..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لايكفي أن نسميهم شهداء

هادي جلو مرعي

يتعصب الناس للفكرة التي يؤمنون بها وكلهم توراتيون ووهابية ودواعش وقاعديون وتكفيريون بشعور، او بغيره.


لافرق بين مدني يدافع عن حقوق الإنسان، ثم يعترف أنه يقبض مرتب مقداره سبعة ملايين دينار، وبين إسلامي يقبض اضعاف هذا المبلغ، فكلاهما يضحك على المتعصبين الدينيين والمدنيين، ويستمتعان بالخيرات بينما يلهث المتعصبون دون فائدة، ويالهم من حمقى.


المتعصبون يمنحون صكوك الشهادة على هواهم مثل بعض الكنائس في العصور الوسطى التي كانت تمنح صكوك الغفران للإقطاعيين والنبلاء وللمعدمين مقابل أن يهبوا الكنيسة مالهم، أو بعض مالديهم، فهي تمنح الصكوك للأغنياء ليمنحوها ماتريد، وتعطيها للفقراء ليصبروا على ظلم الأغنياء الذين تنتفع منهم الكنيسة، وهي معادلة قذرة لكنها طبعت سلوك أوربا لقرون حتى إنتصرت العلمانية.


الشهيد هو النبي يحيى لأنه إختار الموت دون أن يتنازل عن الفكرة، وكان يريد الحق، ويدافع عنه، والشهيد هو الحسين لأنه كان يدرك أنه سيموت قتلا وتقطيعا، ولكنه لم يبال برغم التهديد بإبادة كاملة لاسرته، وسبي لنسائه وأطفاله، وإذلالهم بطريقة مريعة، مع مافي ذلك من إهانة للنبي محمد من أعلى سلطة سياسية مشفوعة بفكر ديني يدعي إقامة الخلافة على نهج ذلك النبي.


يصر المتعصبون ان يعدوا المتبنين لأفكارهم ممن يقتلون، أو يموتون في حوادث عرضية شهداء، ويرفضون تسميتهم بالموتى، أو القتلى، ويعتقدون إن الله يريدهم، وهو راض عنهم، وسيجعلهم في عليين، بينما قتلى وموتى الحوادث العرضية من مخالفيهم هالكين وباءوا بغضب من الله.


يعمل الإنسان الصالحات، ويتجنب المعاص، ويتعبد، ويرجو بعد ذلك القبول، ولايجزم به لأن ذلك أمر هو من شأن الرب وليس العبد، فلايكفي أن نؤمن بفكرة قد لاتكون صوابا، وقد يكون المخالف لنا على صواب لنعد إنفسنا خيرا منه، ثم بعد ذلك نوزع صكوك الغفران، ونقرر فتح ابواب الجنة لمن هم على شاكلتنا، وهكذا يكون الناس منقسمين بشدة، ولايقبلون بأنصاف الحلول، ويدعون إن الحقيقة الكاملة معهم هم دون غيرهم، وإن من يخالفهم هالك لامحال، وسيكون في دائرة الغضب، بينما هم في النعيم المقيم.


علينا ان نعمل ماهو صواب، وأن لاننشغل كثيرا بحسم الأمور لصالحنا بالجزم في ذلك، بل الصحيح هو العمل الصادق، ثم ترك الأمر للإله ليقرر. قللوا أخطاءكم يزداد املكم بالنجاة.

 

هادي جلو مرعي


التعليقات




5000