..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خواطر ليلية قصيدة للشاعر الألماني هاينش هاينة

جميل حسين الساعدي

  خواطر ليلية (1)
  قصيدة للشاعر الألماني هاينش هاينة (2)
  ترجمها شعرا موزونا مقفى جميل حسين الساعدي

 أفكّــــرُ كلــــّما حـــلَّ الظــلامُ *** بألمانيـــا لأنّــي لا أنــــــــامُ
 عيوني ليسَ تغمضُ ثمّ سالــتْ *** دمــــوعٌ راحَ يُسخنها الهيامُ
                                ****
 سنونٌ قدْ مضتْ وأتتْ سنونٌ *** ولمْ أنعــمْ برؤيـــةِ وجــهِ أمّــي
 مضى لي اثنتا عشرَ اغترابــا ً*** وشــــوقي في ازديادٍ كلَّ يــومِ
                                ****
وتكبــرُ لهفتي ويزيدُ شوقـي *** لســــاحرتي.. لسيّدتي الكبيرهْ
أفكّـــرُ دائماً فيهـــــا، فصنْها *** إلهي .. أنتَ أدرى بالسـريرهْ
                                ****
أحبتنـــــي الكبيـــرةُ أيّ حُــبِّ *** فإنّـــــي فـــي رسائلها رأيتُ
يـداً رَجفتْ وقلباً في اضطرابٍ *** بعمقٍ راحَ يخفقُ مُــذْ بعُدْتُ
                                 ****
بذهنـــــي دائمــاً ذكرى لأمّي *** لمدّةِ اثنتـــــا عشـــرَ الطويلهْ (3)
فمـــــا عانقتُهـــــا منذُ افترقنا *** سنــونٌ قدْ مضتْ ليستْ قليلهْ
                               ****
لألمــــانيا بقـــاءٌ مُستمّـــــــرٌ *** بلادٌ أشبهــتْ جسمــا ً سليـما
ببلوطٍ يميـــــسُ وزيزفـــونٍ *** سألقـاها كمـــا كانتْ قـــــديما
                                ****
وإنّـــي لستُ ذا لهفٍ وشــوقٍ *** لألمــانيا وأمّــــي ليسَ فيهـا
بلادي سوفَ تبقـــى غيرَ أنّي *** إذا أمّــي مضتْ لــن ألتقيـــها
                                 ****
فقدتُ أحبّـةً مُنـذْ اغتــــرابي *** كثيـــرٌ منهُـمُ تحتَ التــــــــرابِ
ولو أحصيتُ منْ أحببتُ عدّاً *** ستدمى الروحُ من كُثْرِ الحسابِ
                                 ****
يُزيد العـدُّ مِنْ ألمــي فما لـي *** خلاصٌ مِنْ مُعاناتـــي ومخرجْ
إلهي ـ أيّها ـ المحمودُ ـ خفّفْ *** جنائزهمْ على صدري تُدحْرَجْ
                                ****
بضــوءٍ من نهارٍ ذي صفاءٍ *** فرنســــيٍّ مِــــن الشبّــاكِ نَــوّرْ
وبسمةِ زوجةٍ كالصبحِ حسناً *** تبــدّدَ همُّ ألمــــــانيا وأدْبَــــــــرْ

(1) في ترجمتي هذه أدخلتُ بعض التغييرات الطفيفة وأضفت بعض
الكلمات دون المساس بالأصل، وهذا ما اقتضاه الإلتزام بالوزن الشعري
والقافية ، كما هو متبع في الشعر العمودي .
(2) الشاعر الألماني هاينريش هاينة(1797 ـ 1856) هو أمير الشعر
الغنائي في ألمانيا، وقد اعتبره كثير من النقاد أهم شاعر في
تأريخ الأدب الألماني بعد غوتة . وهو في قصيدته هذه يعبر عن
حنينه إلى الوطن وإلى أمه، في الفترة التي أمضاها في فرنسا

 (3) اثنتا عشر: المقصود اثنتا عشرَ عاما ً

 

Nachtgedanken (Heinrich Heine)
Nachtgedanken
Denk ich an Deutschland in der Nacht,
Dann bin ich um den Schlaf gebracht,
Ich kann nicht mehr die Augen schließen,
Und meine heißen Tränen fließen.
Die Jahre kommen und vergehn!
Seit ich die Mutter nicht gesehn,
Zwölf Jahre sind schon hingegangen;
Es wächst mein Sehnen und Verlangen.
Mein Sehnen und Verlangen wächst.
Die alte Frau hat mich behext.
Ich denke immer an die alte,
Die alte Frau, die Gott erhalte!
Die alte Frau hat mich so lieb,
Und in den Briefen, die sie schrieb,
Seh ich, wie ihre Hand gezittert,
Wie tief das Mutterherz erschüttert.
Die Mutter liegt mir stets im Sinn.
Zwölf lange Jahre flossen hin,
Zwölf Jahre sind verflossen,
Seit ich sie nicht ans Herz geschlossen.
Deutschland hat ewigen Bestand,
Es ist ein kerngesundes Land!
Mit seinen Eichen, seinen Linden
Werd ich es immer wiederfinden.
Nach Deutschland lechzt ich nicht so sehr,
Wenn nicht die Mutter dorten wär;
Das Vaterland wird nie verderben,
Jedoch die alte Frau kann sterben.
Seit ich das Land verlassen hab,
So viele sanken dort ins Grab,
Die ich geliebt - wenn ich sie zähle,
So will verbluten meine Seele.
Und zählen muß ich - Mit der Zahl
Schwillt immer höher meine Qual,
Mir ist, als wälzten sich die Leichen
Auf meine Brust - Gottlob! sie weichen!
Gottlob! durch meine Fenster bricht
Französisch heitres Tageslicht;
Es kommt mein Weib, schön wie der Morgen,
Und lächelt fort die deutschen Sorgen.


 

جميل حسين الساعدي


التعليقات




5000