..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحكومة تحت صفيح الواقع

خالد شاتي

على الحكومة السعي بجدية من أجل تنفيذ المطالب المشروعه للمتظاهرين السلميين الذين خرجوا بدافع الفقر والبطالة والخدمات وغيرها من المطالب المشروعة الاخرى وان لاتكون تلك الخطوات هي ردة فعل لماجرى على الساحة العراقية من أحداث فالوضع الايحتمل كل ذلك التعقيد لاسيما اننا كعراقيين لايتعاطف معنا أحد من الجوار الاقليمي سوى أولىك الذين يقفون معنا في كل أزمة والذين كثيرا ما رددنا عليهم بالعكس ناسين أو متناسين ( وهل جزاء الاحسان الا الاحسان) ورغم الابواق الدعائية الكبيرة والكثيرة التي تريد حرف المطالب المشروعة للمتظاهرين عن خط الوطن والوطنية من خلال قلب الحقائق وتزييف الاحداث وتغييب الهوية العراقية الا أن الوضع وكما يبدو هو وضع حذر من قبل كل الاطراف التي حاولت أحتواء مايجري بعين العقل والفهم لاسيما أن التحديات مازالت قائمة وخصوصا الامنية والسياسية وعلى الرغم من كل ماجرى من صدامات قاتلة أُريد لها أن تسجل باسم قوات الامن أو المتظاهرين الا أن العراق يعرف أبناءه ويعرف بان كرامتهم هي البوصلة التي يسيرون من خلالها في الحكم على الاشياء والاحداث لذا فعلى كل الاطراف مسؤوليات كبيرة ومهمة وخطيرة هي أحتواء الموقف وعدم تركه على الاهواء والمزاجات وردود الافعال حتى الايجابية منها مالم تكن تحتوي على دراسات واقعية ومعلومة وخطط ترتقي الى مستوى أدارة الدولة ومسؤولياتها تجاه أبنائها من توفير مستلزمات العيش الكريم للناس وعدم التعامل معهم كاعداء مفترضين لها والا فسنقع في اشكالية خطرة تقودنا الى الفوضى والخراب التي تسعى لها الكثير من الاطراف العراقية والاقليمية والدولية .

فكل مايجري الان من تصعيد أعلامي تقوده فضائيات معروفة من صب الزيت على النار تريد أن تستغل ذلك الحراك الشعبي الذي خرج من أجل توفير مستلزمات العيش الكريم والتجربة العراقية في هذا المضمار هي أمتداد لتجارب كثيرة شهدتها دول متقدمة كفرنسا وتركيا وحتى أمريكيا نفسها فهي بالتالي مطالب وحقوق يجب التعامل معها بجدية ولايمكن لهذا الوضع أن يستمر بكل تلك الاسقاطات الحكومية وجعل حبل الشعب على الغارب من غير أن يكون لها دور في توفير مايمكن توفيره من متطلبات معيشية تفرض نفسها على الواقع العراقي من غير أن يكون هناك حل يمكن أن يساهم في تخفيفها ان لم نقل القضاء عليها.

اما خيارات المعالجة الحكومية للاحداث فيجب أن تعرف بان من خرج لتلك التظاهرات هم عراقيين أولا واخيرا وحتى مع وجود مندسين أو من يريد الخراب للطرفين فيجب أن لايكون هناك عنف مفرط فتراق دماء ابنائنا ويخسر الجميع ..؟

كما يجب أن تعرف الحكومة وحتى مع ميراثها الغارق بالفشل أن مادامت قد تشكلت فعليها واجبات ثقال تجاه هذا الشعب الذي خرج ومازال يخرج لاختيار من يمثله وبهذا فهو اي الشعب قد قام بواجبه والباقي على الحكومة المشكلة ولاعذر أو تريث أو صبر في ذلك والا ماذا توقعت أن ترى الشعب العراقي قد توفر له كل شيء وعليها ادارة الحكومة فقط..؟؟


خالد شاتي


التعليقات




5000