..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هذا ما حدثَ منْ حدثْ .!

رائد عمر العيدروسي

ما حلَّ بي يومَ امس كأنه لم يصاب به بشر ولا حجر من قبل .! وكأنه ايضاً يوم 9 \ 4 \ 2003 قد عادَ ثانيةً بسواده , ولا ابالغُ بالقول كأنّما سقوط بغداد على ايدي وخيول المغول عام 1258 قد وقعت مجرياتها على صدري < مسرحاً للعمليات الحربية > , وما عانيته من خسائرٍ نفسيةٍ ومعنويةٍ  فتوازي او تفوق الخسائر العربية في نكسة حزيران سنة 1967 , او قصف المفاعل النووي العراقي عام 1981 من قِبَل القاذفات والمقاتلات الأسرائيلية .


فحينَ استيقظتُ من قيلولة بعد ظهيرة امس الجمعة , فوجِئتُ بأنقطاع وتقطّع اوصال الأنترنيت في اجهزتي بالكامل , شرعتُ واسرعتُ بمكالماتٍ هاتفيةٍ بكلّ الأشخاص العاملين في مكتب النت الذي ارتبط به , فأذا بعد دقائقٍ من تحرياتهم الموّسعة والمظفّرة , ابلغوني أنّ القطع كانَ جرّاء عدم دفعي الأشتراك الشهري لرسوم الأنترنيت , " وكان ذلك نسياناً مطلق - Oblivion " ممّا جعل انقطاع الأنترنيت تلقائيا او اوتوماتيكياً في هذه المنظومة , وأعلموني أنّ شركة الأتصالات قد اقفلت ابوابها واجهزتها منذ عصر الخميس الفائت " بسبب الزيارة الأربعينية " , وليس بمقدورهم دفع الأشتراك عني ازاء ذلك , وعليّ الأنتظار الى نهار السبت ودونما معرفة ساعة الفرج , ليعيدوا ارتباطي بالشبكة العنكبوتية وزواجي الكاثوليكي – المسلم بها .!


   ما أنْ علمتُ واصغيتُ الى هذه التفاصيل المؤلمة , شعرتُ كأنّ صخوراً ضخمةً ومهجورةً تتساقط وتتلاطم على رأسي , بل شعرتُ كأنَّ خناجراً ورماحاً وسيوفاً تخترقُ مساماتي وتنغرزُ في كلّ ما ورائها من اجهزة الهضم Digestive system وسوء الهضم Indigestion " وكلا الجهازين العصبي Nervous System والتنفّسي Respiratory System , وغير ذلك كذلك .!


واندلعتْ واشتعلتْ في دواخلي كلّ عناصر التوتّر وكأنها تخثّر "  "Coagulation في كلتا الدورتين الدمويتين – الصغرى والكبرى – عندي .. وكانت بعضٌ من خسائري المنظورة افتقاد كتابة وتدوين < بوستات وتغريدات في تويتر , اضافةً لتسطيرِ  مقالٍ او اكثر , بجانب خواطرٍ وابياتٍ شِعريّة > , ومن خسائري الأخريات ايضاً هو افتقاد التواصل في ساحات العلاقات العامة والخاصة , وسيّما الروّاد والرائدات في مجالات الأدب والصحافة ...


ودونما تضخّمٌ او تضخيمٍ في الكلمات , فأنّ الإنعكاسات النفسية اللائي حدثت لي بسبب الإنفصال عن النت , فقد كانت نكبةً بحدّ ذاتها وتوازي كلتا نكبتي الحرب العالمية الأولى والثانية ومعها حرب البسوس ايضا , وتضاف لها الحرب الثلاثينية على العراق في سنة 1991 , وارى أنني اخفقتُ في التوصيف لما جرى لي من مجريات , وكانت اقراص المسكّنات والمهدئات الوحيدة لي " المنتهية او العديمة المفعول " هي المتابعة للتظاهرات اللبنانية وتفاصيلها عبرَ ومن عدة قنواتٍ فضائيةٍ اُسارع في تقليبها وتدويرها .


    يومٌ عصيبٌ مَرَّ عليّ جعلني لا اُؤمن بأنّ " الصبرَ مفتاح الفرج " لولا إشغال نفسي بالمتابعات التلفزيونية المريرة .! , وتعرّضتُ لحمّى الكآبة وفقدان الشهية , وغدوتُ كأنّي صائماً طوالَ 12 شهراً ودونما سحور او فطور .!


إنّها حرب الأعصاب جرى شنّها بأغتصاب اجوائي بأسلحة الدمار الشامل  Weapons of mass destruction .


   وبأنتظارِ حلول السبت كانت عقارب الساعة تتحرك وكأنها سلحفاةٌ متقاعدة وهَرِمة جاوزت التسعين من العمر وتسير على عكازتين متهرّئتين ومن صنعٍ صيني Expired .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000