..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عادل عبد المهدي واقتحام السفارة .!

رائد عمر العيدروسي

 لسنا هنا بصدد التشكيك المتعمّد بتصريحات رئيس وزراء تصريف الأعمال , ولا بكيفية تصرّفه في تصريفها .! , كما لسنا بصدد محاولة تفكيك نواياً او نيّاتٍ تكمن خلف ما يصرّح به , وسيما بعد تقديمه استقالته وبقائه في منصبه .! , فقد لوحظَ ممّا لوحظ أنَّ عبد المهدي اعلنَ وصرّح اليوم " الثلاثاء " بأنه يطلب من كافة المحتجّين او جموع الحشد التي اقتحمت المحيط الخارجي للسفارة الأمريكية بأنْ يغادروا المكان على الفور .! , وهو يعلم مسبقاً أنهم لن يتركوا مواقعهم , وتصريحه او طلبه هذا ليس سوى لحفظ ماء الوجه كمسؤولٍ اوّل في الدولة أمام العالم الخارجي وأمام حكومة الولايات المتحدة , لكنّ كلّ هذا ليس سوى الغشاء الخارجي لِما نطرحه هنا .!


فمنذُ دنوّ او اقتراب حشود الحشد من مداخل وبوابات المنطقة الخضراء , فمن اكثر وأشدّ من المحتّم أنّ شبكة كاميرات المراقبة , وما يسبقها من اتصالات ومعلومات اجهزة المخابرات والأستخبارات والأجهزة الأخرى , انّها ابلغت رئيس الوزراء على الفور وفي تلك الدقيقة ! عمّا يقترب ويكاد يلامس  حافّات المنطقة الرئاسية المسمّاة بالخضراء , ثُمّ وما أنْ على مصارعها انفتحت البوابات لدخول وإدخال ارتال الوية وافواج المقتحمين , فكان أن إكتملتْ الصورة مُجسّمةً عند رئيس الوزراء ولم يتصرّف بأيّ تصرّفٍ , وكانَ ذلك من المحال غير المتوقّع ولا حتى المنتظر .!


لسنا هنا " تحديداً " بصدد الولوج في مداخلات وتقييماتٍ واعتباراتٍ لعملية اقتحام السفارة وتوابعها , لكنّما يكمن التساؤل الساخر عمّا دفعَ عبد المهدي للإدلاء بتصريحه لأنسحاب المقتحمين بعدَ عدةِ او بضعةِ ساعاتٍ من اقتحام محيط السفارة ! وبعد أنْ مكثوا واستقرّوا وبدأوا بعمليات الحرق والخرق والى ما ذلك .! , لا نزعم " دونما دليلٍ " أنّ عبد المهدي كان على اتفاقٍ مسبقٍ مع جموع المقتحمين , ولا نقول او نتقوّل ايضاً أنّ سيادته كانَ متواطئاً في عملية الأقتحام حتى بالرغم من أنف او انوف القواسم السيكولوجية والأيديولوجية + التنظيمية مع القوات غير النظامية التي اجتاحت المنطقة الخضراء – الحمراء .!


 


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000