.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العام السّادس ويومُ مولدها..!

أحمد الغرباوى

يوم مولدها..

وتَحيا نصف إنسان.. نصف قلب.. نصف روح..

هي حلم كُلّ ليلة.. وأوّل صورة في مرآة وضوءك كُلّ صباح.. عندما تفتح عَيْنَيْك.. ويُرافقها المسير إلى عملك.. تداعبها وتدلّل خطوك.. وتراقصها بخيْالات روحك.. وتشتاقُ إلى اللحن الطائر بطرق أظافرها على مكتبك.. وبعفويّة تشوّق روح؛ ترفع سماعة التليفون.. تردُّ على كُلّ المكالمات.. علّها تكون هىّ.. وتتصلُّ عن عمد لتسأل عن أىّ شئ يخصّ الموظفين الذين يحظون بجيرة مكتبها..

 ورائحة عطرها الممزوج بعرقها الياسمينى؛ ينتشرُ بجميع الأركان.. بَيْن الجدران الأربعة؛ رواحها ومجيئها يبعثُ الحَيْاة.. ربّما يصلُ إليْك ضحكاتها العالية.. براءة حِنيّة يعسُّ بها شفافيّة الستينيّات ورُقىّ حَيْاء عذروات..

وكأنك على يقين؛ أنّها من وشوشات الروح والخجل بأنْ تصرح.. بأنك داخلها.. وتخفيك مِنْ عَيْن المحروم وسهام الحُسّاد.. 

فكيف لا تبصر عَيْن روحك حقيقة ماتتمنّى..؟

أم تخشى على خدش ندبات بَضّ مشاعرأنثى..!

حُبّاً فى الله تعيشها.. رزقاً سريّا تنعمُ به نفسك وَحْدها.. معشوقة ماتبقّى مِنْ أيّامك التى هربت.. وأمانة غَيْث سحبك الخَفِيّة..

وفى إلحاح كبرياء تعطّش؛ نبضٌ يلتمسُ ربّ؛ وقليل اهتمام رؤايْات رَدّ؛ لكلمة مِنْ أربعة حروف بتقول: 

ـ ياربّ..؟

 ،،،،،،

إنّه يوم مولدها..

وتحيا نصف إنسان.. يعذّبك التمنّى.. حرمانُ أوْحَد حُبّ..

وترفض كُلّ النساء المعجبات بحرفك.. مستدرجات إبْدِاعِك.. وراغبات إخلاص عاطفتك.. و

ولاتستطع أن تجب على سؤالهم لك:

- لم تبعد عنّا.. لم تخاف منّا.. جرّب ثم قرّر؟

وأحيا بجواركِ ـ أنتِ ـ نصف إنسان..

لا أنا لك.. ولا أنا لغيرك.. لكنني فقط..

فقط لم أحب غَيْرك..!

فقط أحببت يوم أحببتك..!

وأهرول لأراكِ.. كُنتِ بيتى حين أغضب.. كُنتِ ملاذى حين أكاد أنفجرُ من طول صمتٍ، يُعْلن للعالم:

ـ أنّكِ رحلتِ..!

وأنّى لى أن أرحل..؟

فقط في الله.. في الله لا أزل أحبك.. وسأظل أحبك!

واشتاقُ لْقُربك.. وأندمُ على كُلّ لحظة صمت عشتها فى ظلّك.. وأنْ أتشاغل عنك؛ أتصنّع.. وبألفة جوارك كُنت أُروى.. وكفانى أراك كىّ أشبع..

وكما وعدت.. دعنى انتظر بمحراب وَجْدكِ؛ آخر خيار عمرك؟

حبيبي..

مَنْ يدرى..

ربّما.. ربّما أنا قدرك!

،،،،،

حبيبى..

هو يوم مولدك..

ويظلّ أوّل فجر عامه السادس ودوام حَيْاة فقدك.. عامٌ جديد يباعد بيننا؛ ولا تزل روحي.. لاتزل تفتقدك..

وعن حُبّي؛ إن تغايبتُ (شويّة).. عن حُبّك لا أغب.. لن أتوقف أبداً..

من يُحِبّ في الله؛ لايعرف  في الكَمّ شيئا.. وفي الكيف؛ لايحبو وَهْنا..

حبيبي..

لاجدوى أن أحبك أكثر.. فما أنا إلا ذاك الوْجْدِ.. بدء ومنتهى العمرَ..

وأكتبه لكي أحب نفسي.. وما أنت

ما أنت غَيْر ما أحبّه بنفسي..!

حبيبي..

يوماً ما كنت أكثر مما فيه أنت.. و

ومنى لم تدنو.. .. وأبيت!

ولكنى اليوم لك.. فى يوم مولدك لك وحدك

عُدت..!

وأكثر مما أنت فيه.. وأثقل على الجرح؛ ترياق حُبّ

وبمِلح البُعَاد رَميْت  ورميْت.. ولكننى لك وحدك

عُدت..!

هلا يوما لم..؟

لم.. ولى سألت؟

لأنى..

لأنّى فى الله؛ لا أزل أحب وما

ومادونك أحببت..!

.....

(إهداء

حبيبي..

فى الوقت الذى ينتشرُ الرمادُ؛ تظلّ بروحى المَلاذ الأخيرِ لحرائق كونى المشتعلة.. نورها يلتمسُ حضورك؟)

أ.غ


أحمد الغرباوى


التعليقات




5000