..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حوارات في الترجمة: خمسة اسئلة مع كاثرين كوبهام

أ.د. كاظم خلف العلي

ترجمت كاثرين كوبهام  Catherine Cobham  عددا من المؤلفين العرب المعتبرين بمن فيهم يوسف ادريس و حنان الشيخ و نوال السعداوي و محمود درويش. و هي أيضا مترجمة أحد أعظم أعمال نجيب محفوظ ، "الحرافيش Al-Harafeesh"، التي نشرت بالإنكليزية في 1994.

مدونة الأدب العربي: لو أعدت ترجمة الحرافيش الآن، بعد عشرين عاما مضت على ترجمتها، فهل ستقومين بالأشياء بصورة مختلفة؟

كوبهام: بالطبع لو كنت سأبدأ الآن بترجمتها ثانية فإن بعض الأشياء ستكون مختلفة حتميا، و إن لم تكن الأشياء تعني بالضرورة أفضل أو اسوأ، مثلما هو الحال مع أي نوع من أنواع الكتابة. و إجمالا كنت راضية بالترجمة أكثر من بعض الأشياء التي قمت بترجمتها. لا أستطيع حقا أن أعلق على التفاصيل حيث أني لم أقرأ الترجمة لبعض السنين!

المدونة: ما الذي علمتك إياه عملية الترجمة عن عمل محفوظ؟

كوبهام: علمتني أنه كاتب دقيق للغاية و  يملك سببا لكل قطعة يكتبها و كيف يكتبها. و جعلتني عملية الترجمة أيضا أثمن عمله أكثر. ليس محفوظ واحدا من كتابي العرب المفضلين و لم أفكر بالتطوع لترجمة عمل له، لكني حين اقتربت من القيام بذلك و وافقت، صدمت بمزج القطع الغنائية بشدة اللهجة و بالموضوع  الفكاهي أحيانا. أعتقد أن من المحتمل أن تكون الحرافيش أكثر جاذبية لي شخصيا من بعض اعماله الأخرى، و لذلك من حسن الحظ أن طلب مني ترجمتها أكثر من أي رواية أخرى له. و أفهم أيضا أنها كانت روايته المفضلة من بين أعماله و تساءل هو عن سبب عدم معرفتها بشكل أفضل. 

المدونة: هل تلاحظين أي مصاعب خاصة في ترجمة محفوظ إلى الإنكليزية؟(بالعكس من ترجمة حنان الشيخ، على سبيل المثال، أو درويش أو التكرلي؟) هل يمكنك أن تصفي كيف وجدت أو بنيت صوت محفوظ بالإنكليزية.

كوبهام: عندما ترجمت أول بضعة صفحات من الحرافيش، وجدتها صعبة و مختلفة جدا عن أي شيء آخر ترجمته لحد ذلك الحين. و لم يكن هذا متعلقا كثيرا بصعوبة اللغة بل بحقيقة أنني لم أشعر بالكثير من التعاطف مع المزاج أو النغمة (أنظر في الأعلى!). و تدريجيا وجدت أن لمحفوظ صوتا محددا بوضوح جدا و صوتا مميزا تماما عن صوتي الخاص، و لذلك وجدت الحرافيش في النهاية سهلة بطريقة ما و أكثر إرضاء بالترجمة من عمل بعض الكتاب الذين تكون أصواتهم أقل تحديدا، و على وجه الخصوص، أقل ثباتا. و في هذه الحالات الأخيرة، أعتقد أن هناك الكثير من المخاطرة في أن يفرض المترجم  صوته أو المترجمة صوتها على ترجمة ما دون قصد.

المدونة: هل استشرت محفوظ خلال عملية الترجمة؟ من و ما الذي استشرته أو عنه ؟ و ما كانت الجوانب الأعظم صعوبة في ترجمة "الحرافيش"، و كيف استطعت تجاوزها؟

كوبهام: كتبت لمحفوظ مرة واحدة فقط قرب بداية عملية الترجمة. و كان هذا يتعلق بالترجمة و دلالات العنوان و الكلمة حرافيش. اعتقد أنه كان من المحتمل أن أجد عنوانًا بديلاً ، لكن لا يمكنني التفكير في كلمة أو عبارة كانت إيجابية إلى حد كبير ولكنها غير عاطفية وغير جدلية ، مثلما قال ذلك له في الرواية أن الحرافيش كانت تعني "العاميين"، و "الجماهير الكادحة"، الخ. و عبر أيضا من خلال الناشرين استجابة لسؤال مني أنه أراد أن يبقي على الأغاني الفارسية من الصوفيين في الدير بشيء من الترجمة الصوتية لتجاوز كيف بدت غير مفهومة للناس العاديين في الزقاق. و لست متأكدة حقيقة فيما إذا كان هذا ناجحا لكن محفوظ وافق على التنازل عن ترجمة الشعر الأخير حيث كان لهذا بعض الأهمية في النص (ربما تكون بعض الأشعار الفارسية الأخرى تفعل ذلك أيضا لكني لا أعرف اللغة و كان علي أن أعتمد على زميل إيراني للقيام بالترجمة الصوتية). لا أستطيع حقا تذكر الجوانب الأعظم صعوبة في ترجمة الحرافيش حيث أني بدأت بها قبل عشرين عام مضت! و مثلما ذكرت في أعلاه، حالما بدأت بها كانت أسهل من الكثير من الترجمات التي قمت بها، و هي شهادة على حرفية محفوظ و مهارته التقنية كما أظن. كان علي أن أقوم بعملية بحث بعض الجوانب الثقافية لقضايا لها علاقة بالصوفية الشائعة و الدلالات الإيجابية و السلبية المتعددة للحرافيش عموما منذ أزمان القرون الوسطى و لغاية القرن العشرين.

المدونة: هل هناك كتاب أو أثنان لمحفوظ تظنين أنك قللت من تقييمهما على وجه الخصوص؟ شيء خارج العرف المعتاد الذي تحبينه بشكل خاص؟

كوبهام: ليس حقا. كما أوضحت في أعلاه، أنا لست باحثة متخصصة بمحفوظ. لأظن بالفعل أن بعض أعماله ناضجة لإعادة الترجمة.


مصدر الحوار:

أ.د. كاظم خلف العلي


التعليقات




5000