..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


راية الحسين

عبد الناصر البلداوي

في كل عام ترفع راية الحسين عليه السلام على سطوح المنازل وفي الشوارع وفي أعلى البنايات وقبل أن يرفع المواطن العراقي راية الحسين عليه السلام يجب أن يعرف ماهية هذه الراية أنها ليس مجرد قطعة قماش سوداء أنها راية رفعها الحسين عليه السلام وأصحابه لتعلن عن محاربة المفسدين والطغاة والسراق نعم هذه هي عنوان راية الحسين رغم بساطتها والأن نقول للذين يرفعونها على سطوح منازلهم وبناياتهم هل أعلنتم محاربتكم للمفسدين والسراق والطغاة. 

نحن لم نكن مع الحسين عليه السلام في كربلاء وتحملنا ما تحمله هو وأصحابه وعائلته وعليه يجب أن نكون في هذا العصر معه في الساحة نحارب كل من دمر العراق وسرق وفسد وطغى ونتحمل ما تحمله الامام الحسين عليه السلام.

أيها الشعب العراقي أن العراق لا يخلو ما يريده الحسين منا ولكن نحتاج الى الالتفاف حوله ومساندته وأنتم تعلمون جيداً اهل الحسين واصحابه كان كل واحد منهم موقف مشرف تتداوله الأجيال على مئات السنيين.

والدليل على شرعية قضية الحسين عليه السلام أشار لها أغلب قادة العالم الذين حاربوا الطغاة والفاسدين بثورته مثل (غاندي ، جيفارا ) رغم اختلاف العقائد لكن تبقى محاربة السراق والمفسدين مبدئا واحد وطريق الشهادة هو طريقهم وعلينا الأن يجب الالتفاف حول قيادة السيد مقتدى الصدر ( أعزه الله ) لأنه الوحيد رفع راية الاصلاح ومحاربة المفسدين  

وبدئها من داخل التيار ومستمر حتى من خارج التيار ولهذا نحتاج الوقوف خلفه ونتحمل معه كل شيء وهذا هو موقف الوطنيين والمخلصين حتى نتخلص من الذين دمروا وسرقوا للعراق.

أذن أيها العراقيين يجب الالتزام والوقوف مع سماحته لان هو من أخذ على عاتقه محاربة المفسدين وبمناسبة استشهاد أبا الاحرار علينا أخذ الدروس والعبر استمروا برفع رايات الحق حتى نحقق غايتها المنشودة للعراق  

السلام على الحسين وعلى علي ابن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين؟


عبد الناصر البلداوي


التعليقات




5000