.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يا أصحابَ أكبر سفارة في العالَم

كريم الأسدي

يا أصحابَ أكبر سفارة في العالَم 

ارفعوا أيديكم عن الشباب الثائر الطاهر !! 

 

ربما لا نعرف بالضبط تفسير ما حدثَ ويحدثُ فليس عندنا علمُ الغيبِ ولا تقعُ في أيدينا ملفاتُكم السريّة ، لكننا نستغربُ ونتوقع !!

لأننا نملكُ عقولاً لا يمكننا تصديقُ ما يريدُ لنا الآخرون ان نصدِّقَه 

لأننا نملكُ إرادةَ حريةٍ لا يمكن ان يأسرَنا الآخرون الذين يريدون ان يكونوا سادةَ العالَم 

لأننا نمتلكُ شجاعةَ قولِ الحقِ والأِفصاحِ بالرأي لا يمكن للآخرين اخراسنا و تكميم أفواهنا 

لأننا أصحابُ ضمير لا يمكن شراؤنا ، فالضمير ـ عندنا ـ لا يُشترى ولا يُباع !!

حاربتمونا بأتعس الوسائلِ وأحطِّ الطرقِ وأنذلِ البشرِ الى أبعد حدٍ ، وفي كلِّ زمانٍ ومكانٍ ، أيها الأوغاد !!!!

وما دمْنا لكم بالمرصاد ، ومع هذا ، فهذا أقلُّ مما يستحقُ الوطنَ وتستأهلُ الانسانية

أنتم نصّابون ، أنانيون ، مجرمون وسفلة 

والذي يسير معكم ويسندكم ويغازلكم ويعمل في خدمتكم أو يصمت على أفعالكم مثلكم بل وأتعس منكم !!

أريد ان اسألكم ما الذي فعلتم بوطني على مدى عقود ؟!!!!

او على مدى أربعة عقود على وجه التحديد لم تخمد فيها جذوةُ دسائسِكم ولا لهيبُ حرائقِكم ؟!

ما الذي جنيناهُ معكم حتى نستحق كلَّ هذا العقاب الذي أزرى بحياتنا ؟!

حوَّلتم أعرقَ أنهارِ الدنيا وأجملَها الى أنهارِ دمٍ ومكبّاتِ جثثٍ وأعضاءٍ بشرية !!

حاصرتم أطفالَنا فأزهقتم جوعاً ومرضاً حياة أكثر من مليون طفل في عقدٍ واحدٍ من السنين !

جوَّعتم أهلَنا في محاولةٍ خسيسة منكم ومن أسيادكم لتحطيم أخلاقِهم ونُبلِهم وكبريائهم!!!

أمطرتم أرضنا وشعبنا بمئات آلاف الأطنان من القنابل و المتفجرات حتى كان القصفُ القاتلُ نزهةً ولعبةً لطياريكم !!

وحتى سقطَ على بغدادَ لوحدها من المتفجرات في يومٍ واحد ضعف ما سقطَ على مدينة دريسدن الألمانية طوال الحرب الكونية الثانية ، بشهادة وكالات أنباء عالمية !!

خلَّفتْ أسلحتُكم في هواءِ وترابِ وطننِا سموماً قاتلةً فتكَ بسببها السرطانُ بأثداءِ نسائِنا وأمهاتِنا ورئاتِ أهلِنا.

أجريتم التجاربَ على ناسِنا جسدياً ونفسياً وكأن أبناءَ الرافدين حقلٌ مختبرٍ لكم !!

فتحتمْ حدودَ وطنِنا وهو تحت حراسةِ حرابِكم  وطائراتِكم وراداراتِكم وجنودِكم وجنرالاتِكم 

فتحول الى مأوى للمجرمين و مزارٍ للقتلة ومكانٍ للأشرار !!!

أشرعتمْ أبوابَ متاحفِنا للصوصِ والجواسيسِ والأميينَ وأصحابِ السوابق !!!!

بعتم علينا من السلاح ما يكفي ثمنُه لتعميرِ قارةٍ أو بناءِ قصورٍ فارهةٍ حتى يكون لكلِّ عائلةٍ في بلدي قصرٌ منيف !!

حطَّمتْ سياستُكم الحبَ والاخاءَ بين أبناءِ الحيِّ الواحدِ والمدينةِ الواحدة والوطنِ الواحد!

والآن لديكم في وطننا أكبرُ سفارة في العالم !!

لماذا؟!!

هل العراقُ الصينُ أكبر دولة في عدد النفوس على صعيد العالَم  ؟!.

هل العراق روسيا أكبر دولة في المساحة على صعيد العالَم ؟!.

هل العراق بريطانيا صاحبةُ سجلِ أقدم وأوثق العلاقات معكم  بين دول العالَم ؟ّ!.

هل العراق كندا أو البرازيل أكبرُ جيرانكم ؟!.

أكبرُ سفارة لولاياتكم المتحدة الأميركية في العراق ، وعلى الخصوص في العراق من بين كل بلدان العالَم .

فهل هي سفارة لبلدكم وحده ؟!

أَم هي سفارةٌ بداخلها سفارةٌ سرّيةٌ لبلدٍ آخر وكيان آخر ؟!

هل هي سفارةٌ أم مركزُ تجسسٍ ضخمٌ على العراق والشرق الأوسط كلّه ؟!

هل هي سفارةٌ أم مكتبٌ هائلٌ لصنعِ الفتنِ  ولتجارةِ و بيعِ السلاح ؟!

انظروا الى بلدِكم وفقراءِ بلدِكم والأميّةِ في بلدِكم والجريمة في بلدِكم 

انظروا الى ارتباكِ الكثيرِ من أبناءِ شعبِكم واختلالِهم نفسياً

ففي كل حين هناك قتلٌ عامٌ في الشوارع والمدارس والجامعات والأسواق والمطاعم والمقاهي والفنادق والحدائق في بلدكم

انظروا الى المرضى والأيتام وفاقدي العملِ و السكنِ في بلدكم !!!

بلدُكم يوشكُ على الانهيار

وأنتم سائرون مع مرتزقتكم تخدمون المجرمين العتاة وتمهدون بالقتلِ الجماعي والتهديمِ الشاملِ لقيامِ دولةِ الرّبِ من الفراتِ الى النيل ..

فما أكبر صلافتكم  وما أكثر بؤسكم أيها الصلفون البؤساء

ما مِن أحطَّ منكم سوى عبيدكم وغلمانكم من أبناء بلدي 

ففيهم الى جانبِ الصلافةِ والبؤسِ : الخيانة !.

أرفعوا أيديكم عن شبابنا الأحرار الأطهار من طلّابِ الخلاصِ والوطنِ والاستقلال 

ولا تحاولوا تقييدهم وتلويثهم  ، فهم خلقوا أحراراً ليظلوا أطهاراً .


********


ملاحظة ـ  زمان ومكان تأليف هذا النص : في يوم الواحد والعشرين من تشرين الثاني 2019 ، في برلين .

كريم الأسدي


التعليقات

الاسم: كريم الأسدي
التاريخ: 2019-12-11 19:44:18
أخي خضير نجم الأسدي ..
تحياتي أولاً ، ثم شكري على اهتمامك وتعليقك ..
أتفهَّم حرصك على وطنك العراق ، وهذا حقٌ لك وواجبٌ عليك ..
وطننا لم يستقر ، بل وكان الى الآن في حالة حرب وطوارئ مستمرة وفي نزيف متواصل للدم والمال والطاقات البشرية والمادية منذ أربعين عاماً ، والمسألة لها علاقة بتخطيط قوى كبرى عالمية يترأسها الاتجاه الأميركي الصهيوني أو باختصار اللوبي الصهيواميركي الذي سيطر على القوة العظمى وفي النهاية على القرار العالمي منذ سقوط المعسكر الاشتراكي الذي دفعنا نحن ثمنه حيث وقعت الضربة الأولى فينا وفي العراق على وجه التحديد لمنع أو قمع محاولة نشوء قطب منافس آخر .. فكانت البداية الحرب العراقية الإيرانية التي أضعفت واستنزفت العراق وايران والشرق الأوسط كله وجعلت بلدانه مستوردة للسلاح ومستهلكة معتمدة في الأساس على الغرب ..ايران كانت ضحية مثل العراق ، والبلدان خسرا في الحرب ما يقارب من مليوني انسان وأكثر من تريليون دولار ، وها هو البعض منّا يحاول أو يحلم الآن باشعال قادسية ثالثة !!! ايران جار ولا يمكن تبديله أو قلعه ولدينا معهم ـ شئنا أم أبينا ـ علاقات ثقافة ودين وتاريخ وجغرافيا وحتى تصاهر وتناسب ..ثم ان الاعلام يضخم الدور السلبي لإيران كثيراً ، وهذا لا يعني ان ايران ملاكٌ طاهر لا يقربه الاثم ..مساعدة ايران ووقوفها الصريح بجانب حزب الله في لبنان والمقاومة الفلسطينية في الأرض المحتلة عقّد وضعها السياسي كثيراً وجعلها هدفاً للاعلام الغربي والاعلام العربي التابع حتى وصل الأمر الى ان ينعت بعضنا الإيرانيين ب ( الفرس المجوس ) ، بينما صديق الرسول الحميم اسمه سلمان الفارسي ، والرسول الكريم يقول عنه ( سلمان منّا آل البيت ) ، كما ان بعض أئمة المذاهب الإسلامية السنية الأربعة كانوا في الأصل إيرانيين درسوا وتعلموا في بغداد وعاشوا بين اخوتهم العرب وتأثروا بأستاذهم الروحي والفكري الامام جعفر الصادق.
عذراً عن تأخري في الرد عليك بسبب أوضاع الاتصالات في النت فتقبل عذري يأبن الكرام.


الاسم: خضير نجم الأسدي
التاريخ: 2019-12-08 15:46:58
أخي الشاعر كريم الأسدي
أمريكا. هي التي أعطت العراق هدية لإيران
امريكا نعرفها وإيران لا تنسى ايران والسعودية
وبريطانيا واسراءيل
ليس امريكا فقط اخي العزيز
ايران مجرمة ايظا
والله حتى الكويت شمتانه
كلهم




5000