..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في : دوّامة الوزارة .!

رائد عمر العيدروسي

في سابقةٍ لمْ تسبقُها سابقة , لا في الزمن السابق ولا حتى في وقتٍ لاحق .! , فقد بلغت تعقيدات الوضع العراقي – الوزاري حدّاً اضحى فيه الشارع العراقي او الجمهور او ايضاً جمهور المتظاهرين " لا فرق " في كلّ اروقة العراق , ليرفضون مسبقاً قبول ايّ مرشحٍ لرئاسة الوزراء من قبل كتل احزاب الإسلام السياسي , ومنْ قبل الإعلان عن أسمه ! فأعضاء ومنتسبي تلكم الأحزاب متساوون في رداءتهم في نظر الشارع , ومهما تغيرت الوان البعض منهم في الإخراج والمونتاج وربما المكياج .


ولمْ يعُد غريباً هذا الموقف الشعبي تجاه اولئك بعدما ذاق العراقيون منهم الأمَرّين والحرمان وغير ذلك مما هو اقسى !


إنّما الغرابة أنّ قادة الكتل البرلمانية او قيادات احزابهم الحاكمة لا تلبث إلاّ أنْ تعلن وتقدّم مرشحاً جديداً لرئاسة الوزارة كلّ 48 ساعةٍ ونيف او اكثر او أقلّ من ذلك , وهم على دراية مسبقة أنّ مرشحهم سيواجه رفضاً جماهيرياً كالذي سبقه ! لكنّهم يعاودون الكَرّة وكأنّ ذلك اعترافٌ ضمنيّ بالفشل السياسي الشاسع , ولعلّ سلوكهم هذا هو مناورة خاوية المحتوى لكسب الوقت بأفتراضِ حصولِ مفاجآتٍ ما هي اقرب للمعجزات السياسية البالية , ولا يندهش المرء هنا الى انعدام ايّ توجّهٍ من هذه الأحزاب الحاكمة لإيجاد او تقديم مرشّحٍ يكون او يمثّل الحالة الوسطية  بينهم وبين الشارع العراقي , فأنعدام الدهشةِ هنا مؤداها الى افتقاد منتسبي الأحزاب للوسطية اصلا طالما أنّ كياناتهم السياسية هي قوىً متطرّفة ومصنّفة جماهيرياً وعالمياً بهذا التطرّف الملازم للأرتباطات الخارجية .!


ثُمَّ , ومن خلال الإستجابة الأفتراضية لمقولة < ضرب المثال ليس بمحال > , ففي حال حصول توافقٍ ما لرئيس وزراءٍ جديد يحظى بموافقة جموع المتظاهرين الغاضبة وتوافق احزاب السلطة عليه , ومع احدث وآخر اعتبارٍ جديد بأن يقوم رئيس الجمهورية يوم غد بتكليف محافظ البصرة  < اسعد عبد الأمير عبد الغفار العيداني – منظمة بدر > لرئاسة الوزراء , فهل هنالك من تساوره ظنون او شكوك بأنّ كتل هذه الأحزاب سوف تطالب وتستميت بالمطالبة لنيل حقيبة وزارة الداخلية والأجهزة الأمنية والأستخبارية المختلفة الأخرى , بالدرجةِ الأولى وبجانب وزاراتٍ سياديةٍ اخريات .! , وهنا فكأنّ البلاد لم تخرج من المربع الأوّل قيد انملة , وكأنّ لا تظاهرات ولا احتجاجاتٍ حصلت , ولا دماء اُريقت , كما وكأنّ الشهداءَ عادوا احياءً .! , ومع كلّ هذه المداخلات الشائكة فكما معروف أنّ الفترة الزمنية المحددة لرئيس الوزراء الجديد لا تتجاوز ستة شهور , فكيف لو كانت انتخابات جديدة ولرئاسة وزراءٍ ثابته .!


وهكذا فباتَ أن يترآى استباقياً أنّ " الدوّامة " الوزارية ستزداد سرعتها , ولعلها ستتحرّك في اكثر من اتجاه .! وهذا ما يجسّد أنّ اولى فقرات جماهير المتظاهرين هي حلّ البرلمان برمّته والغاء العملية السياسية بكل محتوياتها وتفاصيلها , وهذا ما قد يومئ ويوحي الى الأنتقال الى مرحلةٍ سياسيةٍ جديدةٍ وساخنة , وليس بمقدور رئيس الوزراء الجديد من تخفيف وطأتها وحرارتها , ولا حتى لدرجةٍ مئويةٍ واحدة .!


 

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000