..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


التظاهرات وركوب الموجة

خالد شاتي

من حق أي انسان التظاهر والمطالبة بحقوقه والتعبير عن تلك الحقوق بالطرق السلمية والمنتظمة من دون أن يعكر هذا التظاهر صفو المجتمع ويهدد منظومته الامنية والاجتماعية والاقتصادية وبخلافه فان مفهوم التظاهر سينقلب الى تسويق الفوضى والخراب والمس بأمن الناس ومصالحهم ولايمكن أن نبرأ أيضا من يركب موجة التظاهر ويدعي رعايتها أو أنه جزء مهم من وجودها لاسباب سياسية أو مصالح ضيقة تعبر على هموم الوطن والمواطن فيصبح هو اللاعب الاساس في تسيير تلك التظاهرات وفرض مطالب للتعبير عن كونه هو القائم أو المؤسس لتلك القضية وقد كان ينظر الى التظاهرات من على تل أو جبل حتى تنتهي الى فجيعة أو الى فوضى عارمة تأكل الاخضر واليابس وتتكأ على هموم الناس فيقتل مَن يقتل ويجرح من يجرج وياتي هو (يلكاها صافيه مصفايه) كما يقولون أهلنا .


وقد شهدنا الكثير من هذه الممارسات التي سرعان ما تعود على (راكب الموجة) بالمناصب الكبيرة والامتيازات الخاصة فيكون هو المستفيد الاول من تلك القضية وتبقى الناس تدور حول نفسها من غير أن يستمع لها أحد أو ينفذ لها بعض المطالب التي غالبا ماتكون ترقيعية مؤقتة فترى (راكب الموجة) في الحكومة أصلا ومع المتظاهرين عندما يفرضون أنفسهم ويصل صوتهم الى الجهات المعنية.


والغريب في الأمر تكرار تلك المواقف التي يقوم بها راكبي الموجة مع كل التظاهرات وأمام مرآى الجميع من غير أن يشار له أو يمنع من دخول تلك التظاهرات أو حتى ينذر من ركوبها وهي نوع من أنواع الاستغلال والاستغفال أيضا والا بماذا نفسر تكرار هذه الظاهرة لاكثر من مرة وبقوة


وهنا يطرح سؤال مهم هو لماذا هذا الركوب وبماذا نفسر هذا التكرار الممل لركوب الموجة هل أن المتظاهرين لايعرفون التعامل مع هذا الامر


أم انهم يسكتون لزيادة السواد في عين الحكومة وهم بالاصل لايحتاجون الى ذلك أم أن هناك اسباب غير معلنة تساهم في هذا السكوت أسئلة كثيرة لانجد لها جوابا شافيا يمكن أن يساهم في أيضاح هذا السلوك المج في التعاطي مع تلك التظاهرات..!!


خالد شاتي


التعليقات




5000