..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل ورّطنا غوغل بِ < جبل اُحد > .!؟

رائد عمر العيدروسي

لابدّ أنّ الجميع او الغالبية من المتابعين لأبعاد وحيثيات < الرمز > الستراتيجي الذي اختيرَ كمقرٍّ متقدّم للتظاهرات في بناية ما يسمّى خطأً بِ " المطعم التركي " , والذي من غير المعروف مَنْ هي الجهة الذي غيّرت تلك التسمية الى " جبل اُحد " وما هو الحجم النوعي والكمّي لتلك الجهة التي نسجّل ونحتفظ لها بأقصى درجات التقدير " لوطنيتها اولاً , ولإزاحتها عبارة – مطعم تركي – غير الموضوعية وغير اللائقة ايضا ً , لكنّنا هنا ومع الإدراك المسبق لأهمية وقدسيّة اقتباس واستلهام عبارة " جبل اُحد " كبديلٍ عن تسمية برج المتظاهرين ب " المطعم التركي " الفاقد لأيّ طعمٍ او نكهةٍ تمثّل الثورة العراقية الحالية العارمة والمنطلقة , إنّما تحفظاتنا هنا عن التسمية الجديدة التي تسرّع " غوغل " عاطفياً وسوسيولوجياً في الإستجابةِ لها " مأجوراً ! " , فنشير : -


A \ أنّ " جبل أحد " التأريخي – الأسلامي فأنما يعود الى الحجاز والجزيرة العربية وحالياً الى المملكة العربية السعودية , ولا علاقة للعراق بذلك لا من بعيد ولا من قريب , ولا حتى من بينهما , فلماذا وما معنى اختيار هذا الجبل دون سواه من مرتفعات الجغرافيا خارج حدود العراق .!


B \ في الأختيار الموضوعي المُعبّر لتسميةٍ واقعية وجماهيرية للمتظاهرين الذين يمتطون هذا المبنى المرتفع بجوار جسر الجمهورية , فمن الضرورة الأنتباه والألتفات أنّ اعداداً من الأخوة المواطنين المسيحيين يشتركون بفاعلية في هذه الحركة الأحتجاجية , ويتصدروهم قساوسة وكبار رجال الدين من مختلف الكنائس , والى ذلك ايضا فمشاركاتٌ بائنة من الأخوة المواطنين الإيزيديين والصابئة في هذه التظاهرات المندلعة والمتّسعة يوماً بعد آخر , فلا ينبغي هضم حقوق الآخرين المشاركين في الثورة وحصرها فقط في الجانب الأسلامي ومن زاويةٍ ضيّقة الأفق .!


C \ من خلال ما مفترض في تغيير تسمية المبنى بجبل أحد , فيجب أن ندرك كيفية توجيه رسالة عراقية اعلامية الى الرأي العام العالمي عن وحدة الشعب العراقي لكافة الذين يحملون هويته وجنسيته وجواز سفره , ودونما تفرقةٍ او تمييزٍ في الديانات والأعراق والمذاهب , والتي كلّها منصهرة في خريطة العراق .


D \ وإذ لا اتفاق مطروح " لغاية الآن " عن تسميةٍ بديلة  للمطعم والجبل ! ولا كيفية إقناع محرّك البحث غوغل " بالّتي هي احسن "  بأعادة تغيير الأسم مرةً اخرى , فتقتضي المقتضيات وتفرض الضرورات لإجراء مداولةٍ بين النشطاء والخبراء المثقفين وسواهم لطرح مقترحات جديدةٍ لإختيار تسميةٍ دقيقةٍ لهذا المبنى الشامخ ومعبّرة عن كلّ العراقيين , وفي الواقع هنالك من مسمياتٌ وتسميات شتى تجمع وتلخّص صورة العراقيين منذ فجر التأريخ < كحمورابي وآشور بانيبال وأسد بابل , والعشرات من غيرها > لكنّ الأمر متروك في الأختيار لذوي العلاقة الأكثر سخونة في ساحة التحرير , وبشكلٍ اكثر خصوصية للذين يرابطون في طوابق المبنى الخالية من الجدران والمكشوفة صدورهم ورؤوسهم للرصاص والقذائف المتنوعة .!


    إنّ مجرد الأتفاق على تسميةٍ جديدة ومعبّرة , فيكفي كتابتها " بالعربية والأنكليزية " على يافطةٍ او " لافتةٍ " عمودية ! وجعلها تتدلى مرفرفةً على طول وارتفاع المبنى , فستجعل سماحة السيد غوغل يسارع الى تبنّيها ونشرها على خرائطه , ويلغي ما سبقها ويبعثها الى عالم النسيان الفكري.


   إذ يمثّل برج " إيفل " رمزاً لباريس , وبرج " بيزا " في روما رمزاً لعراقة ايطاليا , ولا نريد التطرّق لتمثال الحرية في نيويورك ! , ولا بأس للإشارة لبرج خليفة في دبي , بالرغم من أنّ دولة الإمارات برمتها تشكّل رمزاً للتمدّن والتحضّر , إذن فلنجعل من مبنى " الجبل – التركي ! " رمزاً متألّقاً للثورة العراقية التي تتحدى تحديات الأعتبارات الأقليمية والدولية المجهّزة بأدوات وآليات قتل وتفجير العراقيين , سواءً بشكلٍ مباشر او عبر الذيول المتّسخة التي نصبوها ونصّبوها لتتحكم بمقدرات هذا الشعب .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000