..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ما ضَرَّ مَنْ آمنت دنيا بفكرتِهِ

عمر السراي

أن ضيفَ صفرٌ إلى أصفار من جحدوا"


الجواهري بنسخته الثالثة عشرة مطلع تشرين الثاني المقبل


اجتمعت اللجنة التحضيرية لمهرجان شاعر العرب الأكبر، محمد مهدي الجواهري، مساء السبت ٢١ أيلول ٢٠١٩، في مقر الاتحاد، وبحضور الأمين العام القاص والروائي حنون مجيد، لمناقشة أبرز محاور الدورة الحالية، التي ستنعقد في بغداد للمدة ٧ - ٩ تشرين الثاني المقبل.

جاء ذلك في تصريح للناطق الإعلامي لاتحاد الأدباء قائلا: "يمثّل الجواهري قامة عربية وعراقية جمعت الأدب والمواقف الوطنية حتى صار علامة فارقة في تاريخ الأدب، وقد حرص الاتحاد على أن يكون مهرجانه المركزي باسمه، منذ رحيل الديكتاتورية المقيتة، وستكون الدورة الثالثة عشرة مميزة عن طريق مشاركة أدباء عراقيين وعرب، فضلاً عن الفعاليات الفنية المرافقة".

ويذكر أن (الجواهري) في دورته الحالية سيسعى لدعوة ١٥٠ أديباً عراقياً من محافظات العراق الباسقة، على مدى ثلاثة أيام، وبواقع ست جلسات شعرية، وأربع جلسات نقدية، فضلاً عن الفعاليات الفنية المرافقة، والتي تتمثّل بمشاركة الفرقة الوطنية للفنون الشعبية، وفرقة المقام العراقي، ومعرض الخط العربي الذي يقيمه المركز الثقافي العراقي للخط العربي والزخرفة، وبإشراف مباشر من رئيسه الخطاط فالح الدوري، ومعرض تشكيلي سينظمه الرسام فهد الصكر، وعن الملف النقدي تحدّث الناقد علي الفواز قائلاً: "سيكون المحور النقدي الرئيس حاملاً فكرة الشعر وأسئلة والمستقبل، لما في هذا التوجّه من مدارك جديدة، ورؤى قابلة للحفر والاستقصاء، وقد أعلن اتحادنا مسبقاً عن هذا المحور، وتلقّى البحوث واختار منها الأفضل، تمهيداً لطباعتها في كتاب مخصص للمهرجان".

يجدر القول إن هذه الدورة التي ستتعاون على رعايتها وزارة الثقافة واتحاد الأدباء، ستشهد دعوة خمسة عشر أديباً عربياً من مصر والمغرب وتونس والأردن وسوريا والجزائر، في حين ستكون سلطنة عُمان ضيف شرف المهرجان، من خلال مشاركة وفدها المكوّن من ستة شعراء في الجلسات الثقافية.

هذا وستوجّه اللجنة التحضيرية كتباً رسمية لاتحادات المحافظات، والمكاتب القومية، لتستقبل ترشيحاتها من الأدباء، مع الإشارة على ضرورة عدم تكرار أسماء المشاركين في الدورات السابقة، واستقطاب الأسماء الجديدة والمبدعة.

وقد اتفقت اللجنة التحضيرية للمهرجان على أن يشهد حفل الافتتاح قراءة لأبرز شعراء الوطن، تسبقهم قصيدة الجواهري الكبير (يابن الفراتين)، لما فيها من دلالات ومعانٍ تواكب العصر بخلودها، كما اختارت اللجنة من القصيدة البيت الشعري الآتي شعاراً للدورة:


ما ضَرَّ مَنْ آمنت دنيا بفكرتِهِ

أن ضيفَ صفرٌ إلى أصفار من جحدوا


مبارك لأديباتنا وأدبائنا توهّج منجزهم الجمالي، ومبارك للوطن شموخه الثقافي الدائم.

 

عمر السراي


التعليقات




5000