..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عيد رأس السنة الميلادية في الأول من كانون الثاني

يوسف جريس شحادة

اليوم الأول من شهر كانون الثاني هو عيد ختان ربنا يسوع وتذكار القديس باسيليوس الكبير.


تشترط الخدمة كالتالي إذا وقع في غير يوم احد فلا تخرج الخدمة عن الترتيب،اما ختم الصلاة فتضاف إليه العبارة " يا من تنازلت إلى ان تختتن بالجسد في اليوم الثامن لأجل خلاصنا الخ " وصباحا بعد ليتين القديس طروبارية الختان. وعلى الله الرب  ظهر لنا الخ ، طروبارية القديس مرتين والختان مرة. وعلى قانون الختان الاستيخن المجد لك الخ وللقديس، يا قدّيس الله الخ وبدلا من :" يا من هي أكرم الخ " ترتل التاسعة 4 و 4 مع التعظيمات التالية:


للقانون الأول:


1 – عظّمي يا نفسي من هي اعزم قدرا من الأجناد السماوية.


2 – عظمي يا نفسي  من اختتن بمقتضى الشريعة.


3 _ عظمي يا نفسي  من اقتبل ختانا في اليوم الثامن.


4 _ اليوم السيد خُتن بالجسد ودُعي يسوع.


للقانون الثاني:


1 _ عظمي يا نفسي باسيليوس العظيم في رؤساء الكهنة.


2 _ عظمي يا نفسي باسيليوس العظيم الذي في قيصرية.


3 _ ذوكصا: عظمي يا نفسي عزة اللاهوت المثلث الاقانيم الغير منقسم.


4 _ كانين: عظمي يا نفسي من أنقذتنا من اللعنة.


وفي القداس القنداق للعيد" ان رب الكل الخ " وعلى الذبتيخة بعد الإعلان " ولتكن مراحم الإله العظيم الخ " ترتل التعظيمة الآتية باللحن الثاني:" لنكرّم جميعنا باسيليوس الكبير خادم المسيح والمظهر الأشياء السماوية ...الخ ".


في القداس : انديفونات العيد والثانية مع " يا من اختتن بالجسد الخ " الايصوذيكون " هلمّوا لنسجد ..." الطروباريات للقيامة  وللعيد وللقديس.


ثم القنداق " ان رب الكل الخ " الرسالة للقديس والإنجيل للعيد" ورجع الرعاة الخ " وبقية قداس باسيليوس وعلى الذبتيخة  ترتل التعظيمة المذكورة قبلا ط لنكرم جميعنا الخ " " سلحوا الرب الخ " و " أيها الرب الجزيل التحنن الخ " والختم مع عبارة العيد.    


" في ذلك الزمان رجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه على كل ما سمعوا وعاينوا كما قيل لهم. ولما تمّت ثمانية أيام ليختتن الصبي سُمي يسوع كما سماه الملاك قبل أن يحْبَل به في البطن. وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح ممتلئا حكمة وكانت نعمة الله عليه. وكان أبواه يذهبان إلى اورشليم كل سنة في عيد الفصح. فلما بلغ اثنتي عشرة سنة صَعدا { صعدوا } إلى اورشليم كعادة العيد. ولما تمت الايام بقي عند رجوعهما الصبي يسوع في اورشليم ويوسف وامه لا يعلمان. واذ كانا يظنان انه مع الرفقة سافرا مسيرة يوم وكانا يطلبانه عند الأقارب والمعارف. ولما لم يجداه رجعا الى اورشليم يطلبانه وبعد ثلاثة ايام وجداه في الهيكل جالسا فيما بين المعلمين يسمعهم ويسالهم وكان جميع الذين يسمعونه مندهشين من فهمه وأجوبته.ولما لم يجداه في الرفقة عادا أدراجهما الى اورشليم للبحث عنه. فلما نظراه بهتا فقالت له امه يا ابني لمَِا صنعت بنا هكذا ها ان اباك وانا كنا نطلبك متوجّعين. فقال لهما لماذا تطلبانني؟ الم تعلما انه ينبغي ان اكون في ما هو لابي؟فلم يفهما الكلام الذي قاله لهما. ثم نزل معهما واتى الناصرة. وكان خاضعا لهما وكانت امه تحفظ ذلك الكلام في قلبها.وكان يسوع يتقدم في الحكمة والسنّ والنعمة عند الله والناس".


عيد رأس السنة الميلادية في الاول من كانون الثاني


الانجيل من بشارة القديس لوقا 52 _40 و21 _20 :2


الطفل يسوع:


+20 في ذلك الزمان رجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه على كل ما سمعوا وعاينوا كما قيل لهم.


يختتم لوقا قصة ظهور ملاك الرب للرعاة عند ميلاد يسوع المسيح { 20 _8 :2 } بالقول:" رجع الرعاة وهم يمجدون الله ويسبحونه" لماذا؟ وما اهمية ذكر و"عاينوا " في بيت لحم


+21 ولما تمّت ثمانية ايام ليختتن الصبي سُمي يسوع كما سماه الملاك قبل ان يحْبَل به في البطن.


+ ثمانية ايام: حسب الشريعة اليهودية " اين ورد في التوراة؟ وهل ختن الرب؟ هل ذكر لوقا انه تمت ختانة الرب بشكل واضح؟ ولماذا اوضح "التسميىة؟


 +40 وكان الصبي ينمو ويتقوى بالروح ممتلئا حكمة وكانت نعمة الله عليه.


+ممتلئا حكمة: تتضمن الحكمة في انجيل لوقا عدة معان ما هي؟


+وكانت نعمة الله عليه: هل نعمة الله كانت على يوحنا مثلا؟ام يد ولماذا؟ ما الفروق ؟


+41 وكان ابواه يذهبان الى اورشليم كل سنة في عيد الفصح.


= فيذهبان الى اورشليم: اوصت الشريعة اليهودية بان يذهب كل الرجال الى اورشليم ثلاث مرات في السنة لماذا في الفصح والعنصرة والمظال؟ وهل النساء تزرن


+عيد الفصح: معاني العيد في الناموس؟ وكيف نسوا الطفل يسوع؟


+42 فلما بلغ اثنتي عشرة سنة صَعدا { صعدوا } الى اورشليم كعادة العيد.


=ولما بلغ اثنتي عشرة سنة: كان الصبي اليهودي يصبح عضوا كاملا في المجمع اليهودي عند بلوغه الثالثة عشر من عمره { كما ورد في المشنا} ولكن لماذا قيل ان الرب صعد بسن الثانية عشرة اذا؟


+43 ولما تمت الايام بقي عند رجوعهما الصبي يسوع في اورشليم ويوسف وامه لا يعلمان.


= ولما تمت الايام: أي ايام؟


+ 47 _44 واذ كانا يظنان انه مع الرفقة سافرا مسيرة يوم وكانا يطلبانه عند الاقارب والمعارف. ولما لم يجداه رجعا الى اورشليم يطلبانه وبعد ثلاثة ايام وجداه في الهيكل جالسا فيما بين المعلمين يسمعهم ويسالهم وكان جميع الذين يسمعونه مندهشين من فهمه واجوبته.ولما لم يجداه في الرفقة عادا ادراجهما الى اورشليم للبحث عنه.


=وبعد ثلاثة ايام: لماذا ثلاثة؟


= وجداه في الهيكل جالسا فيما بين المعلمين...:كيف كان علماء الشريعة يعلّمون ؟


ويعلق العلامة اوريجانوس حول موضوع بقاء يسوع في اورشليم والبحث عنه فيقول:"ماذا؟


+48 فلما نظراه بهتا فقالت له امه يا ابني لمَ صنعت بنا هكذا ها ان اباك وانا كنا نطلبك متوجّعين.


وراء سؤال مريم امه:" يا ابني لما صنعت بنا هكذا"؟ ماذا؟ما القصد بحسب اوريجانوس؟


ويقول القديس كيرلس الاورشليمي:"


ويقول القديس اوغسطينوس:"


ويقول القديس كيرلس الكبير:"


وكتب القديس جيروم للراهبة اوستخيوم:"


+50 _49 فقال لهما لماذا تطلبانني؟ الم تعلما انه ينبغي ان اكون في ما هو لابي؟فلم يفهما الكلام الذي قاله لهما.


أجابهما يسوع بلطف " لماذا كنتما تطلبانني "؟ ما الغاية من جواب الرب لأبويه؟


وكتب القديس جيروم إلى ليئيتة Lueta  بخصوص تربيتها لابنتها باولا Paula "؟


 +51 ثم نزل معهما واتى الناصرة. وكان خاضعا لهما وكانت أمه تحفظ ذلك الكلام في قلبها.هل بشرت مريم؟


+52 كان يسوع يتقدم في الحكمة والسن { القامة} والنعمة عند الله والناس. ما مغزى لوقا بهذه النهاية؟ من الناحية التاريخية؟مقارنة مع سفر الأمثال وثيموثاوس الثانية


ويقول القديس كيرلس الكبير:" يشير القول:" بتقدم الصبي في الحكمة والقامة والنعمة" الى


ويقول القديس غريغوريوس:" كلمات الإنجيل تصف ...؟


"أكثروا من عمل الرب كل حين"


"القافلة تسير والكلاب تنبح"


" ملعون ابن ملعون كل من ضل عن وصاياك يا رب من الاكليروس"


يوسف جريس شحادة


التعليقات




5000