..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عراقياً : - هل وراء الأكمة ما وراءها .!

رائد عمر العيدروسي

من اقصى درجات العار السياسي والوطني والأخلاقي أن تنقسم دولةٌ الى جبهتين " لم تشهدها جبهات القتال في التأريخ من قبل ! " , جبهةٌ تحتلُ فيها الحكومة نصف الجسر , وتقصف جموع الشعب المحتشدة في النصف الآخر من الجسر والمجردة من الأسلحة , وحتى من العصي .!


من المفارقات أنّ قوات الجبهة المدججة بأسلحة القصف والقتل تعجز عن التقدم لإزاحة الحشود الجماهيرية في الضفة المقابلة , وتكتفي بالقصف المستمر دونما اكتراثٍ لأعداد الضحايا , سواءً فتياتٍ او اطفال فضلاً عن الثوّار الشباب في ربيع العمر .!


   صمتٌ أمميٌّ وامريكيٌ مُدوٍّ على ديمومة المجزرة وعلى ارواح العراقيين .! , ما هو الثمن غير المعلن بالطبع .!؟ , وهو ثمنٌ يجري دفعه بالتقسيط اليومي بالقتلى والمصابين والمختنقين لحدّ الآن .!


إننا نرصد ونتابع الصمت الآخر في مياه الخليج ! ولم نعد نسمع اخباراً عن النفط وعن تصديره ولا عن ناقلات النفط التي تبحر بسلامٍ وأمان , منذ اندلاع التظاهرات العارمة في العراق ولبنان , وبتزامنٍ مع توغّل القوات التركية في شمال شرق سوريا .


  هل هنالك خارطة طريق مرسومة بالأتجاه المعاكس ؟


    بمرارةٍ شديدة المرارة , وعلى مضضٍ وتردّد , فأخشى الإسراف في التفاؤل مما قد يجري قريباً , وتحت اية افتراضاتٍ لابدّ منها , فقوات واحزاب وفصائل المنطقة الخضراء وارتباطاتها قد تضاعف الإيغال والتمادي في القمع والقصف بأضعافٍ مضاعفة وربما بتكتيكٍ جديدٍ ومغاير .! , وقطعاً واطلاقاً لا يبنغي ايّ قراءةٍ خاطئة لما نشير , انّما ولكنّما الحذر والأنتباه المركّز وتوسيع دائرة النظر بشكلٍ دائري .!


رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000