..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لقاء السيد السفير علاء الجوادي بسفير الكويت وعميد السلك الدبلوماسي العربي

د.علاء الجوادي

السفير العراقي في بيت السفير الكويتي 

بناءاً على دعوة الغداء المقدمة من السفير الكويتي وعميد السلك الدبلوماسي العربي السيد بدر صالح التنيب، التقى السيد السفير د.علاء الجوادي بنظيره الكويتي في دار سكن السفير الكويتي في بيرن بتاريخ 16/10/2019، وقد أكد الاخير على الاهمية البالغة للعلاقة بين العراق والكويت كما اكد على عمق العلاقات بين الشعبين الشقيقين، وان الكويت والعراق رغم المشاكل التي حصلت على مر التاريخ يبقيان على درجة عالية من المحبة لوجود روابط الاسلام والعروبة والجوار الجغرافي والعشائر المشتركة والمصاهرة، كما أوضح بأن الوضع الامني داخل العراق يؤثر بشكل مباشر على الوضع الامني الكويتي مثمناً موقف العراق في محاربة داعش الذي كان يخطط للتمدد في دول عربية اخرى، إلا ان بطولة العراقيين حالت دون ذلك.

من جانبه، بادله السفير السيد د.علاء الجوادي مشاعر المحبة والصداقة بين البلدين مؤكداً على ان العراق في الوقت الذي يشدد فيه على سيادة دولة الكويت الشقيقة فأن مجالات التعاون متوفرة بشكل كبير، موضحاً بأن اي خرق في الوضع العراقي من أي طرف كان يؤثر على الكويت، وقد آن الاوان لتعميق التعاون لخدمة مصالح البلدين مشيراً الى ان الازمات والتحديات التي ظهرت في العراق برغم خطورتها غير قادرة على المساس بالعراق، وانه مكتوب على جبينه انه عصيٌّ على الموت والدمار وما ان تحل به ازمة من الازمات حتى يلملم انفاسه ليعود مرة اخرى عملاقاً كبيراً في المنطقة والعالم وهذا مستقبله المتوقع والطبيعي. ثم استفسر السفير الكويتي من السفير الجوادي عن تقييمه للاحداث والمظاهرات الجارية في العراق منذ بداية شهر تشرين الاول، حيث اجابة السفير د.علاء الجوادي بأن ما يحصل ظاهرة تراكمية معقدة تمتد جذورها الى خمسة عقود، وترتبط في كثير من جوانبها بتسلط حزب البعث العفلقي وتدميره للعراق والمنطقة على مختلف الاصعدة الاقتصادية والاجتماعية والاخلاقية، ويمكن تحليله الى عدة عوامل :

  1. ان الظروف السابقة التي مرت على العراق خلقت الكثير من المشاكل، ومن جملتها هو الجانب الاقتصادي وما افرزه من بطالة، لذا طالب الكثير من المتضررين عبر عدة وسائل بحقوقهم وان الحكومة العراقية فتحت جميع القنوات لسماعهم والتجاوب مع الجماهير وحمت مظاهراتهم، ويمكننا القول دون مبالغة ان العراق اكثر دول المنطقة تجاوباً مع مطالبات المتظاهرين مادامت سلمية.
  2. للاسف هنالك اجندات دولية معادية للعراق وهي معروفة للمراقبين السياسيين، ويضرها كثيراً استقراره  الذي شهدته السنوات الاخيرة مما جعلها تخطط لارجاع عقارب الساعة الى الوراء، لا سيما بعد انتصار العراق على عصابات داعش الارهابية، فسعت تلك الاطراف لخلق بدائل تخريبية ضد العراق، وقد استخدمت هذه الجهات الخارجية بقايا الصداميين وحزب البعث، إضافة الى الخلايا النائمة لداعش والطائفيين للاندساس في جماهير الشعب المطالبة بحقوقها وحرف مسيرة التظاهرات من مظاهرات مشروعة الى ممارسات تؤدي الى قتل المتظاهرين ورجال الامن بادٍ خبيثة. فضلاً عن ذلك تم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي المرتبطة بسفارات اجنبية معروفة، لتشويه وتحريف مطالب المتظاهرين الحقّة الى مطالب باسقاط النظام الديمقراطي الذي بفضله يتظاهر العراقيون اليوم.
  3. نتيجة للملابسات الحاصلة خلال الايام الماضية أدركت الحكومة العراقية والجماهير العراقية كلاهما، ان هنالك اندساساً في صفوف المتظاهريين الذين لم يخرجوا لاسقاط نظام، بل انهم خرجوا لتحقيق مطالبهم العادلة في حياة كريمة طالبين من النظام انجازها.
  4. تفاعلت الحكومة العراقية برئاسة سيادة رئيس الوزراء الاستاذ عادل عبد المهدي لتطويق الازمة عبر عدد من القرارات السريعة لتلبية احتياجات المتظاهرين من جهة والتحقيق في الاحداث التخريبية المصاحبة للتظاهرات من جهة اخرى.

وفي ختام اللقاء، قدم السفير الكويتي شكره للسيد السفير علاء الجوادي لتلبية دعوة الغداء الخاصة وتقديم الايضاحات والمعلمات بخصوص الاحداث الاخيرة، ثم تبادل السفيران الهدايا التي تعبر عن ارث البلدين العراق والكويت.

السفير العراقي علاء الجوادي يقدم هدية رمزية لسفير الكويت في بيرن
السفير الكويتي بدر التنيب يقدم هدية رمزية لسفير العراق في بيرن

د.علاء الجوادي


التعليقات




5000