.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السلطعون والثعلب وثلاث حكايات أخرى من إيسوب

نجوى الأصفر

إيسوب (620 ق.م. – 564 ق.م.): أحد أشهر مَنْ كتب حكايات خرافية حملتْ كلٌّ منها مغزى أخلاقيّاً أو سياسيّاً أو اجتماعيّاً، أو عظةً للاعتبار، عبر قصص قصيرة مسلّية معظم أبطالها من الحيوانات التي خلع عليها صفات بشرية.

عاش في شمال اليونان الشرقي عام 620 ق.م. وتتفق المصادر المختلفة عن حياته على أنه كان عبداً بيع لمالك ٍ أكثر من مرّة، وقد أعتقه مالكه الأخير. كان دميم الخلقة غير أنه كان سريع البديهة وعلى مستوى عالٍ من الذكاء والحكمة أثارت ذهول وإعجاب مَنْ كانوا على احتكاك مباشَر معه.

حاك كهنة أبولو في دلفي مؤامرة ضدّه للتخلص منه بعد أن انتقدهم بقوله إن شخصياتهم غير جذّابة وتختلف عن سمعتهم ذائعة الصيت في خارج البلاد. وانتابتهم الخشية من أن يجرح سمعتهم إلى الأبد في حكاية من حكاياته، فوضع أحدهم كأساً ذهبيةً من كؤوس المعبد خلسةً في أمتعته وهو يتأهب للسفر،  ثم أعلنوا عن فقدان الكأس، وبعد تفتيش مسرحيٍّ عن الكأس والعثورعليها في أمتعة إيسوب حكموا عليه بالموت لتدنيسه حرمة المعبد بسرقته، وتم إلقاؤه من قمة جبل شاهق، وكانت تلك نهايته.    

------------------------------------------------------------------------------------

السلطعون والثعلب 


غادر سلطعونٌ مرّةً شاطىء البحر واستقرّ في مرجٍ بعيدٍ إلى حدٍّ ما داخل البلد بدا جميلاً للغاية مشوباً بالاخضرار ومكاناً حسناً للحصول على القوت. لكنّ ثعلباً جائعاً أتى فجأة ولمح السلطعون وأمسك به. وفي اللحظة التي كان فيها السلطعون على وشك أن يؤكلَ قال: " هذا بالضبط ما أستحقُّه. لقد ارتكبتُ حماقةً عندما تركتُ موطني الطبيعي قرب البحر ولجأتُ إلى الاستقرار هنا وكأنني أنتمي إلى البرّ". 

------------------------------------------------------------------------------------

الكلب والصورة المنعكسة 


كان كلبٌ يعبر، وفي فمه قطعة لحمٍ، جسراً من ألواح خشبية مقاماً فوق جدولٍ عندما رأى مصادفةً صورته المنعكسة في الماء، فظنّها كلباً آخرَ يحمل في فمه قطعة لحمٍ في ضعف حجم قطعته، فرمى قطعته وهاجم الكلبَ الآخرَ بعنفٍ بغيةَ الحصول على قطعته الأكبر، ولكنْ طبعاً كلّ ما حدث هو أنه لم يحظَ بأية قطعة ٍ منهما، إذ كانت إحداهما صورة منعكسة في الماء فحسب، والثانية حملها التيّارُ بعيداً.

------------------------------------------------------------------------------------

الدلافين والحيتان وسمكة الإسْبَرْط (*) 


اندلع شجار بين الدلافين والحيتان وسرعان ما نشب القتال بينهما. وفيما راح يزداد ضراوةً ويستهلك الوقت، ظنَّتْ سمكةُ إسْبَرْط أن في مقدورها إيقاف المعركة وإقناع الطرفين بالكفِّ عن القتال وعقد أواصر صداقة. لكنّ أحد الدلافين قال لها بازدراء:

- " إننا لنُفَضِّلُ أن نواصلَ القتال حتى نفنى عن بكرة أبينا من أن تصلح بيننا سمكةُ إسبرط مثلك".


 (*) الإسْبَرْط: نوع صغيرٌ من سمك الرنكة. (المورد)

------------------------------------------------------------------------------------

الدبُّورُ والثعـبان 


استقرَّ دبُّورٌ على رأس ثعبانٍ، ولم يكتفِ بلسعه عدة مرّاتٍ بل تشبّثَ برأس ضحيته في عناد. حاول الثعبانُ، الذي جُنَّ جنونُه من الألم، أن يتخلّص من هذا المخلوق بكلِّ وسيلة خطرت على باله، غير أن النجاحَ لم يحالفه في ذلك. 

في نهاية المطاف، استبدَّ به اليأسُ وصاح: " سأقتلك ولو كان الثمنُ حياتي". ووضع رأسَه والدبّور عليه تحت عجلة ِ عربة ٍ عابرةٍ، وهلك الاثنانُ معاً. 

نجوى الأصفر


التعليقات




5000