..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
 
 
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  
   
 ..............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثورة الزنج قراءة معاصرة 255هجرية - 270 هجرية

خضير حسين السعداوي

واني وان كنت الاخير زمانه       لات بما لم تستطعه الاوائل

قيل لصاحب هذا البيت وهو ابو الطيب المتنبي الاوائل اتوا بثمان وعشرين حرفا فاجعلها تسع وعشرين حرفا .

انا مقدما لا اقول ساتي بما لم تستطعه الاوائل وانما اقول ساتي بما كتبه الاوائل عن حدث استمر ما يقارب اربعة عشر عاماهي احداث الثورة هذا الثورة التي كتب عنها الكثير الا انها لم تنصف اما بدوفع قومية شوفينيةعنصرية تنظر الى الزنج نظرة دونية اوبدوافع دينية متزمته لاتفهم الاسلام على انه دين المساواة بين البشر او بدوافع سياسية و هذه الثورة هي امتداد لسلسله من الثورات كانت البداية الحقيقية لرفض الظلم والانحراف عن خط الاسلام الاصيل هي ثورة الحسين بن علي (ع ) العام 61 هجرية  وقد جوبهت هذه الثورات عسكريا واعلاميا فالمواجهات العسكرية معروفة جيوش تتقاتل ولكن اخطر ما واجه هذه الثورات هي المواجهات الاعلامية والاقلام التي تدور في فلك السلطة  التي ارادت ان تشوه وجه هذه الحركات التي استشعرت معاناة الناس وقاومت الانحراف عن طريق الاسلام الصحيح بعد ان تحولت الخلافة الى ملك عضوض .

الثورات اوحركات التمرد او النهضة او التصدي هي تسميات لحالة واحدة جهد انساني لازالت حالة معينة يشعر الثائر انها خاطئة من وجهة نظره بقيت طريقة التعبير عن وجهة النظر بهذه الاشكال التي ذكرنا او بالطرق الحديثة في ابداء الراي عن طريق الانتخابات اوغيرها من الوسائل الحضارية التي ابتدعها العقل البشري . في العصور الاسلامية سلك المعارضون للسلطات طريق الثورة وهي جمع الاتباع والموالين لقائد الثورة والناقمين على السلطان واغلب الثورات والحركات المعارضة في الفترة الاموية والفترة العباسية هي المعارضة العلوية ومعارضة الخوارج .

ثورة الزنج من الثورات التي جنى عليها وعلى قائدها المؤرخون فبما ان الثورة فشلت والتاريخ يكتبه المنتصر ولدينا شواهد عدة ، في العراق مثلا ماحدث بعد انقلاب شباط الاسود عام 1963 وقتل الزعيم عبد الكريم قاسم كان يؤرخ لهذا الحدث على انه عروس الثورات وانها قامت ضد الدكتاتورية والشعوبية الذين انحرفوا عن مسار ثورة 14 تموز وتدرس لابناءنا في كافة المراحل الدراسية وكذلك انتفاضة شعبان / اذار عام 1991 كان يؤرخ لها على انهم مجاميع غوغاء او صفحة الغدر والخيانة هذه المجاميع كل همها السلب والنهب والقتل وهذه احداث لم  تغادرنا بعيدا كيف باحداث وقعت قبل اكثر من 1000 سنة تقريبا  فانبرى المؤرخون يكيلون الذم لعلي بن محمد واول ذم له هو التشكيك في نسبه بانه ليس عليويا واخر نسبه الى انه فارسي يريد ان يطيح بالخلافة العربية في  حين ان التاريخ الذي حدثت فيه الثورة وهو عام 255 للهجرة ليس للعرب اي سلطان وانما كان الحل والعقد بيد الاتراك يولون ويعزلون الخلفاء هذا اضافة الى المبالغة في تهويل الاحداث وهذه الحالة اتبعتها السلطة قبل القضاء على الثورة لارعاب الناس بان الزنج سوف يقتلونكم سوف يبيدونكم هذا الاعلام الموجه جعل كثير من الناس يصدق ما تقوله السلطة في الوقت الذي نقرا عن علي بن محمد ونفس المؤرخين انه كان شاعرا وعالما يمارس في سامراء تعليم الخط و النحو والنجوم اذن قائد الثورة عالم وليس قاطع طريق وكان مسلما ملتزم بتعاليم الاسلام التي تقرا الاية القرانية (( انا خلقناكم من ذكر وانثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا ان اكرمكم عند الله اتقاكم )) هذه الاية التي تؤكد ان لا تمييز بين بيني البشر انما  المقياس جاء على التقوى والورع وكذلك قوله تعالى ((وكرمنا بني ادم ))و على قول امير المؤمنين علي بن ابي طالب ((ع)) (( ان الانسان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق)) من المنطقي ان اي توجه من هذا النوع يرعب الطبقات المتنفذه والتي تسيطر على الاراضي الزراعية والبساتين والضياع والثروة الحيوانية والتي كانت في ذلك العصر هي وسائل الانتاج اضافة الى السلطان والجاه الذي يتمتع به السلاطين من الاتراك والعباسيين في الوقت الذي يعيش الفقراء الفاقة والحرمان كحالة الزنج في البصرة وعندما يرفضون هذا الظلم ويكسروا اغلالهم ويقفوا بوجه مستغليهم يصبحون خارجين على اولي الامر  والمشكل ان اغلب مثقفينا يعرف تفاصيل دقيقة عن ثورة العبيد في روما بقيادة سبارتكوس ومافيها من وجع انساني حيث يودع العبيد في ساحات خاصة ليتقاتل اثنين منهم وتكون النتيجة ان احدهم يجب ان يقتل الاخرلادخال السرور الى قلب القياصرة في التمتع بهذا المنظر الهمجي وفي حالة عدم قتل احدهم الاخر يقتل الاثنان معا وما رافقها من انتفاض سبارتكوس عندما اختير ليقاتل احد ابناء جنسه للتخلص منه بعد ان شعر القياصر بنفوذه وحب العبيد له وكانت النتيجة ان بدل ان يتقاتل الاثنان هجموا على القيصر الا ان صديقه قتل من قبل الحرس مما اشعل فتيل الثورة المعروفة . نعرف كثيرا عن سبارتكوس افلام و روايات وحتى هنالك  فرقة باليه بلاروسيا قدمت عملا  تجسد معاناة العبيد في روما في ثورة الزنج كثير من المثقفين لا يعرف الا اليسير عن هذه الثورة في الوقت الذي تتشابه مع ثورة العبيد في كثير من النقاط واهمها انها استشعرت معاناة الانسان وثقل الاستغلال والاستعباد الذي كانت عليه البشرية في تلك الحقبة.

في ثورة الزنج في البصرة هنالك اختلاف واحد عن ثورة العبيد ان القيادة للثورة جاءت من خارج الزنج حيث ان القائد علي بن محمد لم يكن من الزنج ولم يسترق من احد وانما كان حرا طليقا وهنا تكمن روعة علي بن محمد قائد الثورة لان اسبارتكوس ثار نتيجة وقع الظلم الذي يعان منه هو وابناء جنسه اما علي بن محمد فلم يكن وقع عليه ما وقع على الزنج الذي ثار لاجلهم وقد ساءه ما لاحظه من امتهان لكرامة الانسان انه قال(( لم يثر لغرض من أغراض الدنيا، وانما غضباً لله، ولما رأى عليه الناس من الفساد".. وعاهدهم على أن يكون، في الحرب، بينهم حيث قال"أشرككم فيها بيدي، وأخاطر معكم فيها بنفسي" بل قال لهم: "ليحط بي جماعة منكم، فإن أحسوا مني غدراً فتكوا بي؟‍!‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍ ‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍". وبالفعل كانت نهايته انه قتل في الميدان كاي زنجي من هؤلاء الثائرين وانطلاقا من كونه يحمل فكرا ثوريا مستمدا من النسب العلوي الذي ينتسب له حيث تؤكد بعض المصادر انه هو علي بن محمد بن احمد بن عيسى بن زيد الشهيد الذي قتل في ثورته المعرفة ضد الامويين في الكوفة بن زين العابدين بن الحسين بن على بن ابي طالب وحتى لوكان مدعيا لهذا النسب فانه قام بعمل من صلب تعاليم الاسلام وهو نصرة الضعفاء والاقتصاص لهم من ظالميهم ، لقد توفرت العوامل الموضوعية والذاتية لقيام الثورة حسب المصطلح الحديث فالعوامل الموضوعية منها عوامل سياسية واقتصادية واجتماعية

  • االعوامل السياسية: شكل التسلط التركي على مقاليد الامور السياسية سببا مهما عندما اصبحوا يولون ويعزلون الخلفاء حسب اهواؤهم ورغباتهم مما خلق تذمرا كبيرا لدى كثير من المسلمين وخاصة العرب الذين همش دورهم مما دفعهم للثورة علما ان كثير من كبار قادة الثورة هم من العرب وليس من الزنج ولكن غلبة التسمية عليها بثورة الزنج نظرا للاغلبية الكبيرة التي شكلها الزنج في هذه الثورة
  • العوامل الاقتصادية: هذه العوامل من اهم العوامل التي تهيء للثورة قاعدة من السخط ضد الاوضاع المزريه التي يعيشها الناس وظهور تمايز طبقي كبير بين فئاةابناء الدولة الاسلامية فتجد ثراء فاحش الى جانبه فقرا مدقع وخاصة بالنسبة للزنج الذين يكدحون طول النهار لمجرد سد الرمق في اعمال مضنية جعلهم يستجيبون لكل نداء يشعرون انه ينتشلهم مما هم عليه
  • الدوافع الاجتماعية:  التمييز العنصري الذي يعامل به الزنوج جعل منهم يتوقون الى اي دعوة تستشعر مساواتهم كبشر مع بقية الناس وقد جاءتهم الفرصة على يد علي بن محمد

اما العومل الذاتية فوجود خط ثوري في التاريخ الاسلامي يتفجر بين فترة واخرى الا وهو اسلام الجوهر والذي يختلف عن اسلام السلطة هذا الخط بدا عام 61 للهجرة بواقعة الطف وبقي مشتعلا رغم القسوة المتناهية التي استخدمت ضد هذا الخط عسكريا واعلاميا فكما اشيع عن ثورة الحسين بانهم خوارج استخدمت شتى الاساليب ضد الحركات الثورية التي اعقبت

واقعة الطف فعندما تقلب التاريخ ترى العجب عما كتب عن هذه الثورات والحركات التي قاومت السلطة فاول اتهام انها فئات باغية بغت على اولي الامر حيث يتوجب ابادتهم وبشتى الطرق اهداف الثورة سياسية واقتصادية واجتماعية

الاهداف السياسية

رفض سلطة بني العباس القائمة على الوراثة والخاضعة لقادة الجند الاتراك

الاهداف الاقتصادية

انتزاع ملكيات الاراضي التي يسيطر عليها الملاك والدهاقين الفرس واعطاءها الى الفقراء الذين يعملون بها اي انه طبق شعار((الارض لمن يزرعها ))قبل ان يعرف في العصور الحديثة

الاهداف الاجتماعية

تحرير الزنج من العبودية والاسترقاق ومساواتهم مع بقية البشر في الحرية دون تمييز خاصة وان اغلبهم مسلمون والاسلام لا يميز بين بني البشر كما اشرنا اعلاه

 

خضير حسين السعداوي


التعليقات

الاسم: عابد حميان
التاريخ: 03/12/2008 12:32:49
أخي السعداوي حسب ما أعلم من الأدب والشعراء أن صاحب البيت هو: أبو العلاء المعري . وقصته مع الولد الذي أفحمه عن الإتيان بحرف من اللغة زيادة على ما قالوه الأوائل

الاسم: خضير حسين السعداوي
التاريخ: 16/11/2008 10:14:55
الاستاذ عدنان تقبل تحياتي
اعتز برايك في الموضوع صراحة انها شهادة من اعلامي متميز ومن مدينتي افخر بها وافر التقدير

اخوك خضير السعداوي

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 15/11/2008 09:36:27
الاستاذ خضير حسين السعداوي
عاش قلمك
وصح لسانك
لهذه المقارنة الموضوعية بين الثورة السبارتكوسية العبيدية وثورة الزنوج في البصرة وارى فيها قراءة محايدة ومتينة للتاريخ الذي يحاول البعض ان تزييفه وتلفيقه باكاذيب واراجيف مع ارق التحايا

الاسم: رحيم الغالبي
التاريخ: 13/11/2008 14:56:05
رائع
(تحرير الزنج من العبودية والاسترقاق ومساواتهم مع بقية البشر في الحرية دون تمييز خاصة وان اغلبهم مسلمون والاسلام لا يميز بين بني البشر كما اشرنا اعلاه )
جسن اختيارك استاذ خضير




5000