بالزَّهرِ ، بالأنغامِ ، بالقلوبِ العاشقةِ ، بالشَّوارعِ المُزدانةِ بأحلامِ الأطفالِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ نفسِها ، نتسكَّعُ في شوارِعها ، نتأمَّلُ حاراتِها ، تلك البيوتُ ما زالت هي هي ، حتى لو غزاها الشَّيبُ ، تلك الأرصفةُ ما زالت هي هي ، تسري في خلاياها آلامُ الذينَ افترشوها ، وأوجاعُ الذين كانوا يحلمونَ بحياةٍ مختلفةٍ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، تُلاحقنا الدُّروبُ الضَّيقةُ ، والأماني الثَّكلى ، نحاولُ أن نتخيَّلَ صورةً لمصيرِنا الفاشلِ ، نحاولُ أن نُفسِّرَ هذا الخرابَ الذي يُقيمُ في أرواحِنا ، لا فرقَ يا حبيبةُ بين خرابِ المدنِ ، وخرابِ الرُّوحِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نتخيَّلُ ذلك المنزلَ الذي رسمناهُ ذات يومٍ بقلمِ رصاصٍ ، وتردَّدنا عليه بأحلامِنا كثيراً ، وجعلناهُ يمتلئُ بالحُبِّ ، ويتألَّقُ بالجَمالِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نُراقبُ البطلَ ، ونتأمَّلُ رقصةَ حبيبَتِه قبلَ أن تتهيَّأَ للزَّواجِ ، كانت ترقصُ مع الضُّوءِ ، وشعرُها ينثرُ الفرحَ في فضاءِ الغرفةِ ، وعطورُ الرَّغبةِ تتسلَّلُ من النَّافذةِ ، فينتشي الشَّارعُ بشذى هذا العطرِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نمشي بين السُّطورِ ، بين السَّطرِ والسَّطرِ ، مسافاتٌ شاسعةٌ من الكراهيةِ ، ومن القتلِ ، ومن الأفكارِ المسمومةِ ، والدُّخانِ ، ما زالت رائحةُ الدُّخانِ هناك ، تجعلنا نشعرُ بالغثيانِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نتأمَّل الشُّموعَ المُحترقةَ ، والأزهارَ الذَّابلةَ ، والشَّجرَ اليابسَ ، والخبزَ الجافرَ ، وأطفالَ الشَّوارعِ ، والحُفاةَ ، وعجوزاً فقدَ قدميهِ ، واحتفظَ بالحذاءِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، تجرُفنا السُّيولُ نحو الخطيئةِ ، ويأخذنا اللَّيلُ نحو الأحلامِ المُستحيلةِ ، ونستيقظُ على فجرٍ تائهٍ بين الضَّبابِ ، فتبدو كلُّ الرُّوى غامضةً ، وتبدو كلُّ الأفكارِ عواقرَ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، نبحثُ عن سريرٍ دافئ ، عن ماءٍ صافٍ ، عن نارٍ بطعمِ البخورِ ، أو العودِ ، عن رغيفِ خبزٍ ساخنٍ ، عن قلبٍ طاهرٍ ، عن لحظةِ عِناقٍ مُطمئِنَّةٍ ، عن نبيذٍ يُشبهُ خمرَ السَّماءِ .


ما زلنا في الرِّوايةِ وحدَنا ، يضمُّنا قبرٌ بين سطرينِ ، كُتِبَ على الشَّاهدِ : لكلِّ مدينةٍ إلهٌ ، لكلِّ طائفةٍ إلهٌ ، لكلِّ حاكمٍ إلهٌ ، لكلِّ حِزبٍ إلهٌ ، لكلِّ عقلٍ إلهٌ ، وهنا يرقدُ بأمانٍ ، آخرُ ضحايا الصِّراعِ بين كلِّ إلهٍ وإلهٍ .


هامش : ما أقسى هذا الزَّمنَ ، حين يتناسلُ في عقولِنا ألفُ إلهٍ .



د.عاطف الدرابسة


التعليقات




5000