..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مسرحية للكبار : القردُ بعين أمه ... !

علي عبد النبي الزيدي

مسرحية للكبار

القردُ بعين أمه ... !

  

  

تأليف

علي عبد النبي الزيدي 

  

الشخصيات

- الثعلب

- الكنغر

- القرد

- الاسد

- الزرافة

- الغزال

- الارنب

- الفيل

  

  

  

  

المشهد الاول

  

- المكان غابة ...

  

- ( نسمع صوت الغزال صارخا وباكيا من بعيد  والذي اخذ يقترب شيئا فشيئا )

  

الغزال :     يا حيوانات الغابة .. مات ملك الغابة ( يبكي ) مات الحمار ، مات ، يا حيوانات الغابة لقد مات الحمار ملك غابتنا ...( مستمرا ببكائه )

                    ( تتجمع حيوانات الغابة حول الغزال وهي تردد مع بعضها البعض )

الحيوانات :  ( باصوات متداخلة ) مات الحمار ؟ ملكنا ؟ كيف ؟ من قال هذا ؟ الحمار ؟ الملك ؟ لايمكن ...

الغزال :     هذا ما حدث .. لقد وجدته في بيته ميتا .

الزرافة :    قد يكون شارد الذهن .

الغزال   :    بل ميتا ، ميتا ، ميتا ...

الارنب :    ميتا ؟! ولكن الملوك لا يموتون !

الثعلب :     بل يموتون مثلنا يا عزيزي الارنب .

الكنغر :     ولكن من يحكم بالعدل والمحبة بين الحيوانات يظل ذكره طيبا ابدا .

الغزال :     صدقت ايها الكنغر الحكيم .

القرد  :     ( يأكل بموزة ) مثلما الحياة حق .. أؤمن ان الموت ايضا حق علينا جميعا .. 

الفيل   :      ملكنا مات وهو في قمة غبائه !

الغزال :      اذكروا الموتى بخير ...

الارنب :     سنشعل شمعة في ظلام الغابة الدامس .

الزرافة :   انه يوم حزين .. حمارنا .. ملك الغابة مات ( تبكي )

القرد :      لن نسمع بعد اليوم نهيقك العذب واغنياتك الدافئة ...

الاسد :             مات اخر حمار في الغابة .. انها خسارة فادحة .

الفيل  :      انقرض نسل الحمير الى الابد .

الغزال :     كنا نستيقظ في الصباح على نهيقه وفي الظهر نعود الى بيوتنا على نهيقه ، وفي الليل ننام بهدوء على نهيقه ... ( يبكي بحرقة )

الثعلب :     كان يحكم بغباء وهذا اروع ما فيه .. غبي جدا ، ما اجمله !

الارنب :     وماذا نفعل الان ؟

الكنغر :     ندفنه وينتهي الامر .

الغزال  :   ندفنه ؟!

الارنب :   ( بطريقة استعراضية ) وتظل الغابة حرة وسعيدة الى الابد .. ترن ترن ترن...

القرد  :      وهل يدفن الملوك تحت الارض ام فوقها ام في السماء ام ... ؟

الكنغر :     ( يقاطعه ) تحت الارض مثل باقي الحيوانات يا قرد .

القرد  :     اعلموا يا حيوانات .. ان هذه الدار زائلة ، ودار الاخرة هي الخالدة ...

الثعلب :  ( بخبث ) ولكن لا يجوز دفن الحمار ملك الغابة الا  بعد ان نتفق على ملك جديد يشارك بدفنه .. لان الملك لايدفنه سوى ملك مثله .. هل نسيتم قوانين غابتنا ؟!

الكنغر  :    ( يتذكر ) نعم نعم .. لقد نسيت ذلك .

الزرافة :    ومن سيكون الملك القادم ؟

الارنب  :    لم يبق في الغابة حمير .

الثعلب  :    لقد قضى على كل حمير الغابة حتى يبقى هو لوحده حمارا فيها .

الغزال   :    اذكر الميت بخير يا ثعلب .

الفيل    :    ( يبكي ) من لنا بعد غبائك يا حمارنا الملك ؟

القرد   :     ما هذه الورطة غير الشرعية .

الكنغر  :    لا يحكم هذه الغابة سوى الحمير هل فهمتم .. هكذا قال لنا اجدادنا واباؤنا .

الثعلب  :    ايها الكنغر الحكيم .. ليس في غابتنا حمير .. ماذا نفعل ؟

الغزال  :    ( تبكي ) كان اخر حمار في غابتنا ومات .. يا للخسارة .

الارنب  :    هذا هو الفعل التاريخي .. لنترك الغابة دون ملك ، مارأيكم ؟

الثعلب   :   يا حيوانات الغابة لا يجوز ابدا ان تظل غابتنا بلا ملك او راع يدير شؤونها  .

الكنغر :     نعم لا يجوز اطلاقا .

الزرافة :    ماذا نفعل ؟

الثعلب  :    ( يتفحص وجوه الحيوانات بخبث ) هناك حل واحد فقط  ...

الكنغر   :    تكلم ، ما هو ؟

الثعلب   :    كل حيوان يريد ان يكون ملكا على الغابة عليه ان يرشح نفسه .

القرد   :     يرشح نفسه ؟ كيف ؟

الثعلب  :    نجري انتخابات !

الفيل    :    انتخابات ؟ هل هذا  نوع من الطعام ام ماذا ؟

الغزال  :    انتخابات ؟  لم اسمع بهذه الكلمة من قبل .

الارنب  :    ارى بشائر النصر تلوح من بعيد ...

الثعلب  :   الانتخابات تعني ان مجموعة من حيوانات الغابة ترشح نفسها لمنصب الملك ونقوم نحن باختيار واحد من هذه المجموعة .

القرد    :  ربما بدأت افهم ، انا القرد الزاهد عن اطماع الدنيا ... !

الزرافة  :   ما اغرب ذلك .. الغابة لم يحكمها سوى الحمير  منذ عشرات السنين  ولم نسمع بالانتخابات ابدا .

الثعلب   : ( وهو ينظر الى الاسد )  اليوم غير الامس ، والعالم كله تغير ، علينا ان نختار من بيننا من هو اكفأ واذكى واقوى وليس من هو اغبى ، لقد اوقعنا ملكنا الحمار في مشكلات كثيرة مع الغابات الاخرى ، وقتل الكثير من اعزائنا بسبب غبائه ونزواته وشرود ذهنه الطويل !

الكنغر   :   نعم .. كل حيوانات الغابات الاخرى لا تحبنا بسبب غزواته المتكررة عليها .

الزرافة :  اعتقد بانني سمعت كلاما صحيحا من الكنغر .  

الغزال  :  ايتها الزرافة .. من يستطيع ان يحميك ويحمي كل الحيوانات غير الحمار ملك                  الغابة ، و كل اجدادنا وأبائنا قالوا لنا : بالغباء وحده يعيش الحيوان .

الثعلب  :  اخطاء يا غزال ، كل هذه اخطاء .. نحن ابناء اليوم ايتها الحيوانات ، وبالذكاء وحده تعيش الغابات سعيدة وامنة ومستقرة ، واعتقد ان اختيار ملك الغابة عن طريق الانتخابات هو الطريق الاسلم لنا ولمستقبلنا .

( ضجة تسري بين الحيوانات ، حوارات جانبية بين الجميع ، العديد من الحيوانات تثير الاسئلة حول كلمة /انتخابات / )

الثعلب :   الانتخابات ايتها الحيوانات .. تعني ان كل واحد منا يقوم باختيار الحيوان المناسب الذي يرشح نفسه ليكون ملك الغابة ، وهذا الاختيار نابع من قناعة الحيوان الشخصية ، يعني انا مثلا قد اختار الفيل او الغزال او القرد ليكون ملكا على الغابة .

الفيل    :  ( مع نفسه فرحا )  أنا اكون ملكا على الغابة ، كيف يكون ذلك ؟ ملكا دفعة واحدة ...

القرد    :   ( بهدوء ) لا أميل للمناصب ابدا في الدنيا ، ولكن اذا كان لابد .. سأقبل من اجل ان احقق العدالة والمساواة بين جميع الحيوانات .

الارنب  :   اول شيء يجب ان نقوم به تهديم السجن الذي بناه الحمار لحيوانات الغابة الابرياء ونطلق كل الحيوانات التي عارضت حكمه الاجرامي ( يصيح ) نعم للحرية .

الغزال  :  ليس من اللائق ان نتحدث هكذا وقبل لحظات مات ملكنا الحمار والحامي لغابتنا والراعي لشؤوننا .. حتى اننا لم ندفنه بعد .

القرد   :   لندفن ايتها الحيوانات اولا انفسنا الامارة بالسوء .

الاسد  :  الحمار هو المغتصب لعرشنا نحن معشر الاسود ، وانا وحدي من هو أحق من الجميع في منصب الملك .

الثعلب  :  توقفوا ارجوكم .. الانتخابات ستحسم هذا الموضوع ..ماذا قلتم ؟

الكنغر  :   لا نريد مشكلات في غابتنا .. انا موافق على الانتخابات .

القرد   :   فكرة جيدة .

الغزال  :   لا استطيع ان تخيل ملكا غير الحمار !

الزرافة :  ولكن يجب ان تكون الانتخابات .. نزيهة وحرة وشفافة ورقبتها طويلة .

الفيل    :   الفيل ملك الغابة .. ما اروع ذلك .

القرد   :  ( مصفقا ) القرد ملك الغابة ، هذا حلم ( يصيح ) انا القرد ملك الغابة ...

الاسد   :  الاسد هو الملك ...

الارنب  :  آن الاوان ان نحرر طبقة الحيوانات الفقيرة من التباين الطبقي المقيت .

الغزال  :  تعال واسمع يا حمار .. اين نهيقك المرعب يا حمار الذي طالما اخفت به جيوش حيوانات الاعداء .

الكنغر  :  كفوا عن هذه الشعارات ...

الثعلب :  لنذهب الان الى بيوتنا وغدا نناقش هذا الموضوع بهدوء ...

                     ( تنصرف الحيوانات الا القرد والثعلب)

القرد  :  ( مع نفسه ) القرد ملك الغابة .

الثعلب :  ( بخبث ) تصبح على خير يا ملك الغابة ...

القرد   :  ( يصيح ) انا القرد ملك الغابة ...

                                  ( ينصرفان )

  

  

  

المشهد الثاني

- نفس المكان ...

القرد  :    لم انم ليلة البارحة من التفكير في كلماتك .

الثعلب :   لا احد افضل من الاخر ، وانت قد تستحق ان تكون ملكا .. من يدري ؟

                       ( تظهر الحيوانات في المكان )

الغزال  :   لم أنم ليلة البارحة من البكاء على حمارنا الملك .

الاسد   :   لم أنم ليلة البارحة من الغضب .

الكنغر  :   إهدأ يا اسد .

الثعلب  :  ها .. ماذا قلتم في رأيي الذي طرحته  ليلة البارحة ؟

الفيل   :  انا معك في هذا الرأي ، وانا مستعد للترشيح للانتخابات القادمة ، وسأكون الحامي والراعي لشؤون الغابة ، وسأجلب لهم الحطب في الشتاء مجانا وبدون مقابل .

الزرافة   :  وانا ارشح نفسي لمنصب ملكة الغابة ، وسأكون العين الساهرة لحماية حيوانات الغابة ، واكون الرقبة الطويلة التي تكشف كل الاخطار والمؤامرات التي تحاك ضد غابتنا.

القرد     :   انا حيوان سريع وخفيف ويمكنني القفز بين الاشجار واستطيع ان اشرف على الغابة وانا على أعلى الشجرات ارتفاعا ، وسأوزّع  الموز مجانا كل يوم على حيوانات الغابة العاطلين عن العمل وعلى العوائل التي قدمت تضحيات في زمن الحمار السابق .

الغزال    :  لا ملك على الغابة غير الحمار ، وانا ارفض غيره كائنا من يكون ، لقد كان غبيا وغباؤه اجمل واروع ما فيه ، نعم ان غباءه كان مصدر الكوارث التي جلبها لغابتنا ، لكنه كان يفعل ذلك من اجل سعادتنا وعزنا وفخرنا ، وصحيح كان يغزو الغابات المجاورة لكنها كانت غزوات بريئة يريد من خلالها اذلال حيوانات تلك الغابات .. الحمار هو الملك ولا نقبل بغير الحمير ملكا علينا .

الارنب   :  يقال دائما ان للارنب عقل كامل .. ومن هنا انطلق بافكاري بحتمية ان تتحرر طبقة الحيوانات العاملة من قيود ارباب العمل الرأسماليين ...

الاسد   :   يا حيوانات الغابة .. منذ الاف السنين عاش اجدادنا هنا في هذه الغابة ، ونشأ الجميع فيها وعاش بسلام وآمان ومحبة وعدالة بفضل قوة وذكاء الاسود ، ولكن الانقلابات والمؤامرات والخيانات هي التي ابعدتنا نحن الاسود عن منصب الملك ، لكنني الان اسمع كلاما غريبا  يريد ان يدمر ويخرب هذه الغابة.

الغزال  :   كلامك انت والثعلب هو الغريب ،  الثعلب الذي عرفتموه خبيثا دائما يحاول النيل من الغباء الذي تعيش ببركاته الغابة ، ويريد منكم ان تجروا انتخابات لمنصب الملك الجديد للغابة وكأن الغابة عقمت عن انجاب حمار حتى يحكمها اسد او قرد او زرافة ، اية مهزلة هذه ، انتبهوا لانفسكم وفكروا جيدا قبل ان تقرروا الف مرة في هذا الموضوع الخطير والحساس .

الثعلب  :  ايها الغزال لماذا تحتكر منصب ملك الغابة لجنس الحمير وحزب الحمير الذي كان حاكما ؟ الغابة يعيش فيها الجميع منذ الاف السنين ، الا ان الحياة اليوم تغيرت وبدأت عجلة التقدم تسير بشكل سريع ، لهذا لابد من اتخاذ قرارات جديدة تجعل كل واحد من هذه الحيوانات له القدرة على انتخاب الحيوان الذي يراه مناسبا لقيادة الغابة ، انها الديمقراطية ايتها الحيوانات ، انها حكم الحيوانات لنفسها .

الفيل    :   ديمقراطية ؟

الزرافة   : ( بغباء ) لم افهم شيئا ابدا .

الثعلب    :  الديمقراطية .. تعني الحرية .

الارنب   :   نحن الارانب دائما كنا نؤمن بالحرية طريقا للنضال والتحرير والاستقلال .

الزرافة   :  ( بغباء ) التحرير ؟ الاستقلال ؟ ماذا يحدث هنا ؟

الكنغر   :   نحن ايتها الحيوانات في ايام خطيرة ، وهي التي ستقرر مصيرنا ومستقبلنا ، لذا علينا ان نفكر بهدوء ونتخذ القرار المناسب .

الارنب  :    سأضحي بالغالي والنفيس من اجل اشعال مشاعل الحرية ...

الكنغر   :   ماهذا الهذيان ؟

الثعلب   :   مارأيكم بحل يرضي كل الاطراف ؟

الجميع :     ماهو ؟ تكلم ...

الثعلب  :   نصوّت على القرار ، من يرفع يده موافقا ان يظل منصب ملك الغابة للحمير ، ومن يؤيد فكرة اجراء انتخابات حرة ونزيهة لهذا المنصب .

الجميع :  موافقون .. هذا افضل حل .

الثعلب   :  اذن من يؤيد ان يظل منصب ملك الغابة للحمير يرفع يده .

        (جميع الحيوانات اخذت تنظر لبعضها الاخر ، الا ان الغزال وحده رفع يده )

الثعلب   :  الغزال وحده من يؤيد ذلك .. مقابل جميع الحيوانات رافضة  . ومن يؤيد فكرة الانتخابات؟

الارنب  :  يا حيوانات الغابة العاملة .. اتحدوا من اجل مستقبلكم .

( كل الايدي ارتفعت مؤيدة فكرة اجراء الانتخابات)

الثعلب  :   الكل موافق ..  اذن على كل مجموعة ان ترشح من يمثلها في الانتخابات . وليذهب الجميع الان الى بيوتها للتشاور في هذا الموضوع ...

    (  تفرق الجميع وذهبوا الى بيوتهم وهم يتهامسون حول موضوع الانتخابات القادمة )

  

المشهد الثالث

- القرد يحمل كيسا كبيرا فيه الكثير من الموز ، يخطب بمجموعة من الحيوانات :

القرد   :  انا ايتها الحيوانات مرشح عن حزب القرود الاصلاحي الوطني  ..وهذا الموز هو من خيرات الغابة ، وانتم احق به من غيركم ، اعرف انكم لم تذوقوا في حياتكم موزة واحدة بسبب دكتاتورية الحمار ملك الغابة السابق وحكمه التعسفي الجائر ، الا انني اليوم أؤكد لكم بان الموز سيكون ملك الشعب       لوحده ، وغابتنا فيها خير كثير ويجب ان يوزع هذا الخير بالتساوي على كل الحيوانات ، وسابذل قصارى جهدي عندما افوز بمنصب ملك الغابة لاسعادكم ، وتوزيع ثرواتنا الوطنية على الجميع حتى يعيشوا مرفهين وسعداء ، وان انتخاب القرد واجب شرعي واخلاقي ، ومن لا ينتخبه سيرمى في نار جهنم بعد ان يموت وبئس المصير ! خذوا ، خذوا ...

( يعطي لكل حيوان موزة وينصرف ، ويأتي الارنب مباشرة ومعه كيس من الجزر )

الارنب   :    هذه هي الحتمية التاريخية ، خذوا لكل واحد جزرة ، خذوا .. هذه خيرات الشعب للشعب .. هذه هي الاشتراكية ، وانا ابن الشعب.. فمبارك لكم تأسيس حزبكم حزب الحيوانات العاملة  ، والذي سينقذ الغابة من الافكار الرجعية    و الوضع المزري والدمار الذي خلفه حزب الحمار السابق المنقرض . انها الفرصة الحقيقية قد جاءت يا رفاقي الحيوانات ، ويجب ان نستغلها ... ان حزب الحيوانات العاملة .. منكم  واليكم ... خذوا ، خذوا .. انها خيراتكم ...

     ( يوزع الكثير من الجزر وينصرف .. تأتي بعده الزرافة تحمل بطانيات كثيرة )

الزرافة  :   انا من تيار الزرافات المستقل الرقاب .. اقول لكم ايتها الحيوانات ان الخير قادم معنا لاننا نملك اطول الرقاب في هذا العالم ، وهي كفيلة ان توفر لكم الطعام  والامان وتملأ افواهكم العريضة باوراق الشجر اللذيذ .. انتخبوا تيار الزرافات المستقل الرقاب .. انه الخير الوفير لكم  .. انه الدفء المستمر        ( يوزع البطانيات على الحيوانات ) خذوا هذه البطانيات ، تدفأوا بها من برد الشتاء القارس ، لابرد بعد اليوم ...

( ينصرف بعد ان يوزع البطانيات على الحيوانات.. يأتي بعدها الفيل وهو يحمل الحطب  )

الفيل  :   ( يخطب بالحيوانات ) انا من كتلة خراطيم الفيلة الوفية  .. والتي تأسست بعد مخاض طويل وحوارات واجتماعات ولقاءات ساخنة ، وتؤكد هذه الكتلة في بيانها الذي ستوزعه مع الحطب .. ان هذه الكتلة ستتحمل على ظهرها كل احمالكم واثقالكم ، وغايتها الوحيدة من ترشيحي لمنصب ملك الغابة ان أقوم بتأميم حطب الغابة تأميما وطنيا ، يصبح فيه الحطب  ملكا لكل الحيوانات ، وان كتلة الافيال الوفية ستكون فعلا وفية  في وعودها التي ستقطعها على نفسها          ( يصرخ ) نعم نعم للحطب الوطني ، الحطب لكل حيوانات الغابة ، خذوا ، خذوا...

( يوزع الحطب والبيان وينصرف ، يأتي بعده الكنغر والاسد والغزال   )

الكنغر   :  انا من حزب الكناغر الحر التقدمي .. اهدافنا . تقدم ، تراجع ، سرعة ، ركض ، مشي ، هرولة .. لا للقفز على حرية الحيوانات .

الاسود  :  وانا من تجمع الاسود الوطني وشعاره الاول والاخير .. نعم للحوم الطازجة .. لا للحوم المستوردة المعلبة ...

الغزال   :  اما انا الغزال الوفي الى الابد ، مرشح عن حزب الحمير الحاكم والمعارض في نفس الوقت  ! اهدافنا . الغباء ثم الغباء ثم الغباء ...

( بدأت تطوف في الغابة العديد من المظاهرات السلمية ، والتي ترفع الكثير من اللافتات المكتوب عليها اسم الحزب او التيار او الكتلة ، ، انتشرت المصلقات الورقية على الجدران والتي فيها صور للمرشحين مع شعارات واهداف الاحزاب وسواها )

  

  

المشهد الرابع

- نفس المكان ...

- نرى صندوق كبيرة مكتوب عليها ( صندوق الانتخابات ) .

- الثعلب يجلس وراء الصندوق مشرفا على الانتخابات .

( اخذت الحيوانات بالحضور الى مركز الانتخابات منذ الصباح الباكر ، يضع كل حيوان ورقته الانتخابية في الصندوق وينصرف ، ويمكن ان نرى بعض الحيوزانات المريضة والمعاقة تأتي للانتخابات  ، وعندما تنتهي عملية الانتخاب يأخذ الثعلب الصندوق وينصرف  وهو ينظر بخبث لمن حوله ... )

المشهد الخامس

           ( تتجمع كل حيوانات الغابة لاعلان الفائز بالانتخابات ، يتقدم الثعلب ... )

الثعلب :  بعد فرز الاصوات من قبلي ، انا المشرف على الانتخابات الحرة ، وتسجيل عدد الاصوات امام كل مرشح اعلن عن فوز ( حزب القرود الاصلاحي الوطني ) فوزا ساحقا ، بعد حصوله على اغلب الاصوات ( يعلن بصوت عال ) وبذلك اصبح القرد ملكا على الغابة ...

القرد   :   ( يصيح ) هي .. انا القرد ملك الغابة .. ( يتبختر ) انا هو الملك ...

الاسود  :  هذه مهزلة ، هناك تزوير في الانتخابات .

الفيل    :   القرد ملك الغابة .. سأغادر هذه الغابة الى الابد .

الارنب  :   لن تنطفيء مشاعل التحرر والنضال .. كم اكره الموز .

الزرافة  :  لن اعيش في هذه الغابة بعد اليوم .. وسأطلب اللجوء السياسي لرقبتي الطويلة .

الغزال  :   قرد يحكمنا .. ماذا يحدث في هذا العالم ؟ انا سأنظم الى المعارضة الشريفة والعفيفة والخفيفة واللطيفة !

الكنغر   :   هذه هي الانتخابات .. وهذه هي النتيجة .

الجميع  :  ( بصوت مولول ) ما اتعسنا قرد يحكمنا  ...

الثعلب  :  ( مع نفسه ) يا غابة الحمير والقرود ، انك غابة غريبة وعجيبة ، ما أتعسك .. من الحمار ملكا عليك الى قرد يحكمك ؟!!

( ينصرف الجميع وهم يصيحون .. ما اتعسنا ، قرد يحكمنا ... )

انتهت

2008  العراق - الناصرية

علي عبد النبي الزيدي


التعليقات

الاسم: ناقد
التاريخ: 29/11/2017 16:42:33
أسلوب جيد و تصور رائع يذكرني بقول المتنبي أرانب غير أنهم ملوك مفتوحة عيونهم نيام . كما يذكرني بإبن المقفع .وهذا الأسلوب الساخر في المسرحية يمكن توظيفه للتلاميذ لتحديد مفهوم اﻹنتخاب والدعاية السياسية.

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 30/06/2011 07:11:20
الرائع صديقي الجميل علي الطائي
محبتي لك ابدا
والله لا يحرمنا من جمال كلماتك وروحك الطيبة
سعدت كثيرا بإطلالتك الكريمة
شكرا لك

الاسم: ali altaai
التاريخ: 28/06/2011 23:17:29
لا أستغرب ابداعك ايها البطل ...كيف وانا الذي اعرفك عن قرب ومنذو ايام المراهقه ممثلا وكاتبا تحية مني اليك لاتنتهي ايها العصامي الذي لاينتهي ...اخوك وابن امك (الناصريه) الشاعر والمسرحي علي الطائي او علي كريم الطائي ...سلاما الى كل الاقلام الصغيره والتي كبرت وتعملقت ياسر عبد الصاحب وحيدرواخرين وعذرا من الاخرين ومنك

الاسم: سعاد عبد الرزاق
التاريخ: 15/11/2009 23:51:22
عزي علي الزيدي مسرحية رائعه وساخرة تحاكي الواقع الذي نعيشه حوارتك تكشف عن ذكاء مسرحي رصين محبوك وعن كاتب يعرف ماذا يكتب ..... انني أعلن عن ولادة كاتب مسرحي كبير لا على مستوى العراق بل كل الوطن العربي فهنيأ لنا نحن بك.....هذا هو العيد الذي نحن بصدد انتظاره ... سافرش ضفائري واعطرها بالهيل والحناء والمسك فرحابولادتك ...... ياصبر

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 27/06/2009 16:29:31
الصديق العزيز رائد خضراوي
شكرا لك ولكلماتك ولمرورك الكريم
محبتي لك وهذا ايميلي ارسله اليك
مع خالص المودة

علي عبد النبي الزيدي
zaidi65@maktoob.com

الاسم: رائد خضراوي طالب المعهد العالي للفن المسرحي (تونس)
التاريخ: 26/06/2009 16:59:44
الحقيقة يا علي عبد النبي الزيدي ان طريقة نقدك تبدو على غاية من البراعة
هل استطيع ان احصل على بريدك

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 05/05/2009 20:42:26
شكرا لك يا فرح وشكرا لكلماتك الجميلة
اتمنى لك فرحا دائما وابدا
واتمنى ان اقرأ لك جديدا ابداعيا بحجم روجك
مع الود

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: فرح
التاريخ: 04/05/2009 21:31:36
حقا انني لا اجد كلمات تسعفني الان سوى كلمه واحده فقط وهي ان النص ببساطه ..مذهل . حقا نحن محظوظون بهكذا كاتب

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 14/03/2009 18:21:01
الرائع ابدا صديقي الحبيب ماهر الكتيباني
ما أجملك وما اجمل كلماتك
وما اروع روحك وصوتك الذي يطل علينا في المساء
اراك بين يوم وآخر ، تعيش بيننا ، نتحدث انا وياسر البراك عنك كثيرا ، الاعلام ربحك ولكن قد نكون خسرناك مسرحيا ، ولكنني على يقين ستعود الى خشبة المسرح لانها أمنا التي نشتاق اليها دائما .
احبك ايها الغالي كثيرا .

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: ماهر الكتيباني
التاريخ: 12/03/2009 19:27:12
لايمكن لكلمة مبدع ان تفيك حقك في التالق والكبرياء وانت تتحف المشهد المسرحي العراقي بنتاجاتك المثيرة تاليفا وتمثيلا . ومازال طعم العرض الذي قدمتموه في منتدى المسرح في البصره عالقا بذاكرتي وذاكرة كل من كانو حضورا في تلك الليلة الجميلة .. دمت شامخا كالجبال

الاسم: احمد صبيح
التاريخ: 17/02/2009 13:07:39
المبدع علي الزيدي
تحياتي لك
لا تكترث يا عزيزي فنحن نعرفك ونعرف مواقفك الوطني ابداعاتك الساخرة تظل عنوانا مثيرا للجدل دائما
محبتي لك .. وعلى قافلتك ان تسير وبقوة

احمد صبيح

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 15/02/2009 18:16:53
حبيبي الاستاذ سمير علوان
تحية طيبة عراقية خالصة الى روحك الغالية
يا صديقي العزيز
لــم تسقط اسقاطاتك خارج سرب افكاري ووعيي ووطنيتي
مثلي لا يفكر بهذه الطريقة ، وبضيق الافاق والنظر الى الاخر بهذه الطريقة ، فأنا عاشق للوطن والناس وانظر لهم بكونهم من علموا الدنيا واضافوا للبشرية الكثير الكثير ، اسقاطاتي تعني الانتهازيين الذين يبنون مواقفهم مع يعطي اكثر ، فالامة العراقية ، هكذا اسميها عنوان فخري دائما وابدا ، واقبل الارض التي تمشي عليها اقدامي شعبي ، كم كنت قاسيا يا صديقي ..
شكرا لك على كل شيء

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: سمير علوان
التاريخ: 13/02/2009 18:23:51
مضى زمن القرود والعراقيون ليس قطيع حيوانات ايها الكاتب .العراقيون شعب واع اختار بارادته من يحكمه ولم يختار سوى من افترض بهم الانسانية .
لك احترامي

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 09/02/2009 19:27:55
صديقي الرائع الاستاذ صلاح الدين تركي
شكرا لمحبتك اولا ولكلماتي الجميلة
انا اتشرف بك اخا وصديقا ، ورأيك هو شهادة اعتز بها
ومسرحية ثامن ايام الاسبوع يمكنك ان تقدمها في الجزائر
مع محبتي الاكيدة .. تواصل معي على اميلي .

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: صلاح الدين تركي
التاريخ: 04/02/2009 18:50:09
انت كاتب مسرحي رائع..اعرفك بنفسي ..انا صلاح الدين تركي .من الجزائر ممثل وكاتب مسرحي..اصدقك القول لك اسلوب في الكتابة المسرحية رائع ..والاحض ان معضم كتاباتك فلسفية وهدا النوع من الكتابة يعجبني كثير..ولهدا انا استادنك في مسرحية (ثامن ايام الاسبوع )لكي انجزهاهنا في الجزائر..وفقك الله ومزيدا من النجاحات

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 03/01/2009 18:44:05
الصديق المبدع الدكتور محمد حسين حبيب
اهديك خالص محبتي ايها المجتهد ناقدا ومخرجا
اتابع اعمالك ودراساتك المميزة
اتمنى لك دوام التألق ابدا
شكرا لمرور الجميل وكلماتك الاجمل حول هذا النص الساخر
محبتي لك

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: د. محمد حسين حبيب
التاريخ: 03/01/2009 15:32:01
الصديق المبدع علي عبد النبي الزيدي
تحية ..تمتعت كثيرا بقراءة مسرحيتك التي تصلح للكبار وللصغار وهذا ما يميزها فعلا
د. محمد جسين حبيب

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 10/12/2008 14:38:32
الرائعة حنان
شكرا لروحك النقية ، ولكلماتك الجميلة التي اخجلتني والله ، وهذا دليل ذوقك الرفيع ، ونبلك ، ووعيك الذي احالك الى نصوصي المسرحية التي هي مجموعة كبيرة من الالام والذكريات والصرخات في عالم اكل اخضر العمر ويابسه في غفلة منا...
شكرا ابدا لكلماتك يا حنان

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: حنان هاشم
التاريخ: 10/12/2008 00:28:09
كم انا ممتنة لمركز النور كي اقراء من خلالها نتاجات الاديب والمسرحي ابن ذي قار الرائع علي عبد النبي الزيدي ولطالما استمتعت بقرائتي لنصوص مسرحياتك الرائعة مع تحياتي وخالص امنياتي

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 02/12/2008 17:58:19
الرائع امجد الزيدي
تحايا بحجم الناصرية ارسلها اليك
محبتني لك ولكلماتك الجميلة
مازلت يا صديقي احاول ان اسجل هذه اللحظات قبل ان اغادر الحياة ، مازلت اشعر اننا نعيش في زمن القرف وعليّ ان اسخر منه بكل ما احمل من سخرية مرة
شكرا لك وامنياتي لك بحياة ابداعية مستمرة

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 02/12/2008 17:52:17
الدكتور المبدع فيصل عبد عوده
الاحب الى روحي
انت تعيش معي ايها الغالي رغم المسافات ، رغم الغربة القسرية التي ارادوها لك بعيدا عن قلوبنا التي تشتاق الى ضحكتك وكلماتك ورؤاك وتصوراتك الجمالية في عصر لا ينتج سوى القبح .
شكرا لرأيك المهم عندي لانه رأي مبدع مسرحي سحره الاخراج طويلا ، وسحره عالم الاحلام اكثر .
احبك كثيرا ..

علي عبد النبي الزيدي
العراق - الناصرية

الاسم: د0 فيصل عبد عوده (اليمن )
التاريخ: 01/12/2008 22:54:58
اخي المبدع والمتجدد مع ساخرات الزمن الاستاذ علي الاعز00
في قافله اجد هوادج الابداع تتسامى وترتقى منك ايها النبيل الحالم بالغد0هكذا تذكرني بتيرانس والمعري 0
صياغه عصريه ارتمت من شاهقات رؤاك لتضع غابات الدنيا ومن فيهافي قفص الاتهام0
محبتي ايها المخلص

الاسم: امجد نجم الزيدي
التاريخ: 01/12/2008 12:20:47
الاستاذ الرائع علي عبد النبي الزيدي
لقد تعودنا منك هذا الابداع وهذه السخرية المريرة
لك كل الحب والجمال
مع الود

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 15/11/2008 17:44:17
الرائع ابدا عدنان طعمه
محبتي لك
ياروح علي
مرورك وكلماتك هي اروع من نصي المسرحي .
في هذا النص حاولت ان اقرأ الواقع قرأتي الخاصة ، قد تبدو للبعض فيها شيء من المشاكسة السياسية ، ولم لا ؟
دعونا نكون صوتا ابداعيا مدويا بوجه كل لحظات القبح التي غزت حياتنا منذ عقود طويلة ومازالت ، انا ادعو دائما ان تصبح الكتابة وثائق ابداعية ، شاهدة على عصرها وفي الوقت نفسه لا تغادر مناطق التجريب .
انا اشتاق لك كثيرا يا ابا سجاد
واشتاق لجواز سفري ايضا الذي لم يستطع ان يجعلني اخرج من الناصرية باتجاه مدن الله البعيدة .
مودتي لك

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 15/11/2008 17:32:43
صديقي المغترب الشاعر حسام النايف
اين انت ايها الرائع
نتذكرك هنا دائما
شكرا لمرورك وكلماتك التي هي بحجم الناصرية
احبك كثيرا ...

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 15/11/2008 10:19:14
النبيل علي عبد النبي
مبدع بحروفك , الق بمواقفك , صريح بخطابك , لا تداجي ولا تحابي احد الى درجة ذكر لي البعض متشاؤما اننا ستشيع جثمان الزيدي قريبا لما يقرا عمودك الساخن في جريدة الجنوب .. عشت لنا حرفا مميزا من بين حروفنا الابداعيه

الاسم: حسام الدين النايف
التاريخ: 13/11/2008 23:13:50
...يحكمنا قرد
أتعسنا ما...
يصيحون وهم
الجميع
..........
انصرفوا!

لكَ الابداع كلّه
خمراً
ايها الزيدي
المراوغ

الاسم: علي عبد النبي الزيدي
التاريخ: 13/11/2008 18:43:12
حبيبي جواد
صديقاوانسانا رائعا
شكرا لكلماتك التي هي بحجم صفاء روحك
احاول في هذا النص ان اجعل من الضجك مادة للقرف الذي وضعونا بداخله عنوة والرفض في الوقت نفسه .
هذا النص المسرحي هو ضمن العديد من المشاريع المسرحية التي اشتغل عليها منذ مطلع التسعينيات كما تعلم
مودتي لروحك

علي عبد النبي الزيدي

الاسم: جواد كاظم اسماعيل
التاريخ: 13/11/2008 09:24:38
الاخ المبدع علي عبد النبي الزيدي

ايها الصديق الحميم ايها المجاهر بحرف الحق والمثابر بأبداعة كن هكذا وأنثر بجمال حروفك ولاتكترث بما تنقله الرياح الصفراء على سطح دارك.. صديقي الرائع مدننا ثرة بمورثها الشعبي وهناك كنوز كثيرة لازالت مدفونة بذاكرتها وما عملك هذا الأ واحد منها . فأنهل بالحب منها لتروينا نحن العطاشى بسلسبيل روعة وصفاء روحك

تحية خاصة من مملكة القصب ممزوجة بقبلات سومرية حارة تسجد بين يديك.




5000