.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رَثاءُ صَديق

يوسف لفته الربيعي

قصيدة رثاء للأخ الراحل الشاعر السيد جبّار منعم الحسني الذي توفي يوم 27 ت2 2019 إثر مرض عضال ، 

رَثاءُ صَديق 

جبار منعم الحسني 

(مرثية الى الراحل العزيزالشاعر السيد جبّارمُنعم الحَسني)*

أَحُسُّ الحَرْفَ غالبَهُ اضْطِرابُ .... يَخـافُ البَوْحَ،أرْبَكَهُ المَصابُ

أُعاتِبُــهُ ،أَماتَ لِســانُ شِعْـري .... فـأخْـشــى أنْ يُغَيّـبُـــهُ اليَبـابُ

فَجاءَ الرَدُّ فـي خَجَل ٍوضَعْـف ٍ .... سـأُرْثي مَنْ يَليقُ بِـهِ الخِطابُ

أَيا رَبّـاهُ قَـــدْ غَـيَّبْتَ شَــهْـمـاً .... أصيلاً بِالمُقامَـة ِ،حينَ غابــوا

وفــي رَسْـــم ٍبِريشَتِه ِتَباهـى .... فأَبْهَـرَ فــي نَفائِسِـه ِ الشَــبابُ

وأفْضى فـي شَمائِلِـــهِ عَزيزاً .... تَعالى فــي مَنازِلِـهِ الصَــوابُ

مَضى لِلحَقِّ سَيْفاً دونَ خَوْف ٍ .... يُحـارِبُ مَنْ يُسِـرُّهُـمُ الخَرابُ

فَمـا قَبِـلَ الرُضـوخَ لِكُلِّ غِـلٍّ .... وطَلَّقَ مَنْ يُسـاورُهُـمْ سَــرابُ

وكانَ الشِعْرُ كالشَّـلّال ِيَهْوي .... فَيرْقـى فــي يراعَتِــه ِ،يُهــابُ

فــلا والله ِمـــا ذَبَـلَـتْ ورودٌ .... بِـبُـسْـــتـان ٍ يُخـَـلِّـدُهُ المــــآبُ

وعُذْراً إنْ غَفَلْتُكَ ذاتَ يَــوْم ٍ .... فَمــا أرْخـى بِساحَتِنا الضَبـابُ

دُعائــي مـابَقيتُ إليْـكَ يَعْلـو .... بِكَفٍّ المُصْطَفى يأتي الشَرابُ

لِيَرْحَمَـكَ الرَحيـمُ أبــا مُثّنّـى .... وَيَوْمَ الدِين ِقَـدْ خَفَّ الحِسـابُ

فَنَمْ ياصاحِبي في القَبْر ِحُرَّاً .... يُسَــوِّرُكُمْ بِمـا اخْتَـزَنَ الكِتابُ

***** 

*الراحل كان أستاذاً للغة العربية وشاعراً مميزاً وفناناً تشكيلياً رائعاً ...(رحمه الله)


،وقد وافاه الأجل يوم27تشرين الثاني2019 إثر مرض عِضال .، 

 


يوسف لفته الربيعي


التعليقات




5000