.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دموع قاتلة)

افياء الحسيني

 إعصار مدمر ضرب المدينة ، حول حياته الى معين آخر غير ما كان يتمتع به من ملذات الدنيا ، لم تمر حياته كلها بأزمة تجعله يعاني الألم والحيرة كما يعاني هو اليوم من غربة تصلبت فيه ،

 كان لا يمتلك من سبل النجاة سوى ذاكرته المشلولة التي اثارت لديه الكثير من المتاعب ، يعيش دائما في الشعور الحذر ويحمي نفسه بغربة تخفيه عن انظار الالم ، لا اعتقد انه كان يرى الجهات اربع ، لا ابدا اظنه كان يراني كل الجهات ، هكذا بدأت افسر تأملاته وشحوبه ونظراته التي لا تفارق مأواي ، شعرت بان عوالمه المذبوحة جعلته يألف معنى الحب الذي تألق في عينيه ، وابتسامته التي ربما هي وليدة ازمان تعرشت فيه ، اعادتها الذاكرة عبر وجعي انا ، لا ادري من يكابد من من ؟، اسمع صمته ينادي اعتقيني وعنقي الذي تكبل بهواه ، صرت مزهوة بالتوق والحنين ، اسمع صمته ينادي اطلقي سراحي واسأل من يطلق سراح من ؟. فرحي الحقيقي باني كنت اناجيه ويسمع نجواي ، اعاهده بان أكون بلسما يشفي جراحاته وانا من ياترى يشفي جراحاتي سواه ؟

يا الهي هكذا وبكل بساطة ادخل عوالم الشجو اضمد جراحاته ، وهو الذي حمل القلب الى فيافي الوطن ليدافع عني فيه ، اتمعن فيه، في ذلك الصدق الذي امتلكني وقال :ـ اوصيك اياك والبكاء فكل دمعة تقربني الى موتي ، قررت ان لا ابكي فلا يعقل ان ابعث الموت لمن بعث لي الحياة



افياء الحسيني


التعليقات




5000