..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نواعي عد رأس ميت؟؟؟؟؟

غزوان العيساوي

منذ فتره مدتها خمس سنوات نحن الأشهر في العالم, أخبارنا تترأس نشرات الأخبار, أما الصحف فالحمد لله على هذه النعمة العظيمة لأنها أن لم تنشر صوره أو خبر عن الآم عراقية لا تعتبر جريدة أو مجلة جيده فأذن نحن الأشهر في العالم حتى أصبحنا أشهر من انفلاونزا الطيور...

والكل ينظر ألينا بأننا لا نعلم ما نريد كالتائهين في هذه الدنيا فأصبحنا كالمعتوهين أي باللغة الشعبية العراقية(غبر) وكلمة غبر استخرجت من الغبار أي بمعنى التراب والتراب دوما له صله وثيقة في الأشياء القديمة لأنها باقية ليغطيها التراب لا نستفاد منها, فنحسب عمرها على قدر الاتربه الموجودة عليها أذن نحن تحفه نادرة,هذا ما رواه أبو لهب ونقله لنا لهوبي...؟؟؟؟

تاريخنا ينقل لنا ويكتب مجريات الأمور بالتفصيل من حرب إلى حرب, من ظليمه إلى أخرى, نهب حقوق,سلب حريات,قتل وتشريد,أباده جماعية,الابتعاد عن طريق الله عز وجل الطريق الذي أتى به ألينا نبينا الكريم وبقيت كلماته تدوي في السماء الواسعة(كتاب الله وعترتي أهل بيتي)ولكن لا سامع ولا منتفع حتى وصلت بنا المسيرة المظلمة العكسية إلى زمننا الحاضر لنرى ما نحن فاعلون...

سياستنا وأهداف حكومتنا قديما وحاضرا دوما تبنى على ظلم,دماء,تغييب,قسوة,تشريد,لا رأي للرأي الأخر,تقييد وسلب الحريات الشخصية,ألجام الديمقراطية وترويضها حسب ما نشتهي ونريد...

غايتنا مستحيلة لأننا نريد في ليلة وضحاها أن نصبح في المقدمة من دون تعب بلا عناء, فقط نحلم ليأتي الصباح يبلغنا بأننا نحن الأفضل والجميع يقف ليصفق لنا أجلالا وإكراما وما نحن كذلك وإذا الجميع يعتدي علينا وينهش لحمنا؟؟؟؟

أصبحنا أو أمسينا فحالنا بائس أمورنا تسوء بلدنا يحترق معاناتنا في تزايد لاتوجد لنا أذن صاغية تركنا الجميع بعد أن وقعنا على وجوهنا ليأتي قائل ويقول نحن تعلمنا بان نموت كالنخل واقفين مرفوعي الرأس ,أذن لماذا ننحي في كل مصيبة حتى تعلمنا بدون أي كارثة تصيبنا ننحني لها ونلطع الأيدي التي ضربتنا على وجوهنا أين كرامتنا وعزتنا التي تفاخرنا بها حتى في منامنا؟؟؟

في خضم هذه السياسات الواهية وترهلات الزمان المنكوب تعتلي صيحات الألسن المعادية ينطلق ابو لهب من جديد ليبدا مشواره الدموي ويتسلل إلى أبو سفيان ومعاوية ويزيد ولكن قبل يختلف عن الان فاليوم ليس لدينا محمد وقران ندافع بهم عن أنفسنا أو بالأصح نلوذ به ونقف صامتين لنرى ما يحصل وأذهب أنت وربك قاتلا نحن هنا قاعدون؟؟؟؟

بعنا كرامتنا وبقي القليل منها للبيع فهلموا لتشتروا منا كرامتنا لأننا لسنا بحاجه إليها فإننا تعلمنا بان كل واحد من يطعن الأخر في ظهره ليصعد مكانه, نكره أن نرى جارنا بخير صديقنا قد وفقه الله فاللقمة في فم أخينا نخرجها لنضعها في فينا وأبقينا الحق وراء ظهورنا والباطل في أحضاننا ونبدأ بما خربه الدهر علينا لنعمره لكن لا تكفي خزنتنا بسبب ديوننا إلى العالم ونذهب إلى العالم نطلب ونستميحه عذرا أن يغفر لنا ويخفف او يلغي ديوننا ونأخذ معنا راية العباس كما يفعلوا عشائرنا في فصولهم ونتجه مره أخرى إلى المانحة لنستعطي منهم نمد أيدينا على طولها بعد ما أخفيناها عندما أراد وطننا أن نمد يدنا هذه الأيدي التي تعلمت السرقة ولم تتعلم حفظ الامانه,هكذا أصبحنا ومازلنا وبقينا على حالنا وسوف نبقى وتستمر حياتنا التعيسة فعذاباتنا من ما جنت أيدينا وظلمنا به أنفسنا فلوا انزل القران في يومنا هذا لقال تبت يدي أبي لهب وتبت أيديكم ؟

نتجرع مر العذاب ونقول صبرا أن الله معنا وهو يحب الصابرين جراحنا تزيد وتكبر ونقول المؤمن مبتلى ضاع كل شئ منا حتى وطننا ونقول يعوضنا ربنا الجنة أصبحت تقيتنا الذلة والمسكنة ,,,,

أيامنا تعيسة محزنه صباحاتا مظلمة ناهراتنا مكفهرة وليالينا كالعجوز الشمطاء ,نبحث عن صبح جديد لا نجده نحب التغير ولكن خجولين ,ظالم بعد ظالم تسلط علينا ونحن مصفقون ونفكر في كل مره ونحلم بتغيره ولكن يأتي من يغيره لنا لنعيد الكره مع ظالم أخر ..

النبي الأعظم ومن فراش الموت يقول ائتوني بدوات وقلم لأكتب لكم كتاب لن تظلوا بعدي أبدا قالوا بان النبي يهجر,أمير المؤمنين ومن على منبر مسجد الكوفة يقول سلوني قبل أن تفقدوني يتضاحك الجمع ويقول أيعلم هذا الرجل ما يقول وعند رحيله عنا يأخذنا البكاء والحزن الطويل ومازالت افتنا تكبر بسبب اعتقادنا أننا نبكي عليهم ولم يدخل أدمغتنا بأننا نبكي وننعى أنفسنا التي تصارعت بها الأشياء ومن ثم تشابكت وبعدها ذابت كلها بدون آن نخرج بنتيجة ومازلنا بانتظار النتيجة ونحن على علم لن نوصل إلى نتيجة وان وصلنا فهيه الخسارة المؤكدة لان عدنان حمد مازال مدربنا....

عقولنا هجرها التفكير فأصبحت فقط لإصدار الأوامر كأننا نعيش في وحده عسكريه وتصدر قائمة قوانين يجب على الإفراد تنفيذها,سرنا في اتجاه المعاكس  لكل الأشياء وقد تميزنا بهذا السير لان نرى أنفسنا على حق ونحن بالاتجاه الصحيح ونضحك على كل من نراه عكسنا,نمجد هبل في داخلنا وتصرفنا يوحي بأننا المؤمنين الصالحين دوما ننظر إلى أعلى لنرى الناس صغارا لنقع على وجوهنا ويضحكوا علينا من رأيناهم صغارا جعلنا أنفسنا مسرحية العالم وبدون مقابل يتم التفرج علينا ...

الجميع يعلم ويعرف وعلى اطلاع بكل ما قلت لكن السكوت ومبادئه الطويلة العريضة تأمرنا بان نسكت ونخرس ألسنتنا ,عندما تكلم بهلول قالو عنه مجنونا فنحن نخاف أن نقول حتى لا يقال عنا مجانين ارتعبنا من هذه الكلمة وأنخنا رحلنا لكلمة أذلاء أو جبناء أو شعب بدون كرامه الخلل واضح فينا وليس في غيرنا لكن إلى من تقول والى من تشتكي فالذي يقول أصبح كزائر المقابر يذهب يصرخ وينحب لا احد يجيبه وبدون فائدة اسمعتم في احد الأيام بان ميت خرج من قبره بسبب انقطاع الكهرباء في الصيف ولم نرى خرج شتاءا يحمل مدفأته النفطية باحثا عن النفط لان البرد قارص........

فهل ينفع ان ننعى عندهم فها إنا أقول كل هذا الكلام نواعي عند رأس الميت فكلنا أموات فقط أجسادنا تتحرك........

 

 

 

غزوان العيساوي


التعليقات

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 17/08/2010 14:38:20
الاخ العزيز وسام ناظم
نعم متقول بانها مرحلة ولكن خافا ان تكون كالمراحل القديمة التي تدوم سنوات وسنوات
شكرا لك
غزوان العيساوي

الاسم: وسام ناظم زاهي
التاريخ: 17/08/2010 10:14:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الاخ غزوان العيساوي المحترم
تذكر انه لو خليت قلبت مازال العراق فيه الكثير من العقول والمفكرين والادباء وهو امة ولادة للكل حديث اما مايمر به العراق الان فتعد مرحلة نأمل ان تنتهي
مع التقدير

الاسم: غزوان العيساوي
التاريخ: 09/06/2009 14:35:14
الزميل العزيز قاسم الخزرجي
اولا اشكر مروركم الكريم على ماكتبت
وثانيا:
نحن نعيش في حالة السكوت وعلى اغلب الاراء تسمى هذه الحالة الخوف وليس السكوت لاننا سكتنا من قبل بحجة التقية وظلمنا على مدى اعوام طويلة وعدنا من جديد نكرر مافعلناه بالامس ...
وهذه الكتابات التي نكتبها نحن نعلم نتائجها شئ غير مرضي ولكن نكتب من منطلق قول الشاعر مظفر النواب
ننبيك عليا مازلنا نتحجج ببرد الشتاء وحر الصيف...
ننبيك عليا مازلنا نسمح بالخرقة حد السيف....
لعلنا نترك التحجج وننفض الغبار الذي طمرنا ونقول هانحن هنا...
شكرا لك

الاسم: قاسم الخزرجي
التاريخ: 08/06/2009 18:19:03
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الزميل العزيز غزوان العيساوي المحترم
لما هذه النظرة التشاؤمية لو كان الجميع اعتاد او مضطر للسكوت لما كنت كتبت هذه المقالة الصريحة وذات النقد البناء للمجتمع الراقي




5000