..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نزل المطر

آمنة بريري

نزل المطر


فاصطبغ الكون بالصفاء والسموّ


وسرت نسمات شذيّة تلامس الروح برقّة


يا له من جمال آسر يسري بالروح إلى عوالم عجيبة


فائقة الروعة بديعة وفاتنة


ويوقظ داخل القلب الشوق الذي أخمدته حجب الغفلة


ليتوقّد على إيقاع المطر متوهّجا ودافقا


شوق له طابع سحريّ وصفة مرهفة الجمال


يعلو بالنفس إلى عالم آخر لم تقع عليه العين ولم يبلغه الخيال


ويكشف بخفّة وبأسلوب عجائبيّ مذهل


صورا عن البهاء المستتر خلف ما تراه العيون


وآنذاك فقط ومن خلال قطرات الماء المنسكبة


تنزاح قليلا الحجب المسدلة على سرّ الجمال الحقيقيّ


فتلوح من ضيائه بعض اللمحات المسكرة


تغمر الروح ببهجة صافية كبهجة اندفاع المطر


على حين غرّة يغسل السطوح والطرقات


وينشر فرحه الخاصّ الذي ليس له مثيل


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نزل المطر


وخرجت من مخبئها حلزونة مجتهدة


ترفع رأسها في استمتاع ونشوة


وتتنقّل في هدوء ووداعة مُريحة


أظنّها تشكر الخالق على نعمة وجودها


وتحمده حمدا جزيلا على هذه النسمات اللطيفة التي جاء بها المطر


وقفت أنظر إليها في انبهار من جمال ما خلق الله


وأتأمل في تقدير انسيابها اللطيف على الجدار المبلّل


إنّها فَرِحَةٌ بهذا الوجود البديع الذي وهبه لها الخالق


وأنا سعيدة لأنّي موجودة هنا أملّي عينيّ


بهذا البهاء والرحمة والمحبّة


التي تجلّت في مشهد هذه الحلزونة اللطيفة المجتهدة


تدبّ تحت زخّات المطر المنعشة


آمنة بريري


التعليقات




5000