..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صابر حجاري يحاورالاديبة والشاعرة العراقية د.راوية الشاعر

صابر حجازى

في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها  بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافيةعبر انحاء الوطن العربي الكبير،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم من اجل اتاحة الفرص امامهم للتعبيرعن ذواتهم ومشوارهم الشخصي في مجال الابداع والكتابة ويتيح للجميع التعرف عليهم من قرب والتواصل معهم مستقبلا  

ويأتي هذا اللقاء رقم ( 99 )  ضمن نفس المسار

وفي ما يلي نص الحوار

 س - كيف تقدمين نفسك للقارئ  ؟

الاسم : راوية جبار حسن

اسم الشهرة : د.راوية الشاعر 

دكتوراه فنون مسرحية 2013 في كلية الفنون الجميلة جامعة بغداد

الدرجة العلمية : مدرس جامعي

الخبرات 

·    مدرس في جامعة بغداد / كلية الإعلام /  مسؤولة قسم النشاط الفني والثقافي

·    حاصلة على المركز الثاني في مجال كتابة النص المسرحي من الملتقى الأدبي في جامعة الإمارات 2005 وعن نص المسرحي(( النوارس ))  . 

·    جائزة في المسابقة العلمية التي إقامتها جامعة ناصر الأممية في مجال الشعر والبحث الأدبي في ليبيا 2005.

·    حاصلة على المركز الثاني في مسابقة علي الغوار الأولى في مجال الشعر عن قصيدة (( زمن الطحالب ))2013 .

·    حاصلة على المركز الثاني في مسابقة شبكة الإنباء العراقية في مجال القصة القصيرة 2013 وعن نص القصة القصيرة (( قبلة ونعش بنعلين )).

·    حاصلة على جائزة  مجلة معارج الفكر في مجال الشعر عن قصيدة (( سيدة القلق ))2013.

·    حاصلة على جائزة الإبداع العربية لمنظمة ( ألكسو ) للثقافة والفنون  2014 في مجال التأليف ( الشعر ) عن المجموعة الشعرية (( خيول ناعمة )).

·    حاصلة على جائزة غسان كنفاني في مجال الشعر لعام 2015

·    حاصلة على جائزة مهرجان همسة الدولي في مصر في مجال الشعر لعام 2016.

·    مدربة فنون في قسم النشاط الفني والثقافي / جامعة بغداد 

·    لاعبة سابقة في صفوف المنتخب الوطني العراقي لكرة اليد والريشة الطائرة .

·    مدرسة فنون مسرحية لمدة ثلاث سنوات  في مدرسة الفنون للأطفال المعاقين

·     شاركت في تمثيل ادوار مختلفة في  العديد من المسلسلات العراقية ومنها مسلسل ( أولاد الحجي ) ومسلسل ( كل هذا الحب ) ومسلسل ( حب وحرب ).

·    قامت باخراج بعض المسرحيات على صعيد جامعة بغداد ومنها مسرحية (( جحا والحمار ومسرحية صوت الصمت ومسرحية لمن..؟ ومسرحية الفلاح ))

·    قامت باخراج مسرحية باللغة الكردية (( ئيتر بسى ، كافي بس )) لفرقة القلعة في كركوك .

·    شاركت في تمثيل العديد من المسرحيات في مدينة كركوك ومنها (( مهد وملح ، القصابون ، المجنون ، وهم يعدون الخراب )) .

·    حازت على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان منتدى المسرح عن دورها في مسرحية (( دم البرتقال )) للمبدع قاسم حميد فنجان لفرقة القلعة للفنون المسرحية .

·    عضو في نقابة الفنانين في محافظة كركوك 

·    عضو في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق 

·    رئيسة نادي الشعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق 2016.


 س - أنتاجك الادبي : نبذة عنة ؟

لدي ثلاث مجموعات شعرية ( رهان العنب 2013 ) و ( خيول ناعمة 2014 ) و ( أفكار الفراشات 2015 )


  س - من هم الادباء والشعراء الذين تاثرتي بهم ؟ ومازلت تنهلي من ابداعاتهم حتي الان كقدوة ومثال لك ؟

من أهم الكتاب والأدباء / الشاعرالعراقي رعد زامل / غادة السمان / محمد الماغوط / سركون بولص / أنسي الحاج / محمود درويش / د. ابراهيم أبو زيد / كما أحب شكسبير/ نيتشه / رولان بارت/ هايدجر


 س - أنت عضوة في العديد من المنتديات الثقافية والادبية ولك موقع خاص باسمك  - فهل استطاعت الشبكة العنكبوتية تقديم الانتشار والتواصل  بين الاديب والمتلقي ؟

نعم بفضل تلك المواقع أستطاع حرفي أن يصل الى الكثير من الأدباء والشعراء والمسرحين والقاصين ... والكثير من متابعي الحركة الفكرية والشعرية في العالم .

فهذه الشبكة تقدم خدمة كبيرة للتفاعل الفكري والاطلاع على منجر الأخرين ، فهي ظاهرة حضارية تعمل على إيصال صوتك الى أبعد بقعة في العالم .

وهذه صفحتي في الفيس بوك


https://www.facebook.com/rawia.alshaar


س - لمن تكتب د. رواية الشاعر - واختارى نماذج من كتاباتك الادبية لنستمتع بقراءتها هنا  ؟

كل التغيرات التي تصيب البيئة الاجتماعية والسياسية يكون لها ذلك الدافع الكبير الذي يثير خيال الشاعر .. وقد أضافت لي تلك المتغيرات أفق أوسع وإلمام أكثر بواقع أحاول محاورته او تغييره أو إضاءته أثناء الكتابة ..والأثر جعلني أكون أنثى ثرية بالتجربة والخيال .

1.


كيس من النفايات 

على مقاس الشوارع 

حُشرنا ... بــ فمهِ

أنا وأنتَ 

ودفاتر الصغار 

وصورة لــ أشلاء بدلة

تزاحمُنا الصافرة

على البرد 

يمررُنا الضياع 

شهداء محنة

تعلقُنا المسامير 

فوانيس ظلمة 

لــ حجرات يقطنُها 

عملاق مهووس

بــ حياكة البكاء 

من رمش اعزل

ـــــــــــــــــ

2. 

النافذة .. عقدة الخارج الى الحياة 

الحياة التي تنسانا قرب صورة قديمة 

تسلنا من جيبها المثقوب بالحجج 

مفتاح النافذة معطل ..

او ربما نسته الريح

فأطلقت سراح صوته الحزين 

.الستائر مسكوبة على حافته الخشبية 

الستائر التي خبأت جثة القمر 

حين كان يقاتل وحدة الليل وغطرسة الغربة 

النافذة تلقننا درسا في اتلافنا للضوء 

نحن المكتنزون بالثرثرة 

المعادون على طريقة النسخ والتدوير 

المنكسرون على جرح يغني سر إفلاس الحكمة من الصعاليك 

المنعدمون تحت سخريتها اللاذعة

فلكل جرح إضاءة .. 

المكان يخرج ... نحن لا نخرج 

الكتابة قبرنا الذي يرقد بنا على إطاره الأحمر

فالحفرة سر مكتوب بدمع نجمة 

الحفرة التي نعرف .. لا نعرفها 

التراب الذي تمخض جلودنا .. اعترف بعدمنا 

وسطوة الخلاص ابتكارنا المفلس 

المكان يخرج .. نحن لا نخرج 

الوقت سرق دخولنا المهيب 

الوقت يلعن سقوفنا الخالية من التواقيع 

الوقت الداخل للحياة 

يخرج منا ... بهيئة نافذة 

............

3.

(نادِني بأسماءِ بناتكَ 

حينَ يعتصرُكَ الشعرُ خجلاً 

كنْ أبـاً لــحبالِ بطنٍ تجترُ صغارَها )


4. 

الوطنُ عروسٌ مدللةٌ بالاغتصاب

تلدُ في مساءِ صباحها صناديقاً 

ملونةً بــ الطحالبِ 

الأزرقُ يُعيبُ زُهدَ السجادةِ 

بـــ قُصرِ عقلٍ

والأخضرُ يُرهقُ حبلَ المسبحةِ 

بــ ثُقلِ جَهلٍ

وتناغمُ اللونينِ يرسمُ 

صوتَ السكينِ 

وهي تؤذنُ على الرقابِ 

بـــ جَزٍ مخبولٍ

4.

لا يعرف ...

سوى النظر الى تنورتي المزركشة

وقميص البحر الملقى على بيداء صدري

تبا له و لعينيه ....

كم تاهت عن لمس عقلي المدفون بالعطور


5.

أنتَ تُمطر ... 

وأنا احترق

فكيفَ لا يرتعشُ الدخان ؟!



6.

(( بكاءُ الشراشف ))

تركتُ بعضي هناك

على وريدٍ بـرائحةِ موجٍ

على صدرٍ بـرونقِ قاربٍ

وقافلةٍ من الوجع

تسبحُ بمجدافِ السؤال

** ** ** ** ** **

تركتُ شفتَكَ خلفَ جلدي

ترمي شباكَ الحاجةِ

ليتها تصطادُ فماً

مطعوناً

بــ رِهانِ خيطٍ

لسنارةٍ تحملُ طُعماً

لزفيرِ دهشةٍ يُثقبُ شراعَ العزلةِ

** ** ** ** ** **

تركتُ جحافلَ سخونتِك

تقاتلُ على جليدِ عنقٍ

لا خسارةَ لدمعِ نصلٍ

ولا هدنةَ للمعةِ درعٍ

ولا ربحَ لتاجرِ ولهٍ

** ** ** ** ** **

تركتُ وجهكَ الشتائي جداً

وصورةً لرعشٍ أحمرَ

وتذكاراً لخلدٍ منقوعٍ

بالبخورِ والأغاني

** ** ** ** ** **

لم أصطحبْ معي

سوى قارورةِ تنهيدٍ

أرشُّ بــ مائِها تعاويذَ

لــ رغبةٍ مستعرةٍ

خلفَ ستارٍ

جَرَّني بكَ و جَرَّكَ بي

للالتصاقِ

للأيمانِ

للاحتماءِ

بــ أمنيةٍ لـجسرٍ مكسورٍ

وعباءةٍ لـجسدٍ مغوارٍ

وخيمةٍ من زجاجٍ

تسرُّ ذاكرةَ الحبِّ

فكلما قفزَ الموالُ

تحركتْ حناجرُ الوقتِ بــ الهتافِ

وكلما استحى رمشُ الوسائدِ

تكالبتْ الشراشفُ بالبكاء

** ** ** ** ** **

لم أصطحبْ معي

سوى قارةٍ من غيبوبةٍ زرقاءَ

تتكئُ على قصبٍ منخورٍ

يصنعُ من جلدي طائرةً

لا تكلُّ في حملِ الحقائبِ

ولا تخشى مطباتِ الفراقِ

ولا تعرفُ مدرجاً

يحملُ عرقَ عناقِنا المسافرِ

في وهمِ الأضواءِ

-----------


س - يقال : أن الكتاب أصبح في غرفة الإنعاش في ظل هيمنة ثروة الاتصالات ..فما تعليقك ؟

لكل ظاهرة حديثة سلبيات وإيجابيات وعلى القارئ وضع جدول زمني للمطالعة وفق متطلبات التطور .. ولكن إهمال الكتاب والاعتماد على تصفح الويب فقط يضع القارئ في مجال محدد فالتمتع بالقراءة من خلال الكتاب هي أجمل بكثير من القراءة من خلال الويب أو أي وسيلة إلكترونية . 


س - أنظري إلى أعماقك ، وقولي من أنت ؟

راوية  : ضوء يحاول الانكسار على نوافذ الأدب



 س - بالنسبة للجوائز التي تحصلت عليها ، ماذا أضافت لك؟

بدأتُ الخروج والمشاركة في المشهد الثقافي متأخرة بسبب ظروف كثيرة منها عائلية ومنها دراستي ومنها ما يتعلق بالظروف الذي مر بها الوطن .. لدي مشاركات عديدة في مجال الشعر وحصلت على شهادات كثيرة .. ولكن .. لم تضيف هذه الجوائز سوى أمرا واحدا ومهما وهي أن على راوية الشاعر الاستمرار في تطوير ذاتها الأدبية 


س - ماذا يمثل لك الوطن؟

جناح لم أحلق به بعد .. ربٌ أتمنى أن أراهُ حراً


س - هناك من يصطلح على تسمية الإبداعات الأدبية النسائية ب''الأدب النسوي''، ما رأيك في هذا الاصطلاح؟

أنا من المعارضين لهذا المصطلح لأني أرى أن الأدب لا يجوز حصره وتصنيفه بالذكورية أو الأنوثية .


 س - أنت شاعرة وقاصة  . أية من هذه الصنوف الادبية  تكون الاهم في مسيرتك الابداعية ؟

الشعر ضوء يكسر ظلمتك ..ويراقص عود ثقابك ... يحيل الممكن الى زمن محترق ويمنح الافكار لون التشكيل اللامرئي في عناقيد الدماغ ... الشعر كائن يجيد التعري خلف الذاكرة ليهب الشعرية سخونتها اللامسماة ..

الشعر من صقلني وجعلني أدرك ماهية التكوين وشعرية الوجود .


 س - مشروعك المستقبلي - كيف تحلمين بة - وما هو الحلم الادبي الذى تصبو الي تحقيقة ؟

لا أحلم سوى بغيمة تحمل مطر حروفي لكل بقاع الأرض 


 س - ارجو الا اكون قد ارهقتك بالاسئلة ؟ ولكني اظن انة كان حوار اكثر من رائع  - واخيرا  ما الكلمة التي تحبي  ان تقوليها في ختام هذة المقابلة ؟

أود شكرك على هذه المقابلة الجميلة الاديب المصري الاستاذ صابر حجازي وأشكر شخصك المميز وحوارك الهادف  ... كما أحب أن أقول لكل المتابعين لنتاجي الأدبي ... لولا ذائقتكم الفكرية المتطورة  ما كانت راوية الشاعر .



 ————

الكاتب والشاعر والقاص المصري صابر حجازي

http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi

– ينشر إنتاجه منذ عام 1983 في العديد من الجرائد والمجلاّت والمواقع العربيّة

- اذيعت قصائدة ولقاءتة في شبكة الاذاعة المصرية 

- نشرت اعماله في معظم الدوريات الادبية في العالم العربي

– ترجمت بعض قصائده الي الانجليزية والفرنسية

– حصل علي العديد من الجوائز والاوسمه في الشعر والكتابة الادبية

–عمل العديد من اللقاءات وألاحاديث الصحفية ونشرت في الصحف والمواقع والمنتديات المتخصصة

 



 

صابر حجازى


التعليقات




5000