..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مرشّحون بلا وعود .!

رائد عمر العيدروسي

في كلّ او معظم دول العالم فالذين يرشّحون انفسهم لرئاسة الدولة او لرئاسة الوزراء , فجرت العادة المعتادة أنْ يقدّم المرشحون وعوداً موضوعية للجمهور بغية كسب اصواتهم الإنتخابية " ولابد أن يلتزموا بتنفيذ تلكم الوعود حرفياً , وإلاّ انها لا تكشف زيهم فحسب ولكنها تؤثر وتنعكس على حملتهم الأنتخابية الثانية اذا ما فازوا بالأولى " , وهذا ما حصل كأنموذجٍ للسيّد الرئيس " باراك اوباما " في بداية حملته الأنتخابية الأولى , حيث وعدَ الجماهير الأمريكية بسحب القوات الأمريكية المتواجدة في العراق في حال فوزه , والرجل كما قالَ فعل , حيث اكتسبَ اصواتاً جمّة لآلافٍ مؤلّفة من عوائل الجنود الأمريكان واقاربهم وسواهم من الذين ينتظرون عودتهم على احرّ من الجمر , والخشية عليهم او على حياتهم من ضربات المقاومة العراقية , وإذ " بعنفٍ " نضربُ هذا المثال الذي يختزل مئاتٍ من الأمثلة في العديد من دول العالم , فمنَ المحزن والمؤسف أنّ الذين يترشّحون لرئاسة الوزراء في العراق الآن , فَلَم يتجرّأ ايّاً منهم ولو عبر التلاعب بالألفاظ .! بالإدّعاء بالقول < بأنّه سيبذل كلّ ما في مقدوره لمحاولة اطلاق سراح الفتيات المخطوفات من حافّات ساحة التحرير , وكذلك المخطوفين الآخرين >!


وقد لعبَ الغباء السياسي المفرط لهؤلاء المرشحين او المترشحين دوراً ديناميّاً في كشف : -


A إمّا عدم اكتراثهم وعدم مبالاتهم للأمر ولا لعوائل المخطوفين ومشاعرهم وما ينتابهم من قلق لما قد يجري لبناتهم او ابنائهم .!


B او أنّ صمتهم تجاهَ هذه المسألة " التي غدت تثير وتستقطب قلق المنظمات الدولية والسفارات وغيرها " , وكأنّ هذا الصمت يومئ أنّ لهم علاقةً ما بعمليات الخطف .!


     هذه القضيّة بالتغاضي عمّا يجري من عمليات الخطف والتي غالباً او احياناً يرافقها العثور عن جثث المخطوفات او المخطفوفين , فالقضية هذه موصولةٌ الى رئيس الجمهورية د. برهم صالح والى كافة الوزراء ونوّاب مجلس النواب , ودون أن نتطرّق الى قيادات الأحزاب الحاكمة والمتحكّمة بالسلطة .


ما يجري من مجرياتٍ مخزية ومقرفة في العراق قد احرجَ وأخجلَ طغاة وجبابرة التأريخ , وجعل جباههم تتصبّبُ عرقاً وحياءً .! , وكأنَّ قوم " عاد و ثمود " خرجوا من قبورهم ليحكموا العراق بطريقة إراقة الدماء .!


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000